منوعات

“ماستر كارد” تعلن تكلفة عيد الحب: ورود أقل في الشرق الأوسط

بالأرقام.. ماستر كارد تعلن تكاليف الفالنتين داي

love

كتبت – سلمى خطاب

قديما كانوا يقولون أن الحب أعمي، لكنه أصبح مكلفًا الآن أيضًا، وتتزايد تكلفته عام بعد عام بحسب ما أظهر مؤشر شركة «ماستر كارد» العالمية، الذي أوضح أن الإنفاق خلال عيد الحب  زاد بنسبة 49% خلال الأعوام الثلاثة السابقة أي منذ  2014.

ويشمل المؤشر أكثر من 200 دولة في ستة أقاليم عالمية، وهي إقليم آسيا والمحيط الهادي، وكندا وأوربا، وأمريكا اللاتينية، والولايات المتحدة الأمريكية، والشرق الأوسط وأفريقيا، ويحلل بيانات الإنفاق والمعاملات التجارية المرتبطة بعيد الحب خلال ثلاثة سنوات مضت.

وأشارت البيانات إلي أن نسبة الإنفاق خلال عيد الحب زادت في الثلاث سنوات الأخيرة بنسبة 49%، كما زادت العمليات التجارية خلال تلك الفترة بنسبة 73%.

وأوضحت البيانات أن  نسبة 43% من  إنفاق المتسوقين في الشرق الأوسط وأفريقيا خلال فترة عيد الحب، تكون على حجز الفنادق والمنتجعات، تليها نسبة 22% على شراء المجوهرات.

وخلال الفترة ما بين عامي 2014 إلي 2016 زادت مبيعات الورود في الشرق الأوسط وأفريقيا بنسبة 22%، بينما زادت في أمريكا اللاتينية 271% خلال نفس الفترة الزمنية.

كما أظهرت البيانات أن غالبية عمليات الشراء لعيد الحب تحدث في اللحظة الأخيرة من يوم 13 فبراير، حيث أجريت 47.4 مليون معاملة خلال هذا اليوم فقط، في الثلاث سنوات الماضية.

كما أثبتت البيانات أن المعدة باتت أقرب طريق إلي قلب الشخص الذي تحبه، حيث تزايدت نسبة الإنفاق على المطاعم خلال عيد الحب بنسبة 102% منذ عام 2014.

وبالرغم من التنامي المستمر لعمليات الشراء الالكتروني، إلا أن اللمسة الشخصية مازالت تعني الكثير، فنسبة 95% من المعاملات في يوم عيد الحب مازالت تتم بشكل شخصي، وأظهرت البيانات أن أكبر تحول للشراء من على الانترنت كان في أمريكا اللاتنينة حيث زادت نسبة المعاملات الالكترونية إلي 250% بين عامي 2014 و2016، تليها منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، بزيادة نسبتها 56% خلال نفس الفترة.

الانفوجراف من موقع ماستر كارد

C4nuagmWEAEEiMm

مقالات ذات صلة

إغلاق