سياسةمجتمعمنوعات

ماذا يعني شعار حملة هيلاري كلينتون؟

حرف إتش وسهم أحمر : “لوجو” الحملة الانتخابية لهيلاري كلينتون أثار الكثير من الجدل لكنه يحمل رسائل مهمة

 

Gizmodo – اليسا ووكر – ترجمة: محمد الصباغ

عقب الإعلان عن حملة هيلاري كلينتون الرئاسية، كان لوجو الحملة هو أكبر ما كشف عنه هذا الأسبوع. فحرف (H) العملاق باللون الأزرق كان في مقدمة عناوين الأخبار، لكن في منتصف اللوجو كان هناك السهم الأحمر الذي يعتبر أكثر أهمية.

يعد لوجو حملة هيلاري جريئا، ويتسم بالمعاصرة وجيد بما يكفي ألا يشعرنا بالضيق لو نظرنا إليه لمدة 18 شهراً متتالية. هو شعار مسطح فهو ليس كحرف (O) في أوباما، لكن حرف (H) رائع (أول أحرف هيلاري). وكالعادة كان الإنترنت مليئاً ببعض التعليقات البعيدة عن الأمر مثل (إشارة لمستشفى- لوجو قديم لـ NBC- متجر للبقالة في بريطانيا – عملية نصب من موقع ويكيليكس – أو اختبار 11 سبتمبر من رورشاخ “اختبار نفسي لعالم سويسري شهير و يشمل حروفاً أخرى تأخذ نفس شعار كلينتون”)

حسب التقارير فإن اللوجو من تصميم مايكل بيروت من (Pentagram)، ورغم أن المصمم لم يؤكد أو ينفي ذلك لي. لكن تصميم هذا السهم تم اختياره بدقة شديدة وكذلك مكانه وشكله ولونه أيضاً. لماذا هذا الحجم الكبير؟ لماذا اللون الأحمر؟ هل كان من المفترض أن يشير إلى اليسار؟

بدأ شكل السهم يأخذ قيمة كبيرة في هذه الأيام، ربما أكثر من أي وقت مضى. فالأسهم كانت جزءً رئيسياً في تصميمات الشعارات (اللوجوهات) على مدار سنوات. وتدل الأسهم على الحركة، والسرعة، والدقة ولذلك يظهر غالباً على الماركات الرياضية.

أما السهم الأشهر في التصميمات فهو مخفي في شعار شركة (FedEx) و هو أبيض وتشكله المساحة البيضاء المحصورة بين حرفي E وX. 

في الحقيقة، شكل السهم من الأشكال المحبوبة، وقارن الناس السهم المتخفي في شعار (Fedex) مع الآخر البارز في شعار هيلاري كلينتون.

هنا في شعار “فيديكس” يعمل السهم بشكل جيد حيث يشير إلى العمل، ويضفي شعورا بالسرعة والإلحاح، وكأنه يقول: “طردك سيصل بسرعة، سوف يصل غداً”.

لكن في وسائل الإعلام المرئية يحمل السهم معنى آخر، كمؤشر. فنحن نستخدم الأسهم الآن للتأكيد على شئ عبر الإنترنت مثل الإرسال، والتحميل، والشراء.

استخدام السهم في التصميمات يعبر عن موقف ليس أمامك خيار فيه سوى الانتصار. ففي التصميمات ثنائية الأبعاد العالمية، حيث الشعارات موجودة على الملصقات الإعلانية والملابس، فالسهم سيظل يعبر عن التقدم ويشير إلى المستقبل.

لكن  سهم هيلاري يعبر عن عنصر التفاعل الذي يحمل أهم قيمة تحتاجها حملتها الانتخابية، وهى ارتباط الغالبية العظمى من مؤيديها مع الشعار طوال فترة الحملة.

والآن لا يشير السهم فقط إلى الحركة للأمام، لكن إلى السرعة في رد الفعل أيضا. واعتقد أن ذلك أكثر شىء تريده من مرشح سياسي.

المشكلة الوحيدة مع السهم (أي سهم) هي أن يشير إلى أي شىء لم ينوي المصمم أن يشير إليه. لكن إلى الآن يبدو السهم في لوجو كلينتون جيداً على الشاشة. ففي حسابها على تويتر يشير إلى وجهها وإلى ما تنشره من تغريدات.

و يعمل السهم جيداً على الموقع لجذب الانتباه إلى التطوع والتبرعات.

و في شعارات صممت خصيصا للحملة، يشير السهم إلى مواقف هيلاري.

و يحدث ذلك بشكل رائع هنا:

لا يتعلق الأمر بحرف (H) الذي انشغل به الجميع، بل السهم الذي يشير إلى الطريق. ما يبدو واضحا الآن أن هيلاري كلينتون أصبحت مرادفاً للسهم في الثقافة البصرية. 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق