منوعات

مارك زوكربيرج: لماذا اهتممنا بباريس ولم نهتم بلبنان؟

ماك زوكربيرج: لماذا اهتممنا بباريس ولم نهتم بلبنان؟

زحمة- كتب محمد الصباغ

تعرّض مؤسس موقع الفيسبوك مارك زوكربيرج لهجوم كبير عقب إتاحة تطبيق الأمان (Safety Check) في باريس بعد الهجمات الإرهابية التي أسفرت عن مقتل أكثر من 160 وإصابة المئات. زوكربيرج أتاح للمقيمين في باريس من خلال التطبيق سهولة التواصل مع عائلاتهم أو أصدقائهم على الفيسبوك من خلال رسالة تصل بشكل تلقائي بمجرد تسجيل الدخول على التطبيق، مضمون الرسالة هو أن الشخص الذي استخدم التطبيق حالياً آمن. هاجمه المستخدمون بسبب تجاهل هجمات إرهابية أخرى كثيرة من قبل وعدم إتاحة ذلك التطبيق، فقالت منى عوض معلقة على صورة زوكربيرج الشخصية على حسابه بالفيسبوك ”لماذا يكون لحياة بشر معينين قيمة بينما الآخرين لا؟ دعواتي لكل ضحايا هجمات باريس وكل الضحايا في كل دول العالم وخصوصاً المنسيين.“

facebook

رد زوكربيرج بأن ”الكثير من الأشخاص على حق حينما سألوا عن سبب إتاحة التطبيق في باريس ولم نفعل ذلك أثناء تفجيرات بيروت أو في الأماكن الاخرى.“ وأضاف ”حتى الأمس كانت سياستنا فقط هو إتاحة تلك الخدمة أثناء الكوارث الطبيعية. قمنا بتغيير تلك السياسة ونخطط الآن لتفعيلها لكوارث بشرية أكثر المستمرة في تلك الأوقات أيضاً.“

وأكد مؤسس الموقع الاجتماعي الأكثر استخداماً حول العالم أن فيسبوك ”يهتم بكل الناس على حد سواء، ونعمل بجد لمساعدة الأشخاص الذين يعانون في أي من تلك المواقف قد استطاعتنا.“

استخدم الفيسبوك فكرة التطبيق لأول مرة في طوكيو خلال كارثتي تسونامي والإشعاع النووي عام 2011. واستمرت الخدمة في العمل أثناء الكوارث الطبيعية في عدة دول كالزلازل في أفغانستان وتشيلي ونيبال.

شهد العالم تعاطفاً كبيراً مع الهجمات التي ضربت باريس بالتزامن أول أمس، وقام موقع يوتيوب بوضع رابط للأخبار الأحدث المتعلقة بهجمات باريس، وبالضغط على الرابط تتحول تلقائياً إلى قناة اليوتيوب الخاصة بقناة فرانس 24 لتتعرف على أبرز المستجدات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق