مجتمع

ما تأثير “المواد الإباحية” على حياتك الجنسية والعاطفية؟  

ما هو تأثير “المواد الإباحية” على حياتك الجنسية والعاطفية؟

Sam Carr- The Independent

يعتبر الأشخاص في أغلب الأوقات مشاهدة المواد الإباحية شكلا مُضللا من أشكال الخيانة

marriage

ترجمة: فاطمة لطفي 

عالم المواد الإباحية على الإنترنت منتشر ومتوسع وسائد في عالم التكنولوجيا، كما أنه يتزايد بمعدل مذهل. وتجني الصناعة نفسها 13 مليار دولار في العام الواحد في الولايات المتحدة وحدها. ويتابع 9 من كل عشر أولاد في أمريكا “البورن”  قبل وصولهم لسن الثامنة عشرة. واحتمالية متابعة الرجال للمواد الإباحية تصل لنسبة 543% أكثر من النساء. ويستخدم أكثر من ربع مليار شخص مواقع المواد الإباحية على الهواتف المحمولة على نحو واسع.

مع كم هذا الجمهور الضخم، من غير الممكن إطلاق حكم عام عما إذا ما كانت المواد الإباحية جيدة أو سيئة. حيث إنها بوضوح مسألة وجهه نظر. ربطت التقييمات والدراسات بين مشاهدة المواد الإباحية والتأثيرات الإيجابية مثل تزايد المعرفة الجنسية والمزيد من المواقف الجنسية المتحررة. لكن ماذا عن تأثيرها على علاقاتنا الحميمية؟

ترتبط مشاهدة المواد الإباحية بارتفاع معدل الخلافات الزوجية، ومخاطر الانفصال، كما تخفض من مستوى الانسجام العاطفي والرضا الجنسي. وتزيد من فرص الخيانة، والسلوك الإدْمانِيّ والقهري. ومع ذلك، هذا لا يشير تلقائيا إلى أن المواد الإباحية على شبكة الإنترنت تسبب في متاعب في العلاقات. لكن وجود هذه المتاعب قد يؤدي بالشخص إلى مشاهدة هذه المواد.

لكن إذا كانت مشاهدة المواد الإباحية لا تخمد الحميمية العاطفية إذن سيكون من الهام فهم ما لذي يحدث. أوضح البروفيسور في جامعة هارفرد لعلم النفس ديردر باريت أن المواد الإباحية المتوفرة على شبكة الإنترنت هي بالضبط ما يطلق عليه العلماء “التحفيز الخارق”. وهذا ما يعني حدوث مبالغة زائفة للعوامل البيئية التي تساعد في شعورنا الطبيعي بالإثارة الجنسية.

السلوك الغريزي كان من بين مجموعة من الأشكال التي يمكن ملاحظتها عندما نظم الباحثون الأشكال الخارقة للمحفزات الطبيعية. على سبيل المثال، الغريزة الطبيعية لدى الطيور الإناث هي في رعاية صغارها “البيض”، لكن يمكن أن تهجرهم عندما يُعرض عليها شيء أكبر، خيار يتميز مثلًا بالمبالغات الخارقة مثل بيض ذي نقوش زائفة. ومع الوقت، ستفقد اهتمامها تمامًا بالبيض الطبيعي الخاص بها، وبالتالي غرزيتها ناحيتهم، سيتم التغلب عليها بغرائز أخرى خارقة للطبيعة.

بطريقة مشابهة، لكن أكثر تعقيدًا، يقدم مشاهدو المواد الإباحية على شبكة الإنترنت تجربة جنسية خارقة للطبيعة أيضًا. على مستوى واحد، يشعرون بالإثارة الجنسية عند مشاهدتهم أجسادا غير طبيعية تمارس جنسا غير طبيعي. على مستوى آخر، يعتاد مشاهدو هذه المواد اختيار هذه التجارب الافتراضية الخارقة للطبيعة التي تحوي اختيارات لا متناهية ظاهريا، كاحتمالية تكرار، وإيقاف هذه التجارب الجنسية التخيلية وإعادة تشغيلها من البداية.

القلق الأكبر الذي يتملك اختصاصيو معالجة العلاقات والباحثون بهذا الشأن، أن استجابة الأشخاص الحقيقيين للجنس الطبيعي والحقيقي يمكنها بالتأكيد أن تتضاءل وتخمد بالتعرض المفرط للجنس الافتراضي. ناقش الخبير الكبير في “البورن”، في لقائه في مؤتمر تيد، غاري ويسلون النقاشات والأدلة التي تدعم حدوث خلل في القدرة على الانتصاب. كما سلط الضوء على قضايا مثل الاستجابة الخدرة، الباردة، للذة،  والاشتهاء الإدماني لمشاهدة المواد الإباحية عند المستخدمين المقبلين بشراهة عليها.

الحياة الجنسية الخارقة للطبيعة

الطرق التي يمكن أن تؤثر بها قضايا كهذه على الحياة العائلية قوية للغاية. هناك ورقة بحثية لأخصائية معالجة جنسية، باولا هال، أوضحت الحالة التالية:

“يبلغ تيم من العمر 36، متزوج ولديه طفلان تتراوح أعمارهما من العام إلى الثلاثة أعوام. تعرّض في البداية لمشكلة في القدرة على الانتصاب لكن كشف تقييم مُفصل أنه لا يعاني من أي مشاكل مع الانتصاب عند مشاهدته للمواد الإباحية التي يتابعها في معظم الليالي لثلاث أو أربع ساعات في المرة الواحدة.

كان واعيًا تمامًا أن مشاهدة المواد الإباحية تؤثر على ممارسته للجنس مع زوجته. كان يشاهد على نحو متزايد المواد الإباحية التي تجعله يشعر بالبرودة أثناء ممارسته للجنس مع زوجته، لكن لأن هذه الممارسة أصبحت شاقة الآن، قال إنه أصبح يشاهد المزيد من هذه المواد. في الواقع المرات الوحيدة التي حدث فيها انتصاب مع زوجته كان إذا استغرق في تخيلات عما يشاهده من مواد إباحية التي تجعله يشعر بالذنب وعلى مسافة منها”.

الاستجابات الخامدة للجنس الطبيعي يمكنها أن تتسبب في شعور حاد بالذنب بالنسبة لمشاهدي هذه المواد عندما يكون لا تمنحهم نفس الإثارة الجنسية التي يشعرون بها عند مشاهدتهم للجنس الافتراضي. قد يكون هذا دافعًا لهم ليجعلوا من الجنس الطبيعي خارقًا للطبيعة، سواء من خلال الفانتازيا والخيال أو من خلال التلاعب بالواقع.

وثقت دراسات أيضًا حدوث انهيار عميق في الثقة والتعلّق بين الشريكين جراء مشاهدة هذه المواد. تبعًا لحقيقة أن الشركاء عادة ما يعتبرون مشاهدتها نوع من الخيانة والغدر. في الدراسة المدونة أعلاه، وصفت زوجة مشاهدة زوجها لهذه المواد بأن ما يقوم به مغازلة عشوائية وافتراضية، وقالت إنها تشعر كأن لديه ملايين من العلاقات الأخرى.

أخيرًا، قال عالم في الأنْثرُوبُولُوجِيّا الثقافية، ميزكو اتو: “نحن من استحدثنا هذه التكنولوجيات، لكن ليس واضحًا كيف ترعرعت وشكلّت ثقافتنا”. وللمفارقة، كما تقوم هذه التكنولوجيات بالربط بين الأشخاص وإتاحة التواصل بينهم، من الهام أيضًا أن نفهم ونتناقش حول دورها في إحداث هذا الانفصال والتفكك المتفاقم مع الوقت.

مقالات ذات صلة

إغلاق