سياسة

مارك “غاضبا” لأوباما: كُن نصيرا.. لا تهديدا

 

 

Mark

 

 

 

مارك زوكربرج مؤسس فايسبوك يوجه كلمة غاضبة للرئيس أوباما حول سياسات الحكومة الإمريكية بخصوص  الخصوصية  على شبكة الانترنت

عن صفحة مارك زوكربيرج – ترجمة زحمة

بينما يزداد تعقيد العالم، وصراعات الحكومات، تصبح الثقة في الانترنت اليوم،  أكثر أهمية من أي وقت مضى .

 الانترنت هو فضائنا المشترك الذي يساعدنا على الاتصال،  يمنحنا فرصة الانتشار، يمكننا من التعلم، يمنحنا  صوتا . يجعلنا أقوى ، وأكثر أمانا معا.

 للإبقاء على شبكة الإنترنت قوية، نحن بحاجة لنبقيها آمنة،  وهذا هو السبب في أننا في فيسبوك،  ننفق الكثير من طاقتنا لجعل خدماتنا، والإنترنت بأكملها،  أكثر أمنا وأمانا. نشفر الاتصالات، و نستخدم بروتوكولات آمنة لحركة المرور، ونشجع الناس على استخدام وسائل متعددة، و نخرج عن مسارنا  للمساعدة في حل المشكلات الموجودة لدى خدمات الآخرين.

 إن الإنترنت يعمل لأن معظم الناس والشركات يتصرفون على هذا النحو،  نحن نعمل معا لخلق هذه البيئة الآمنة ، وجعل فضائنا المشترك أفضل للعالم.

 وهذا هو السبب في إنني كنت مرتبكا جدا ومحبطا  من التقارير المتكررة عن سلوك حكومة الولايات المتحدة، فعندما يعمل مهندسونا بلا كلل لتحسين الوضع الأمني (للانترنت) ​​، كنا نتصور أننا نخلق حماية ضد المجرمين، وليس ضد حكومتنا .

 ينبغي على حكومة الولايات المتحدة أن تكون نصيرا للانترنت ، لا تهديدا له. إنها تحتاج إلى أن تكون أكثر شفافية بكثير حول ما تفعله ، وإلا فإن الناس سوف يعتقدون في الأسوأ.

 لقد أبلغت الرئيس أوباما إحباطي من الضرر الذي تسببه الحكومة لمستقبلنا، للأسف، يبدو أن الأمر سيستغرق وقتا طويلا جدا لإصلاح كامل وحقيقي.

 لذلك فإن الأمر متروك لنا – جميعا – لبناء شبكة الانترنت التي نريد.

 معا ، يمكننا أن نبني  للعالم  فضاءً أكبر وأكثر أهمية،  لكن أيضا   أكثر أمنا،  أنا ملتزم  برؤية هذا يحدث، و يمكنك أن تعتمد على فايسبوك ليقوم بدوره في ذلك.

مقالات ذات صلة

إغلاق