مجتمعمنوعات

ماذا يحدث لمخ المرأة عندما تصبح أمًّا؟

ماذا يحدث لمخ المرأة عندما تصبح أمًّا؟

Theatlantic- أدريان لافرانس

ترجمة دعاء جمال

من الفرح والارتباط للتوتر والحماية، سلوك الأمومة يبدأ بتفاعلات بيوكيميائية.

 

أخبرتني الفنانة سارة ووكر ذات مرة، أن تصبحي أمًّا هو أشبه باكتشاف وجود غرفة جديدة غريبة في المنزل الذي تعيشين فيه بالفعل. أحببت دائما وصف ووكر لأنه أكثر دقة من اختزال أغلب الناس للحياة مع مولود جديد في: كل شيء يتغير.

يتغير الكثير بالتأكيد، إلا أنه للأمهات الجدد، أحد أكثر الاختلافات صرامة هو أيضا أكثرها حميمية، التغير العاطفي. والذي اتضح أنه تغير عصبي بشكل كبير.

أخبرني عدة أطباء في الأعصاب أنه حتى قبل أن تلد المرأة، يُعدِّل الحمل من التركيب الأساسي للمخ. بعد قرون من ملاحظة التغيرات السلوكية في الأمهات الجدد، بدأ العلم حديثا فقط في ربط طريقة تصرف المرأة بشكل قاطع مع ما يحدث في القشرة المخية، الدماغ المتوسط، الفص الجداري ومكان آخر. حيث تصبح المادة الرمادية متركزة أكثر. يزداد النشاط في المناطق التي تتحكم بالتعاطف، التوتر والتفاعل الاجتماعي. على المستوى الأبسط، تلك التغيرات، المدفوعة بفيض من الهرمونات خلال الحمل وفي فترة ما بعد الولادة، تساعد على انجذاب الأم الجديدة لطفلها. بمعنى آخر، تبدأ مشاعر الأمومة ذلك الحب الطاغي، الحماية الشرسة، والقلق المستمر بتفاعلات في المخ.

أخبرني بيل يونغ كيم، باحث في مخ الأمومة “هذا ما ندعوه بمنظور من سلوكيات الوسواس القهري خلال الشهور الأولى بعد وصول المولود، حيث أبلغت الأمهات فعليا عن مستويات مرتفعة للغاية من أنماط تفكير بشأن أشياء لا يمكن السيطرة عليها. يفكرون باستمرار بشأن الطفل. هل الطفل صحي؟ مريض؟ ممتلئ؟”.

“عند الأمهات الحديثات، هناك تغيرات في العديد من مناطق المخ. تتضمن النمو في مناطق المخ للتنظيم العاطفي، المناطق المتعلقة بالتعاطف، وأيضا ما ندعوه بالحافز الأمومي، وأعتقد أن تلك المنطقة يمكنها أن تكون مرتبطة بشكل كبير بالسلوكيات الوسواسية القهرية. في الحيوانات خلال فترة ما بعد الولادة، تكون هناك رغبة هائلة للاهتمام بطفلهن.”

هناك العديد من مناطق المخ المتداخلة والتي تساعد على تحريك سلوكيات الأمومة والمزاج. وهي مجموعة الخلايا العصبية لوزية الشكل والمعروفة بلوزة الدماغ، والتي تساعد على معالجة الذاكرة وتحرك التفاعلات العاطفية مثل الخوف، التوتر والعدوانية.

في المخ الطبيعي، ينمو النشاط في لوزة الدماغ في الأسابيع والشهور بعد الولادة. يعتقد الباحثون أن هذا النمو مرتبط بكيفية تصرف الأم الحديثة، لوزة دماغ محسنة تجعلها حساسة للغاية تجاه احتياجات طفلها، بينما كوكتيل من الهرمونات، والذي يجد مستقبلات أكثر في لوزة دماغ أكبر، ويساعد على خلق حلقة من ردود الفعل الإيجابية لتحفيز سلوكيات الأمومة، حيث بمجرد الحملقة في رضيعها، تضيء هذه المراكز في مخ المرأة، وفقاً لما وجده العلماء في مختلف الدراسات.

وتؤثر دوائر مخ الأمومة تلك على طريقة الكلام اللطيفة التي تتحدث بها الأم مع طفلها، مدى انتباهها، وحتى العاطفة التي تشعر بها نحو طفلها. ليس مفاجئا، أن الضرر الواقع على اللوزة الدماغية مرتبط بمستويات اكتئاب أعلى عند الأمهات.

تضرر اللوزة الدماغية عند الأطفال يمكنه أن يؤثر في رابط الأم والطفل أيضاً. في دراسة لمجلة العلوم العصبية لعام 2004، صغار القردة ممن كانت لديهم إصابات في اللوزة الدماغية كانوا أقل أرجحية للتعبير عن محنتهم، أو اختيار أمهاتهم بدلأً من البالغين الآخرين. فقدرة حديث الولادة على التفرقة بين والدته وأي شخص آخر مرتبطة باللوزة الدماغية.

كما ترتبط النشاطات في اللوزة الدماغية بشعور الأم القوي بشأن طفلها مقابل الأطفال في العموم. أبلغت النساء في دراسة لردود فعل اللوزة الدماغية، 2011، عن الشعور بإيجابية أكثر بشأن الصور التي تظهر أطفالهن المبتسمين مقارنةً بصور لأطفال مبتسمين غير مألوفين، وعكس نشاط مخهم هذا التناقض.

كان رد فعل اللوزة الدماغية الأكبر عند مشاهدة أطفالهن، مرتبطة بتوتر أمومة أقل وأعراض اكتئاب أقل، وفقاً لإيجادات الباحثين. بمعنى آخر، تساعد تغيرات مخ الأم الحديثة على الاهتمام بطفلها كما أنها قد تساعدها على صقل حالتها العاطفية. من الدراسة:

(لوحظ في دراستنا رد فعل اللوزة الدماغية عند الأم يكون أكبر عند رؤية وجه رضيعها. على الأرجح يعكس هذا نواحي أكثر إيجابية واجتماعية لمشاعر الأمهات وخبرتهن. الأمهات ممن يختبرن مستويات عالية من التوتر ومزاج متدنٍ، أظهرن رد فعل للوزة الدماغية أقل تجاه رضيعهن وأبلغن عن سلوكيات وتجارب أكثر توترا وسلبية.)

يتعلق الكثير مما يحدث في اللوزة الدماغية للأم بالهرمونات التي تتدفق إليها. لدى المنطقة تركيز عالٍ لمستقبلات الهرمونات مثل الأوكسيتوسين، والذي يندفع أثناء الحمل.

أخبرتني روث فيلدمان، باحثة المخ عبر إيميل، “نرى تغيرات في كل من مستويات الهرمونات والمخ. مستويات الأوكسيتوسين للأمومة، الجهاز المسؤول عن الترابط بين الأم والرضيع عبر جميع أنواع الثدييات، يزيد بشكل درامي خلال الحمل وفترة ما بعد الولادة، وكلما كانت الأم مرتبطة بالاهتمام بالطفل كانت الزيادة في الأوكسيتوسين.”

أن تصبحين أما، يبدو على الأقل في المخ، كالوقوع في الحب.

يزيد الأوكسيتوسين أيضا بينما تنظر الأم لأطفالها، أو تسمع صوت بكاء الطفل، أو تحتضن طفلها. قد تساعد زيادة في الأوكستوسين خلال الرضاعة على شرح سبب إيجاد الباحثين أن الأمهات المرضعات أكثر حساسية لصوت بكاء أطفالهن من الأمهات غير المرضعات. قال كيم “الأمهات المرضعات أظهرن مستوى أعلى من ردود فعل (المخ) لبكاء الطفل مقارنة بالأمهات التي تطعم أطفالها بالتركيبة في الشهر الأول بعد الولادة. إنه أمر مثير للاهتمام حقا. لا نعلم إذا كان بفعل الرضاعة أو الأوكسيتوسين أو أي عوامل أخرى.”

تقول فيلدمان “ما يعرفه العلماء هو أن التحول لوالد، على الأقل في المخ، أقرب للوقوع في الحب. مما يساعد على شرح كيفية وصف العديد من الآباء الحديثين شعورهم عند مقابلة رضيعهم حديثي الولادة. على مستوى المخ، الشبكات التي تصبح حساسة بشكل خاص هي ما تتضمن اليقظة. فاللوزة الدماغية، مثل شبكات الدوبامين التي تحفز وضع الأولوية للرضيع.

قالت فيلدمان “في بحثنا، ما يحدث بين الأم وابنها بعد الوضع مباشرة يشبه ما يحدث خلال الأشهر الأولى من ” الوقوع في الحب”. حيث وجد أن مناطق المخ نفسها هي ما يظهر أنها أكثر استثارة من المعتاد، وفقاً لما وجدة الباحثون في دراسة عام 2013.

 

تحدث أعظم تغيرات المخ مع أول طفل، على الرغم من أنه ليس من الواضح إذا كان مخ الأم يعود أبدا لما كان عليه قبل الولادة، وفقاً لما أخبرني إياه عدة علماء أعصاب، حيث يبدو أن تغيرات المخ ليست مقتصرة على الأمهات الجدد فقط.

وجدت دراسة فيدلمان والباحثين الآخرين في دراسة العام الماضي، أن الرجال أظهروا تغيرات في المخ مماثلة عندما يكونون مشاركين بشدة في الرعاية. لا يبدو أن الأوكسيتوسين يدفع سلوك الرعاية لدى الرجال بنفس الطريقة التي يفعلها في النساء. بدلاً من ذلك، مخ الرجل مدعم بشبكة إدراكية اجتماعية تتطور في المخ لدى الجنسين في وقت لاحق من الحياة، حيث يبدو أن النساء طورن الحصول على “كوكبة من السلوكيات هرمون المخ” وهو معد آليا للأمومة.

ربما تكون الأمومة فعليا مثل فضاء سري في مخ المرأة، ينتظر أن يتم اكتشافه. كتب الباحثون “على الرغم من أن الأمهات فقط من يختبرن الحمل، الإنجاب والرضاعة، ويمنح هذا إعادة قوية للتعبير عن رعاية الأمومة من خلال حساسية اللوزة الدماغية. ابتكر التطور طرقًا أخرى لتبني الدور التربوي عند الآباء من البشر، وتلك الطرق البديلة تأتي بالممارسة، التناغم، والرعاية يوما بيوم.”

بمعنى آخر، فعل الرعاية فقط بطفلك يشكل ممرات عصبية جديدة، غرف غير مكتشفة في الدماغ الأبوي أيضًا.

مقالات ذات صلة

إغلاق