منوعات

مؤسس صراحة لـ«زحمة»: هذه حقيقة الرسائل المزيفة وما يحدث عند حذف الحساب

لا يوجد طريقة لمنع الشخص من إرسال رسائل لنفسه.. وهذه طريقة غلق الحساب

60-233232-saraha-website-programmer-technology_700x400

سلمى خطاب

لم ينته الجدل بعد حول موقع «صراحة» الذي ظهر مؤخرًا، خاصة مع انتشار كم هائل من صور لرسائل وصلت إلي بعض الأشخاص وتحمل محتوي قد يبدو غريبًا أو غير منطقيًا أو به كراهية شديدة.

ومن فرط غرابة بعض الرسائل تشكك البعض في مصداقيتها خاصة مع وجود خاصية غير متوقعة في “صراحة” هي إمكانية أن يرسل المستخدم رسائل لنفسه،

ولاستيضاح هذا الأمر تواصل زحمة مع مؤسس الموقع زين العابدين توفيق، وتلقينا ردا على بعض الأسئلة:

بخصوص إمكانية أن يرسل المستخدم رسائل لنفسه، قال المؤسس زين العابدين ” إن هذا أمر لا يمكن التحكم فيه،  لأن الموقع لا يسجل أي بيانات عن الشخص المرسل للرسائل، فإذا سجل شخص الخروج من الموقع لا نقدر عن منعه من إرسال رسالة إلي نفسه» ، وأضاف عابدين إنه لا يستطيع أن يجزم إذا ما كانت بعض الرسائل الغريبة التي انتشرت مؤخرا على رسائل التوصل هي رسائل مزيفة “أرسلها البعض لأنفسهم” أم رسائل حقيقية، مضيفا أنه لا توجد طريقة لمعرفة ذلك أو منع أي شخص من مراسلة نفسه.

وأكد  زين العابدين لـ “زحمة”  أن الموقع لا يسجل أي نوع من البيانات عن الأشخاص المرسلين للرسائل، ولا حتي الـIP address ،  أو موقع مرسل الرسالة. وهذا يمنع من كشف أي بيانات مستقبلا .

81537-17
إحدى الرسائل التي تم تداولها على نطاق واسع

وعن ما أشيع من عدم وجود خاصية لإلغاء الحسابات على الموقع، قال توفيق إن أن الخاصية  أصبحت موجودة ومتاحة الآن، في الخيارات، يوجد سؤال «هل تريد حذف الحساب؟»، و”حين يحذف شخص حسابه تُمسح كل الرسائل المرسلة إليه ولا يعود له أي وجود على الموقع“.

Capture

وأسس المبرمج السعودي الموقع في نهاية عام 2016، وقال حينها أن الهدف منه هو “الحصول على نقد بناء بسرية تامة من الموظفين في العمل ومن أصدقائك”، مؤكدًا في أكثر من تغريدة أنه لا يمكن كشف هوية المرسل على الموقع لأن الموقع لا يطلب تسجيلها من الأساس.

ووفقًا لتصريحات مؤسس «صراحة»، وصل عدد المصريين المسجلين على الموقع لـ7.5 مليون مصري، ويفوق هذا العدد بثلاثة أضعاف الدولة الثانية على الموقع وهي تونس.

اقرأ أيضا: كيف تشترك في صراحة؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق