سياسة

مؤرخون: هل أثرت وفاة شقيق هتلر الأصغر على مستقبل قائد ألمانيا النازية؟

مؤرخون: هل أثرت وفاة شقيق هتلر الأصغر على مستقبل قائد ألمانيا النازية؟

رويترز

ترجمة- فاطمة لطفي

قال مؤرخ في تصريحات نُشرت أمس الإثنين إن شقيق هتلر الذي يُعتقد بأنه كان أصغر سنا منه توفي بعد أيام من ولادته، وتسبب هذا الشقيق في إثارة تساؤلات حول كيفية وفاته وإذا ما كان لها تأثير على مستقبل قائد ألمانيا النازية.

ويُعتقد على نطاق واسع أن هتلر كان الرابع بين ستة إخوة، لكن كشفت تسجيلات من مدينة براوناو آم إن، البلدة النمساوية الشمالية التي وُلد فيها هتلر، أنه في الحقيقة كان الأخ الثالث، وفقًا لمُطالعات للمؤرخ فلوريان كوتانكو، التي نشرتها للجريدة الألمانية (OOn).

وأشار التقرير إلى أن أوتو هتلر، أخو أدولف هتلر كان الأخ الأخير الذي ولد قبله، حيث وُلد بعده بثلاث سنوات، في 17 يونيو 1892. وتوفي بعدها بـ6 أيام بسبب “استسقاء دماغي”.

ونقلت الصحيفة ما قاله كوتانكو: “كشفت استنتاجات خلصت إليها كتب السّيرة عن “النمو العقلي” لهتلر أنه لاقى اهتمامًا خاصًا من والدته، كلارا، لأنه الولد الناجي الوحيد بعد وفاة ثلاثة إخوة له”.

وأضاف كوتانكو متسائلًا: “كيف واجه هتلر، ذو الثلاثة أعوام ولادة ووفاة أخيه؟”، ومن بين أسئلة أخرى قال إذا ما كان هتلر كان واعيًا بحالة أخيه وإذا ما كانت قد تركت تأثيرًا عليه بعد ذلك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق