أخباررياضة

ليفربول يعلن تمديد عقد كلوب إلى 2024..والألماني يعلق

 

أعلن نادي ليفربول  تجديد عقد مدربه الألماني يورغن كلوب مع الفريق الأول حتى عام 2024.

وقال النادي الإنجليزي في بيان إن لاتجديد يأتي بعد أربع سنوات حقق فيها الفريق نجاحات باهرة تحت إمرة المدرب الألماني، وهو الأمر الذي سيضمن استمرار المشروع التطويري الذي وضعه النادي للفريق الأول في العقد القادم. وبالإضافة لتمديد عقد كلوب، وافق المدربان المساعدان بيب لايندرز وبيتر كرافيتز على تجديد تعاقدهما أيضًا للاستمرار في العمل مع المدرب البالغ من العمر 52 عامًا.

في أول تعليق له على تجديد عقده مع الريدز، أكد مدرب بروسيا دورتموند السابق أن هذه الخطوة تأتي في مصلحة الطرفين، وأن ليفربول هو المكان المثالي بالنسبة له في عالم كرة القدم.

وقال كلوب: “لقد حققنا سويًا نجاحات كبيرة، وأتمنى أن نستمر في ذلك في المستقبل. عندما أنظر إلى حجم التطور الذي يشهده النادي والعمل الرائع المتواصل من الجميع هنا، تتولد لدي رغبة هائلة في المساهمة بشكل أكبر في تحقيق النادي للنجاح. الجميع ينظرون إلى تحسن أداء الفريق داخل الملعب كمعيار لتطور النادي، وهو كذلك بالفعل، ولكنه ليس المعيار الوحيد، فإدارة النادي أيضًا تقوم بعمل كبير للغاية خلف الكواليس في جميع النواحي”.

وأضاف: “عندما تواصل معي مسئولو النادي عام 2015، كنت أشعر أن هذا هو الاختيار الأنسب، أما الآن، فأستطيع أن أقول أن ليفربول هو المكان المثالي بالنسبة لي في عالم كرة القدم. لدي ثقة لا متناهية في كل الأفراد العاملين في النادي، وإذا لم أكن واثقًا من استمرار التعاون بين جميع الأطراف لما وافقت على تجديد عقدي حتى عام 2024. أنا سعيد للغاية في ليفربول، ولم أفكر لحظة في مغادرة النادي”.

“أود أن أستغل هذه اللحظة لأسلط الضوء على الدور الكبير الذي لعبه المدير الرياضي مايكل إدواردز في هذه الرحلة حتى الآن، فلقد بذل جهدًا هائلًا وقدم إسهامات لا تقل عن إسهامات الجميع في سبيل الوصول بالفريق لمكانته الحالية ومنافسته على أكبر الألقاب. إذا كان هناك مكان يجمع بين الإدارة الناجحة والمشجعين الرائعين والالتزام الكامل من الجميع، فهذا المكان هو ليفربول”.

كان كلوب قد عين مديرًا فنيًا لليفربول في الثامن من أكتوبر عام 2015 بعد سبعة أعوام على رأس الإدارة الفنية لبروسيا دورتموند، قاد فيها الفريق الألماني للفوز بلقب البوندسليجا مرتين والوصول لنهائي دوري أبطال أوروبا، بالإضافة لعدد من الإنجازات الأخرى. وقبل ذلك، شغل كلوب منصب المدير الفني لفريق ماينتس، والذي قاده للصعود لدوري الدرجة الأولى في ألمانيا للمرة الأولى في تاريخه عام 2004، ثم التأهل للمشاركة في الدوري الأوروبي في الموسم التالي.

في موسمه الأول مع ليفربول، قاد كلوب الريدز لبلوغ نهائيي الدوري الأوروبي وكأس الرابطة الإنجليزية، إلا أن الفريق لم يتمكن من الظفر بأي من اللقبين. وفي موسم 2016-2017، نجح ليفربول تحت قيادة المدرب الألماني في العودة إلى دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ عام 2014.

في الموسم التالي، استطاع الريدز بلوغ نهائي البطولة الأوروبية الكبرى، لتتوقف مسيرة الفريق الناجحة في ذلك الموسم عند ذلك الحد بالخسارة أمام ريال مدريد في كييف بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد. ولكن هذه الهزيمة لم تثبط من عزيمة الريدز، فنجح الفريق في الموسم الماضي في ما أخفق فيه في الموسم الذي سبقه وأضاف اللقب السادس له في دوري الأبطال إلى خزائن النادي بالفوز على مواطنه توتنهام في مدريد بهدفين نظيفين.

على الصعيد المحلي، كان ليفربول قاب قوسين أو أدنى من الظفر بلقب الدوري الإنجليزي في الموسم الماضي بعدما أنهى مبارياته الـ 38 في المركز الثاني بخسارة وحيدة وبرصيد 97 – الرصيد الأعلى في تاريخ مشاركات الريدز في البطولة الإنجليزية – وبفارق نقطة واحدة عن البطل مانشستر سيتي.

وفي الموسم الحالي، وبعد مرور 16 جولة، يحتل الريدز صدارة الترتيب بفارق 8 نقاط عن أقرب ملاحقيه، وذلك بعدما حقق الفوز في 15 مباراة وتعادل في مناسبة وحيدة. أما على الجبهة الأوروبية، فبلغ الفريق الدور ثمن النهائي مؤخرًا بعد الفوز على سالزبورج النمساوي بهدفين نظيفين يوم الثلاثاء الماضي.

ويأتي تجديد عقد كلوب مع ليفربول في الوقت الذي يستعد فيه الفريق للمشاركة في كأس العالم للأندية في قطر، والتي يسعى من خلالها الريدز لحصد لقب جديد هذا الموسم ينضم للقب السوبر الأوروبي الذي تزين باللون الأحمر في أغسطس الماضي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق