إعلامسياسة

مارك زوكربرغ يعتذر أمام البرلمان الأوروبي: بيانات المستخدمين أهم من الربح

مؤسس فيسبوك يعتذر مجددًا عن تسريب بيانات المستخدمين

زحمة- وكالات

اعترف مارك زوكربيرغ الرئيس التنفيذي لشركة “فيسبوك” لأعضاء البرلمان الأوروبي، اليوم الثلاثاء، 22 مايو، بتسريب كبير للبيانات.

واعتذر زوكربيرغ عن التسريبات، في أحدث محاولة لاحتواء فضيحة هزت أكبر شركة للتواصل الاجتماعي في العالم، بحسب “رويترز“.

 وقال زوكربيرغ إن الشركة لم تفعل ما فيه الكفاية للحيلولة دون إساءة استخدام شبكة التواصل الاجتماعي، وإن الضوابط التنظيمية “مهمة وحتمية”.

وأشار خلال لقائه مع زعماء البرلمان الأوروبي، إلى أهمية الأوروبيين لـ”فيسبوك”، وقال إنه يأسف لعدم القيام بما فيه الكفاية لمنع إساءة استخدام منصة التواصل الاجتماعي.

وأوضح قائلا “لم تكن رؤيتنا لمسؤولياتنا واسعة على نحو كاف. كان ذلك خطأ وأنا آسف لذلك، وسيكون من المهم والحتمي وضع نوع من القواعد التنظيمية”.

يذكر أن مارك زوكربيرغ، كان قد وافق على مقابلة زعماء البرلمان الأوروبي؛ للرد عن تساؤلات عن الكيفية التي حصلت بمقتضاها شركة أناليتيكا للاستشارات السياسية على البيانات الشخصية لنحو 87 مليون مستخدم لـ”فيسبوك”، منهم ما يصل إلى 2.7 مليون في الاتحاد الأوروبي.

ولفت زوكربيرغ إلى أنه قام بمضاعفة عدد الموظفين العاملين على أنظمة الأمان، مشيرا إلى أن هذا الأمر سيؤثر على الأرباح، لكنه شدد على أن حماية المستخدمين يعد أمرا أكثر أهمية بالنسبة له من تحقيق الربح.

 يشار إلى أنه في أبريل الماضي أدلى زوكربرغ بشهادته أمام الكونغرس الأمريكي للإجابة على أسئلة بشأن خصوصية البيانات في أعقاب الكشف عن أن شركة كمبردج أناليتيكا البريطانية جمعت دون حق بيانات تخص ملايين المستخدمين من الموقع، وتشير أحدث التقديرات إلى أن 87 مليون مستخدم تضرروا من هذه الممارسات.

اقرأ أيضًا: مارك زوكربرغ قبل محاكمات الكونغرس عن أخطاء “فيسبوك”: أنا آسف

وفي الشهر الماضي، مثل مايك شروفر، كبير المسؤولين الفنيين في فيسبوك أمام لجنة الوسائط الرقمية والثقافة والإعلام والرياضة التي يرأسها كولينز، والتي تحقق في الأخبار الزائفة.

لكن المشرعين قالوا إن إفادته والردود المكتوبة اللاحقة من الشركة على أسئلة المتابعة لم تكن كافية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق