منوعات

ماذا يحدث في جسمك بعد الإقلاع عن التدخين لمدة 10 سنوات؟

المصدر: netdoctor

هناك 9.5 مليون مدخن في المملكة المتحدة، ولكن ثلثهم يريدون الإقلاع، وفقا لمؤسسة القلب البريطانية.

وتحدث خبراء من مؤسسة القلب البريطانية والتبرع الخيري في المملكة المتحدة، حول التغييرات التي يمكن رؤيتها في يوم واحد فقط، فضلاً عن الفوائد طويلة الأجل على مر السنين عندما تذهب للتدخين.

تأثير التدخين

التدخين يقتل نصف المدخنين العاديين، بمعدل 100.000 حالة وفاة كل عام.

التكاليف المالية والاجتماعية باهظة أيضًا

“عشرون سيجارة في اليوم تضيف إلى حوالي 2.300 جنيه إسترليني كل عام، وهو ما يساوي عطلة جميلة في مكان ما”، وفقا لما أشارت له دوريان مادوك، الممرضة القلبية في مؤسسة القلب البريطانية (BHF) ، الذين يديرون حملة “يوم بدون تدخين”.

وتساعد مؤسسة القلب البريطانية، وهي مؤسسة خيرية 250.000 شخص على محاولة الإقلاع عن التدخين كل عام.

وتقول مادوك: “في العائلات، يمكن أن يكون للتدخين تأثير آخر، حيث أن الأطفال الذين يرون والديهم أو أشقائهم يدخنون هم أكثر عرضة للإصابة بهذه العادة في وقت لاحق، وهو أمر لا يرغب أحد الوالدين في تشجيعه”.

وتابعت: “ما هو أكثر من ذلك، التدخين له تأثير على المدى الطويل على الأمراض واللياقة العامة مثل بقع الأسنان الصفراء، ويمنحك التجاعيد المبكرة ويمكن أن يؤدي إلى الأمراض الجلدية مثل الصدفية”.

الانسحاب.. لماذا مثل التحدي؟

إن الانسحاب على المدى الطويل لا يحدث بين عشية وضحاها.

في الواقع، في حين أن حملة “يوم بدون التدخين” يساعد 250.000 شخص على الإقلاع عن التدخين كل عام، فإن 6000 فقط من هؤلاء سيوقفون التدخين بشكل دائم.

يقول بريان جونز، المستشار في مؤسسة “كريت كويت”: “بالنسبة للأشخاص الذين يدخنون لفترة طويلة ، يمكن أن يكون النيكوتين مسبباً للإدمان”.

وتابع: “سيعاني الناس من أعراض انسحاب النيكوتين بالإضافة إلى التحديات النفسية لإنهاء شيء ربما كان جزءًا كبيرًا من حياتهم اليومية. قد يكون إيقاف هذه العادة من حياتهم أمراً صعباً للغاية”.

“ومع ذلك، فإن العديد من الناس يأخذون عدة محاولات للإقلاع، لذا ، من المهم أن يستمروا في المحاولة حتى لو كانوا غير ناجحين من قبل”.

بمجرد الإقلاع: الفوائد الصحية والعقبات

الساعات القليلة الأولى

في غضون عشرين دقيقة فقط، ستبدأ في الشعور بالمزايا، مع ارتفاع ضغط الدم وعودة النبض إلى طبيعته.

وبعد ثماني ساعات، سيتقلص النيكوتين وأول أكسيد الكربون في الدم إلى النصف، وستعود مستويات الأكسجين إلى مستويات صحية.

العقبات

التأكد من اختيار الوقت المناسب للإقلاع أمر بالغ الأهمية.

يقول مادوك: “إذا حاولت التبطيل في وسط مشروع عمل مرهق، فإنك ستقلل من فرصك، وبدلاً من ذلك، اختر وقتًا خالٍ من التوتر قدر الإمكان،  وهذا شيء شخصي ومختلف بالنسبة للجميع، لكن هذا سيجعلك متحملا الساعات القليلة الأولى أكثر”.

اليوم الأول

في غضون 24 ساعة ، تم إزالة أول أكسيد الكربون، الذي يعيق الدم من جلب الأكسجين إلى الخلايا والأنسجة والأعضاء، من الجسم ، وسوف تبدأ الرئتين في التخلص من المخاط وبقايا التدخين مما يجعل التنفس أسهل.

العقبات

يقول جونز: “يمكن أن تكون الأيام الأولى هي الأصعب لأن جسمك يتكيف مع كونه خالٍ من النيكوتين”.

وإذا كنت في العمل عادة ما تخرج لتدخين سيجارة، ولا تكتفي بالجلوس على مكتبك، بل اذهب و افعل شيئاً مثل قراءة مجلة أو ربما تناول وجبة خفيفة صحية.

“الحيلة ليست مجرد جلوسك تعاني، ولكن العثور على شيء يبقيك مشغول”.

الأسبوع الأول

بعد يومين، لم يتبق في جسمك نيكوتين، وبدأت حواس الشم والذوق تتحسن بشكل كبير، وبعد ثلاثة أيام ، يجب أن تبدأ في الشعور بالنشاط وأن تنفسك سوف يصبح أسهل.

يقول مادوك: “هذه الأسابيع الأولى مهمة، والتأكد من أنك تحيط نفسك بالعائلة والأصدقاء والزملاء الذين يمكن أن يدعموك أمر مفيد حقًا”.

يمكنك أيضا أن تبقى مع شخص آخر يقلع عن التدخين ويستعين بمنتديات النقاش، لتذكير نفسك بأنك لست وحدك.

ثلاثة إلى خمسة اشهر

في غضون ثلاثة أشهر، تتحسن الدورة الدموية الخاصة بك، و من المفترض أن يتم التخلص من أي سعال أو صفير التنفس. بالمقارنة عنما كنت مدخن، فمن المفترض أن تزيد وظيفة الرئة حوالي 10%.

العقبات

يحذر جومنز من: “في هذا الوقت هناك خطر أن تصبح متهاونًا، ظنًا أنك بخير وتقول: سأحصل على واحدة فقط”.

ويتابع: “ربما كنت في وضع اجتماعي، أو كان لديك يوم عمل شاق، أو وصلتك بعض الأخبار السيئة وشعرت ببعض التوتر، ما عليك القيام به هو أخذ استراحة مدتها خمس دقائق، والتفكير في الأمور، وتذكير نفسك لماذا تركت التدخين في المقام الأول، وبدلاً من الحصول على سيجارة، ابحث عن مخرج آخر، مثل أن تستمع إلى الموسيقى، أو قم ببعض التمارين الرياضية أو قم بنزهة قصيرة، ستبدأ تدريجياً في كسر الارتباط بين هذه المواقف والتدخين”.

بعد خمس سنوات

بعد عدة سنوات ، يبدأ خطر الإصابة بأمراض طويلة الأمد في الانخفاض.

فبعد خمس سنوات ، فإن احتمال حدوث أزمة قلبية هو نصف احتمال حدوثها بالنسبة للذين مازالوا يدخنون، وبعد عشر سنوات من التدخين، يكون خطر الإصابة بنوبة قلبية غير موجود ،وانخفض أيضا خطر الإصابة بسرطان الرئة إلى النصف.

العقبات

يقول مادوك: “على المدى الطويل، المهم هو تبني أسلوب حياة صحي بشكل عام، وزيادة التمارين الرياضية وتحسين نظامك الغذائي”.

نصائح مهمة:

اعرف عقلك: فهو يساعدك على معرفة سبب الإقلاع عن التدخين، لذا فكر في الأسباب، واكتبها في قائمة، وابقيها في مكان ما مرئيًا لتذكيرك بالسبب الذي دفعتك إلى الإقلاع عنه في المقام الأول.

احتفظ بمفكرة: قبل الإقلاع عن التدخين ، فكر متى تدخن ولماذا، وسيساعدك هذا على تحديد أي شخص أو لحظات أو أماكن معينة من المرجح أن تدخن فيها، بحيث يمكنك تجنبها في وقت لاحق.

نصيحة الخبير: يمكن أن تكون خدمة الإقلاع عن التدخين المجانية مفيدة، مما يساعد على تحسين فرص النجاح بما يصل إلى أربع مرات.

الإلهاء: ففي العمل:  يمكن أن يساعدك ذلك في جعل الأمور تشتت انتباهك، خاصة عندما تصبح الأمور مرهقة بعض الشيء. أو ربما يكون لديك بعض الفواكه الطازجة على مكتبك أو كرة ضغط لتحل محل السيجارة.

كافئ نفسك: كحافز للاستمرار، حاول أن تضع المال الذي توفره من السجائر في برطمان زجاجي ، ضع هدفًا مثل قضاء إجازة معينة وحاول أن تنقذها نحو ذلك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق