حيوانات

ماذا يحدث عندما تتعرض القطط لنزع مخالبها؟

لماذا يجب عليك الابتعاد عن هذه الممارسة؟

bustle

ترجمة – غادة قدري

ترويض القطط ليس بالأمر السهل، حتى تلك القطط  التي نظن أنها لطيفة وهادئة تخرج عن صوابها أحيانا وقد تتصرف مثل الشياطين الصغيرة وتفسد المفروشات والستائر وأثاث المنزل.

مربو القطط يعرفون غالبا أن مخالب القطط هي من أصعب الأمور المحبطة، فتلك الحيوانات اللطيفة تستخدم أظافرها غالبا في تحسس طريقها.

قبل أن تمتلك قطا عليك أن تتعرف بعض الحقائق، فسوف يدمر القط ستراتك، ويحفر مخالبه في أثاثك، وسوف يترك الخدوش على الخشب والجدران وأي شيء يمكنه العثور عليه. وأحيانًا يصاب قطك بالعصبية ويأخذ موقفا دفاعيا منك وينتهي به الأمر لحفر مخالبه في بشرتك، ومن الصعب التحكم في ما يفعله القط بمخالبه، ولذا يقرر الكثير من مالكي القطط إلى تجريدها من مخالبها دون الانتباه للضرر الذي قد يسببونه لقططهم.

دعونا نفكر في حقيقة أن القطط تحتاج إلى مخالبها، تخيل لو أن شخصًا ما أخذك إلى الطبيب وأزال جميع أطراف أصابعك.

فكر في شعورك وكيف سيؤثر ذلك على حياتك. هذا مشابه لما تمر به القط عندما تتم إزالة مخالبها. وفقًا لـ Ontario SPCA and Humane Society ، تحتاج القطة إلى مخالبها للقيام بأشياء مثل الصيد (غريزة طبيعية  – حتى لو كانت القطة في المنزل، فهي ستلعب دور الصيد واللعب بالألعاب)  وتتمتد وتتمرن، وتتسلق، وتحمي القطط نفسها بواسطة تلك المخالب، وتترك رائحة وراءها. القطط تخدش في الأشياء لأنها تشعر بأن هذا هو الشعور الطبيعي والصحيح لها.

إن انتزاع المخالب  إجراء مؤلم لقطتك المسكينة، وقد يتسبب في الآثار الجانبية السلبية التي يتعين على القطة التعايش معها – أنت بذلك لا تقص أظافرها فقط أنت تزيل بشكل أساسي العظام عند أطراف أصابع قدميها.  هذا لا يبدو لطيفا ، أليس كذلك؟

وفقًا لـ Pet MD ، هناك عدة طرق مختلفة للتخلص من المخالب، ولكنها كلها تنطوي على نفس الشيء: إزالة القطعة العظمية الصغيرة التي يأتي منها المخلب حتى لا تنمو أظافر القط مرة أخرى، يشبه هذا قطع طرف إصبعك، إنه إجراء يستغرق وقتًا طويلًا، ولا تنتهي صدمة القط في غرفة العمليات عند الطبيب البيطري فحسب، فقد وجدت دراسة أجريت عام 2017 في مجلة Journal of Feline Medicine and Surgery أن نزع مخالب القط يمكن أن يؤدي إلى مشاكل طويلة الأجل، ونظر الباحثون إلى 274 قططًا من مختلف الأعمار، نصف تلك القطط تم تجريده من المخالب.

خلال الدراسة تمت مراقبة علامات الألم وعدم الراحة، مثل وجود مشاكل في الحمام وتوتر الجسم وفرط الحركة أو مضغ القطط لفروهم.

ما وجدته الدراسة مثيرًا للقلق: أظهرت القطط التي تم نزع مخالبها الكثير من علامات الألم لأنها كانت أكثر عرضة للتبول في الأماكن الخاطئة، وعض الناس، وتتصرف بعدوانية ، وتفرط في رعاية نفسها، كانت القطط أكثر عرضة بثلاثة أضعاف لتشخيص آلام الظهر أو الألم المزمن في مخالبهم.

وخلصت الدراسة أيضًا إلى أن القطط المنزوعة المخالب تواجه صعوبة أكبر في المشي (وهو أمر منطقي، حيث تمت إزالة أطراف أصابع قدميها).

هذا النوع من الأبحاث يجب أن يجعلك تتساءل لماذا لا يزال الناس يحرمون قططهم ويضعوها في هذا الوضع؟ ربما لا يزال السبب وراء ذلك هو عدم إدراك المالكين حقًا لمخاطر تلك الجراحة، وتفكيرهم فقط في احتياجاتهم الخاصة بدلاً من احتياجات قطتهم.

لحسن الحظ ،لقد أصبحت نيويورك أول ولاية تجيز مشروع قانون تجريم نزع مخالب القطط  نأمل أن تحذو الدول الأخرى حذوها.

إذا كانت قطتك تدفعك للجنون وتخدش كل شيء، فهناك طرق أخرى للتعامل مع تلك المشكلة مثل قص أظافرهم بانتظام، بشرط  أن تقوم بذلك بحرص شديد حتى لا تؤذي القطة.

اشتري أدوات خاصة للخدش يمكن أن تجدها لدى المتاجر الخاصة بالحيوانات الأليفة وشجع قططك منذ الصغر على خدشها بدلا من الأثاث ويمكنك حتى التحدث إلى الطبيب البيطري وسماع نصائحه إذا كنت تعتقد أن الأمور سيئة حقا.

القطط تستحق أن تحتفظ بمخالبها  ويجب ألا تكون أنت الشخص الذي يحرمها من حقها في ذلك.

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق