حياتنا

ماذا تفعل عندما تُستنزف طاقتك؟

الخطوة الأولى: لا تلوم نفسك

nerdfitness

ترجمة وإعداد: دعاء جمال

لدي اعتراف..

بعد عامين ونصف من العمل اليومي، 332 مقال تم نشره، ومغامرة 5 أشهر حول العالم، كنت مستنزفًا جسديًا وذهنيًا. عدت من رحلتي الكبيرة في يونيو، وصلت إلى منزل والداي في كيب كود، وشعرت أنني وصلت لحائط مسدود.

لم أشعر برغبة في القيام بأي شيء.

من منتصف يونيو حتى منتصف يوليو، كنت مستنزفًا تمامًا بشأن كل ما يتعلق بالعمل. كل مقال كان عمل روتيني كل تمرين رياضي كان صراع، تناول طعام صحي كان أشبه بمعركة شاقة.

بالنظر للماضي، من السهل رؤية ما حدث: كنت أعمل بلا توقف وحدي لما يقرب من ثلاثة أعوام. وفوق كل هذا، قضيت 5 أشهر بالقلق المضاف نتيجة السفر، العيش بحقيبة ظهر، إطلاق كتاب إليكتروني، الحفاظ على لياقاتي، و إدارة الموقع (نيرد فيتنس). بالتأكيد كان السفر متعة بالغة، إلا أنه تضمن العديد من الليالي المتأخرة في الفنادق الرخيصة مع دفع الكثير لحصول على انترنت سيء للغاية للتأكد من النشر على الموقع.

لم أتوقف أبدًا للراحة، الاسترخاء أو التعافي.

إذا وصلت لحائط مسدود عندما يتعلق الأمر بممارسة الرياضة، العمل أو الحياة، أعلم شعورك- هناك أمل!

الخطوة الأولى: لا تلوم نفسك أو تفترض أن شيئًا ما خاطئًا بشأنك بسبب فقدانك الشعور بالتحفز.

الاستنزاف يحدث لأفضلنا. أعلم العديد من العدائيين، الرياضيين، الموسيقيين والكتاب ممن وصلوا إلى نفس الحائط المسدود، إنها مشكلة المبالغة في الحرص والتحمس الشديد بحيث لا تتمكن من التباطوء قليلًا للاستراحة.

الخطوة الثانية: ادرك سبب حدوث الأمر

بالنسبة إلى، لم أخذ عطلة من أي نوع في الثلاثة أعوام الماضيين.. حتى أثناء سفري، أعمل على الموقع، أرد على  الإيميلات، اكتب مقالات، والتواصل مع القراء. كان الأمر أشبه بذهن لا يتوقف عن العمل أبدًا مما ساعد على شعوري بالاستزاف أيضًا.

إذا وجدت نفسك مفتقدًا للحافز لتستمر، حان الوقت لإدراك السبب. أعد النظر في البضعة أشهر الماضيين.

إذا كنت رياضي، هل منحت نفسك أي إجازة أو غيرت من روتينك الرياضي بأي شكل؟

إذا كنت تعمل في وظيفة، متى كانت آخر مرة انفصلت فعليًا عن العمل أو جربت مشروعًا جديدًا؟

بمجرد وصولك للنقطة التي تخبر نفسك فيها، “تبًا، أنا أضغط على نفسي كثيرًا، حان الوقت لإدراك كيفية تخطي هذا الوضع”. ستتمكن من القيام بشيء بشأن الأمر.

1. خذ عطلة!

خذ يومًا شخصيًا من العمل. أعلم أنني اعتدت الشعور بالذنب عند أخذ عطلة ، إلا أن أيام العطلات تلك وجدت لسبب- للحفاظ عليك من الجنون. ولا اتحدث عن أخذ يوم إجازة للقيام برحلة 10 ساعات لقضاء عطلة أسبوع مزدحمة مع عائلة زوجتك. أعنى خذ يومًا شخصيًا. أغلق إيميلك، وألعب العاب فيديو طوال اليوم. اقرأ كتاب، اذهب إلى الشاطيء، اقضي اليوم بطوله على الأريكة بملابس النوم.

إذا كان ممكنًا قم بالقليل أو لا شيء.

 

2. مارس شيئًا ممتعة

إذا كان عملك يتسبب في إحباطك، ابدًأ مشروعًا جديدًا. اطلب مسئوليات مختلفة. أعلم مديرك أنك تشعر بالملل (صدق أو لا تصدق، مدرائك أشخاص طبيعيين أيضًا) والحياة أقصر من أن تقضيها بائسًا وشاعرًا بالملل لخمسة أيام من الأسبوع.

إذا لم تحب شيئا، قم بتغيره.

تذكر أهدافك دائمًا وتأكد من قيامك بكل ما تحتاجه لتبدل الأمور بدلًا من إفسادها. قم بأفضل ما بإمكانك لتخطي الأمر…

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق