سياسةفيديو

ليبيا: انقلاب كاذب

ضابط ليبي كبير يعلن سيطرته على مواقع حيوية ويدعو إلى تجميد الحكومة والبرلمان، والحكومة تنفي وتهدد بالقبض عليه

:وكالات- رويترز- العربية

أعلن اللواء خليفة حفتر، القائد السابق للقوات البرية الليبية، في بيان مصور له تجميد عمل المؤتمر الوطني والحكومة الليبية والإعلان الدستوري. وأكد في البيان أن هذا ليس بالانقلاب العسكري، لأن زمن الانقلابات قد ولى. كما شدد أن تحركه ليس تمهيداً للحكم العسكري، بل وقوفاً إلى جانب الشعب الليبي. وأعلن خارطة طريق مؤلفة من 5 بنود. تتضمن تعطيل الحكومةوالبرلمان وتشكيل مجلس رئاسي لحكم البلاد إلى حين إقامة انتخابات جديدة

 ونقلت قناة  العربية عن  مصادر ليبية انقطاع الاتصالات والانترنت عن العاصمة طرابلس، وأن قوات تابعة لحفتر، سيطرت على مرافىء حيوية في العاصمة طرابلس

يذكر أن اللواء حفتر له حيثية في صفوف الضباط ، وتشير بعض المعلومات الى أن أغلبية القيادات العسكرية التي برزت أثناء الثورة هي اليوم إلى جانبه، وعليه قرر التحرك باسم القيادة العامة العسكرية في البلاد والعمل على تشكيل المجلس الأعلى للقضاء بالتشاور مع القوى السياسية والثورية في ليبيا.

في المقابل، أعلن فضيل الأمين، رئيس الهيئة التحضيرية للحوار الوطني، في اتصال مع العربية، أن حفتر يتكلم باسمه الشخصي. كذلك، أكد عز الدين عقيل، من الائتلاف الجمهوري الليبي، أن لا شيء في الشارع يشير إلى وجود أي تحرك غريب، أو أي مدلولات على انقلاب عسكري، مؤكداً أن لا أحد يمكنه أن يجزم بما يجري.

نفي رسمي

رسميا، قال رئيس الوزراء الليبي علي زيدان يوم الجمعة ان الحكومة تمارس عملها بشكل عادي وان الموقف في البلاد تحت السيطرة رافضا البيان الذي وجهه اللواء خليفة حفتر المسؤول الكبير بالجيش الذي دعا فيه القوات المسلحة الى انقاذ البلاد.

وقال زيدان لرويترز بالهاتف ان ليبيا مستقرة وان المؤتمر الوطنى العام قائم يمارس مهامه بشكل طبيعي وعادي وكذلك الحكومة وان الجيش في مقره مضيفا ان حفتر ليس له سلطة.

وصرح بأنه ستتخذ اجراءات قانونية بموجب القانون العسكري ضد حفتر بعد البيان الذي أدلى به، وزاد في مؤتمر صحافي، بأنه أصدر تعليمات لتوقيف اللواء حفتر، بحسب ما تحدده القوانين العسكرية

مقالات ذات صلة

إغلاق