منوعات

مالكة جميع الدرافيل..السلطات العجيبة لملكة بريطانيا

هل تعلم أن ملكة  بريطانيا  لها السيطرة على كل البجع في المملكة المتحدة، و أنه يمكنها طرد كامل الحكومة الأسترالية؟

بيزنيس إنسايدر – بوب برايس – ترجمة: محمد الصباغ

صحيح أن قيادتها لبريطانيا أمر شرفيّ إلى حد كبير، و أن الملكة لم تعد  تمتلك سلطة حقيقية فقد انتقلت تلك  إلى وزراء الحكومة. لكن يبقى أنه عندما تقرر تلك الحكومة إعلان الحرب أو تنظيم الخدمة المدنية أو حتى توقيع اتفاقيات،  فيكون ذلك  كله تحت سلطة الملكة.

ومازالت في يد الملكة بعض السلطات التي بمعرفتها ستصيبك الدهشة من غرابتها.

1- تمتلك الملكة كل البجع الموجود في نهر التايمز. فكل بجعة غير مملوكة لأحد بعينه  تعود للملكة و البعض لولي العهد. كما يتم إعطاء البجع الرعاية الصحية الكاملة و يوضع طوق حول رقابهم بالهوية و الرقم الخاص بكل بجعة. و يقوم بذلك حارس البجع الملكي، و يكون أستاذ لعلم الطيور بقسم الحيوان بجامعة أكسفورد.

2- تهيمن أيضاً على كل الدلافين في المياه البريطانية. كما في أغنية بريطانية قديمة تقول إن ”بريطانيا تسيطر على المياه“، فهي أيضاً تفرض سيادتها على كل أنواع الحيوانات المائية في المياه البريطانية.  الملكة تسيطر على الحيتان و الدلافين في المياه المحيطة بالمملكة البريطانية، حسب قانون يعود إلى عام 1324، خلال فترة حكم الملك إدوارد الثاني. و مازال القانون سارياً ففي عام 2004 تم التحقيق مع صياد أيرلندي بعد صيده لسمكة سمكة إسترجون (حفش) طولها عشرة أقدام.

3- الملكة تقود بدون رخصة قيادة. تصدر رخص القيادة باسم الملكة و بالتالي هي الشخص الوحيد الذي لا يحتاج قانونياً إلى رخصة قيادة أو أرقام توضع على سياراتها.

4- الملكة لا تمتلك جواز سفر. على عكس أفراد العائلة الملكية لا تملك جواز سفر لأن الجوازات تصدر باسمها للمواطنين. و بالرغم من عدم وجود وثائق معها، سافرت خارج المملكة مرات كثيرة.

5- يجب أن توقع على القوانين. لا يكون مشروع القانون مفعلاً إلا إذا وقعت الملكة عليه. فبعد موافقة البرلمان على القانون، يذهب إلى القصر الملكي للحصول على ”الموافقة الملكية“.

6- يمكنها تعيين اللوردات في البرلمان البريطاني أحد أقسام النظام التشريعي في المملكة.

7- الضرائب لا تفرض عليها. و بالرغم من ذلك تقوم تطوعاً بدفع ضريبة الدخل و الضريبة على أرباح رأس المال منذ عام 1992.

8- يمكن للملكة حل الحكومة الأسترالية. كرأس الدولة الأسترالية تمتلك سلطات فوق الحكومة. و على سبيل المثال في عام 1975، قام ممثل الملكة في أستراليا آنذاك بفصل رئيس الوزراء.

9- بالإضافة إلى بريطانيا و أستراليا، الملكة أيضاً هي قائدة الدولة في كل من (أنتيجوا – باربودا- البهاماس- البربادوس- كندا – جمايكا- نيوزلندا- بابوا – غينيا الجديدة – جزر السلومون) و دول أخرى.

10- الملكة هي رئيسة الكنيسة الإنجليزية. و كان وصفها السابق هو (المدافعة عن الإيمان و الحاكم الأعلى لكنيسة انجلترا . و لديها السلطة في تعيين الأساقفة و المطارنة.

11- محصّنة من الملاحقة القضائية. تتم جميع المحاكمات باسم الذات الملكية، و هي محصنة من الملاحقة القضائية و من الإجبار على الشهادة أمام المحكمة.

12- ملاك الأراضي يدفعون للملكة نوعا من الضرائب على ممتلكاتهم، و بعضها غريب: فمثلاً على مالك قلعة (Sauchlemuir ) أن يقدم كل رأس سنة ثلاثة أكواب من نبيذ بورت إلى جدة ملك اسكتلندا جيمس الرابع.  كما أن مالك قلعة فوليس يجب أن يقدم كرة من الثلج في منتصف الصيف إذا طلب منه ذلك. أما دوق ويلنجتون فيجب أن يقدم العلم الفرنسي ذو الثلاثة ألوان قبل ظهيرة يوم 19 يونيو و هو الذكرى السنوية لمعركة واترلو.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق