سياسة

ماكس فيشر: كيف سيدعم “اغتيال السفير” العلاقة بين روسيا وتركيا

ماكس فيشر: إذا كان الهجوم على السفير سيفعل شيئًا، سيكون توطيد الشراكة بين تركيا وروسيا 



نيويورك تايمز- ماكس فيشر

ترجمة: فاطمة لطفي

تشاركت كل من تركيا وروسيا، اللتين ساعدت علاقتهما المتقلبة في تشكيل الحرب في سوريا ، فاجعة جديدة  بعد اغتيال ضابط تركي، خارج الخدمة، لسفير روسيا في أنقرة

وتسبب مقتل أندريه كارلوف بأنقرة في ذُعر عالمي وأثار تساؤلات حول تبعات كبرى محتملة

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، شبه كثيرون اغتيال السفير الروسي باغتيال الأرشيدوق فرانس فرديناند ولي عهد النمسا، الحدث الذي ساعد في إشعال فتيل الحرب العالمية الأولى، المقارنة التي، لحسن الحظ، رفضها المحللون.

لم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم، الذي وقع في معرض فني في العاصمة التركية، حيث كان يتحدث السفير الروسي كارلوف. هتف المسلّح الذي قتلته قوات الأمن في مكان الحدث: “الله أكبر”، باللغة العربية ثم بالتركية: “لا تنسوا حلب، لا تنسوا سوريا”.

ربما يشير ذلك إلى دافعه: كان السلاح الجوي الروسي جزءًا رئيسيًا من الهجوم الناجح للحكومة السورية على أجزاء كان يسيطر عليها المتمردون في حلب، والتي شملت هجمات موسعة على المدنيين.

وما يلي هو شرح لما يعني هذا الحدث لتركيا وروسيا وسوريا والولايات المتحدة.

هل يمكن أن يؤدي ذلك إلى صراع بين تركيا وروسيا؟

هذا أمر مستبعد جدا. في اللحظة الراهنة، يعمل كلا البلدين على إدارة الوضع وإرسال إشارت تفي بالتعاون. يبدوان مصطافين في تفسيرهما لما حدث، مشيرين إلى أعداء مشتركين، لكن لا يوجهان الاتهام إلى بعضهما البعض.

السبب هو سوريا. على مدى الأشهر الماضية، حاول كلا البلدين جاهدين تصحيح وتغيير استراتيجيتهما المتباينة والمتعارضة هناك.

قالها هارون شتاين، خبير تركي في المجلس الأطلسي بوضوح: “تحتاج تركيا لروسيا لتحقيق مصالحها في الحرب. وتحتاج روسيا لتركيا لتفوز، كما تعرّف هي الفوز، في سوريا. للجميع حافز للتعامل مع الأمر بنضج”.

قد تعرض أزمة السفير المقتول تعاون البلدين في سوريا للخطر، أو تجعل الأمور أسوأ، من خلال إحياء التوترات المزعزعة للاستقرار من العام الماضي، لهذا يعمل كلاهما على تهدئة الأمور.

لماذا توجد توترات بين تركيا وروسيا؟

يبرهن الوضع في سوريا، أن كلا البلدين يركز كل منهما على حماية أجندتهما في سوريا حتى لو أظهر زعماؤهما الهدوء وعدم الاهتمام.

كان كلا البلدين، وما زالا إلى حد ما، على طرفي نقيض في الحرب في سوريا. تعارض تركيا الرئيس بشار الأسد ودعمت الجماعات المتمردة المعارضة. وتدعم روسيا الأسد ودخلت الصراع لأجله في خريف عام 2015.

بعد فترة وجيزة من تدخل روسيا، بدأت طائراتها في قصف متمردين مدعومين من تركيا والتحليق، كما تقول تركيا، على الحدود التركية السورية. في نوفمبر عام 2015، أسقطت تركيا طائرة روسية عسكرية، الحادث الذي تسبب في حدوث أزمة كبرى ومخاوف من اندلاع حرب. ربما هذا أيضًا دفع الولايات المتحدة، المتعهدة باتفاقية للدفاع عن تركيا، حليفتها في حلف شمال الأطلسي (الناتو) إلى التدخل، والتي أرادت تجنب التصعيد في سوريا.

في ظل ظروف كهذه، اغتيال سفير قد يثير نزاعًا أكبر بين البلدين. لكن على مدى العام الماضي، تغيّرت العلاقة بين البلدين على نحو كبير.

كيف تحولت تركيا وروسيا من أعداء إلى شركاء؟

بعد أعوام من السعي لسقوط إدارة الأسد. حولت تركيا مسارها هذا الصيف وتبنت استراتيجية أكثر اعتدالًا: عبر منع الجماعات الكردية السورية من ضم الكثير من الأراضي على طول الحدود. جاء هذا التغير في صف الدولة التي تدعمها روسيا.

تخشى تركيا من أن تعزز سيطرة الأكراد على الحدود من النزعة الانفصالية الكردية في تركيا، حيث تحارب الحكومة الجماعات الكردية، والذين شن بعضهم هجمات إرهابية.

كما غيّر انضمام روسيا للحرب أيضًا من حسابات تركيا، وجعل من الحملة المضادة للأسد تصبح فجأة أقل في احتمالية النجاح.

تكافح روسيا، من جانبها، لكسب أرضية ضد المتمردين السوريين، الذين يتلقى بعضهم دعما من تركيا. ويبدو أن موسكو استنبطت أنه من الأفضل كسب تركيا كشريك أكثر منها عدو.

وبدا أن كلا البلدين توصل إلى اتفاق غير رسمي: ستتخلى تركيا عن دعمها لمتمردين بعينهم هددوا المصالح الروسية في سوريا، وستتخلى روسيا عن دعمها للجماعات الكردية السورية. كما ستسمح روسيا أيضًا للقوات التركية والميليشيات الموالية لها باحتلال الأراضي الحدودية السورية التي كان يسيطر عليها في الوقت السابق الأكراد وتنظيم الدولة الإسلامية.

يسمى شتاين هذا الاتفاق بـ”حلب مقابل الباب”: ستسيطر روسيا والأسد على حلب، بينما ستسيطر الميليشيات التابعة لتركيا مدينة “الباب” ذات الموقع الاستراتيجي.

ولأن المدينتين متجاورتان تقريبًا، ستفيد المعارك الروسية والتركية بعضها البعض. وفي الوقت نفسه، ومع قواتهم التي تبعد أميالا فقط عن بعضها البعض، قد يكون التداعي الكبير التابع لاغتيال كارلوف خطرًا للغاية لتحمله.

هل سيغيّر الاغتيال من أي شيء؟

لا يوجد ما يشير حتى الآن إلى أن أيا من تركيا أو روسيا قد يغيّر من سياساته بشأن سوريا. إذا كان الهجوم على السفير سيفعل شيئًا، سيكون توطيد الشراكة بينهما.

وتوقع شتاين أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان قد يسعى إلى صرف الانتباه عن سياسة حكومته بشأن سوريا، التي لا تحظى بشعبية، من خلال إلقاء اللوم ومسؤولية الهجوم على الولايات المتحدة، مقر فتح الله غولن، الذي يحمّله أردوغان أيضًا مسؤولية الانقلاب الفاشل هذا الصيف.

نفى كولن الاتهامهات، ورفضت واشنطن تسليمه لعدم كفاية الأدلة. الأمر الذي وتّر العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا بالسلب، رغم أن هذه التوترات تخدم أردوغان من خلال مساعدته في حشد الدعم في موطنه، حيث لا تحظى أميركا بشعبية كبيرة.

قال شتاين: “الخاسر الأكبر من كل ذلك هو واشنطن، أمر غير متوقع تمامًا، لكنها واشنطن”.

مقالات ذات صلة

إغلاق