سياسة

ماليزيا: منعنا داعش من اغتيال الملك سلمان

 

الملك سلمان ورئيس الوزراء الماليزي نجيب عبدالرزاق

ترجمة: فاطمة لطفي

بينانق- ماليزيا- قالت الشرطة الماليزية أن فريقان منفصلان يشتبه صلتهما بتنظيم الدولة الإسلامية فشلا في شن هجوم كان يستهدف أفراد من العائلة المالكة السعودية، وذلك أثناء سفرية الملك سلمان الأخيرة إلى كوالا لامبور.

وقال خالد أبو بكر، المفتش العام من الشرطة الماليزية، للصحفيين يوم الثلاثاء:” تمكنا من إلقاء القبض عليهم في اللحظة الأخيرة”. موضحًا أن سبعة مسلحين خططوا لشن هجمات في يوم 26 فبراير الماضي. ولم يفصح عن طبيعة العمليات المزعومة، لكنه قال إن إحدى الجماعتين، تشمل أربعة يمنيين وإندونيسي وآخر ماليزي. أما السابع، الذي كان ليكون المهاجم في هذه العملية، من دولة أسيوية لم يحدد اسمها، وكان يعمل منفردًا.

وكانت ماليزيا قد أعلنت الأحد، اعتقال سبعة رجال تعتقد أنه يشتبه صلتهم بالجماعة الإرهابية، وذلك ما بين 21 فبراير و26 فبراير.

ومن المقرر أن يزور الملك سلمان أندونسيا، الدولة الثانية في جولته التي تستمر لشهر، والتي بدأت بماليزيا. وترغب السعودية في توسيع دائرة حلفائها خارج الغرب، وجذب استثمارات في ظل تنويع المملكة لاستثماراتها بعيدًا عن النفط.

وتخشى قوات مكافحة الإرهاب في جنوب شرق آسيا أن يتمكن تنظيم الدولة الإسلامية من تثبيت جذوره، في المنطقة وعلى وجه الخصوص في مناطق مكتظة بالمسلمين مثل أندونسيا وماليزيا وجنوب الفلبين.

مقالات ذات صلة

إغلاق