منوعات

“ليز” ضحية السخرية: فكروا.. قبل أن تغردوا

“ليز” ضحية السخرية: فكروا.. قبل أن تغردوا

1602395

Theindependent- ماي بولمان

ترجمة وإعداد: دعاء جمال

تلقت  ليزي فيلاسكويز، والتي كانت موضوع منشور إنترنت يسخر من مظهرها ، سيلا من الدعم بعد إصدارها مناشدة عبر الانترنت تدعو إلى  ” التفكير قبل التغريد”

ليزي فيلاسكويز،27 عامًا،  ناشطة ومتحدثة مُلهمة وكاتبة، تعاني من مرض وراثي نادر يتسبب في عدم تمكن جسدها من تخزين الدهون، أصبحت مؤخرًا موضوع “منشور انترنت”  يعرض صورتها  مبتسمة بجانب كلمات: ” قال مايكل أنه سيلقاني خلف تلك الشجرة لنمرح قليلًا. لقد تأخر، ألا يخبره  أحدكم   أنني مازلت في انتظاره؟”

شاركت فيلاسكيز، المنشور الساخر علي حسابها على انستجرام  وكتبت رسالة  طويلة طلبت فيها من الناس أن يفكروا بحرص أكثر قبل مشاركة منشور يسيء لشخص غريب.

كتبت: “أكتب هذا المنشور ليس كضحية لكن كشخص يستخدم صوته. بغض النظر عن كيف نبدو أو كم يبلغ  مقاسنا، في النهاية كلنا بشر.”

Lizzie

“رأيت الكثير من المنشورات كتلك  على الفيسبوك مؤخرًا،  اكتب هذا المنشور ليس كضحية ولكن كشخص يستخدم صوته. أجل، الوقت متأخر ليلًا بينما أكتب هذا لكنني أقوم بهذا كتذكرة بأن الاشخاص الأبرياء ممن يتم أذيتهم عبر تلك المنشورات هم  على الأرجح مستيقظين بمثل هذا الوقت المتأخر على الفيسبوك ويشعرون بشىء لا اتمنى لأسوأ أعدائي الشعور به. بغض النظر عن شكلنا أو حجمنا، في نهاية اليوم كلنا بشر. اطلب منكم تذكر هذا في المرة التالية التي ترون فيها منشورا يتم تداوله عن شخص غريب. قد تجده مضحك للغاية في هذا الوقت  لكن الشخص الذي في الصورة يشعر على الأرجح بالعكس تمامًا. انشروا الحب وليس الكلمات المؤذية عبرالشاشة. قبلاتي. ليز.”

جنى المنشور أكثر من 28 ألف إعجاب وعلق الآلاف من مستخدمي انستجرام لإظهار دعمهم.

نشرت فيلاسكويز لاحقًا رسالة في فيديو تشكر الناس على دعمهم، وأكدت على  أن الناس يجب عليهم “التفكير قبل التغريد”. قالت: “عندما ترى شيئًا على الانترنت، تذكر أن هنك إنسانا يتأثر به.  قد يكون الأمر مضحكًا في وقته، إلا أن هناك شخصًأ على الأرجح لا يشعر بأنه مضحك هكذا. لهذ فكر فقط قبل أن تشارك، فكر قبل أن تعجب،  لأننا نرغب فقط  في أن نُقبل، وهذا كل ما في الأمر.”

Thank you ????

A video posted by Lizzie Velasquez (@littlelizziev) on

عندما كانت فيلاسكويز تبلغ الـ 17 عامًا اكتشفت فيديو لها بعنوان “أبشع امرأة في العالم” على اليوتيوب. شوهد الفيديو أكثر من 4 مليون مره  وجنى الآلاف من التعليقات القاسية، منها واحدًا يخبر والديها بأن “يقتلوها بالنار” وآخرى يسألون عن سبب اختيارهم عدم إجهاضها.

استجابت ليز عبر إطلاق حملة ضد التنمر، والتي لخصتها في حديث مؤثر لها عام 2013 بمؤتمر تيد TED. وشوهد خطابها الكامل أكثر من 7 مليون مره>

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق