لهذه الأسباب يرفض الرجال الاعتراف بالمرض النفسي

التنشئة الاجتماعية الجنسانية التقليدية والإدمان

psychologytoday- لورين ميزوتش

ترجمة وإعداد: دعاء جمال

من خلال ملاحظتها لسلوك عدد من الرجال حول تقبلهم حقيقة المرض النفسي سلطت الطبيبة النفسية لورين ميزوتوش الضوء حول ما يمكن أن يفعله الرجال لتجاوز رفضهم الاعتراف بوقوعهم في فخ المرض النفسي، ولفتت النظر إلى أن تقبُل مشكلات الصحة النفسية من أكثر المراحل الضرورية والصعبة للتعافي. ووجدت لورين في أحد أبحاثها أن عملية التقبل تتأثر بشكل خاص بجنس الشخص، وفي مقالها التالي نتعرف على العقبات الخمس التي يتغلب عليها الرجال لتقبل المرض النفسي:

1. الذكورة المهيمنة

واحدة من العقبات الرئيسية التي يتغلب عليها الرجال لقبول مشكلة الصحة العقلية هي الذكورة المهيمنة، يتعرض الرجال للضغط بسبب المعايير الجنسانية التقليدية مثل الشدة، والمناعة ضد الألم.

الرجال الذين قابلتهم وصفوا المعاناة في صمت لأن مشكلة الصحة العقلية قد تكون علامة على الضعف. تحدثت إحدى النساء اللاتي قابلتهن عن هذا الاختلاف وقالت: “أعتقد أنه من الأسهل بالنسبة للمرأة أن تكون مصابة بمرض عقلي من الرجال، لأننا على الأقل نستطيع البكاء أمام الناس، ويمكننا أن نكون عاطفيين.. لا أستطيع أن أتصور كوني رجلا ولديّ كل تلك الأمور المتراكمة داخلي. لا أعلم كيف يعيشون ويسيرون”.

الرجال مجبرون على هذه المفاهيم الجامدة للذكورة بسبب التنشئة الاجتماعية الجنسانية التقليدية. رجل واحد قابلته وصف طريقته لتقبل المرض النفسي قائلًا: “لدي أعراض، وسأتعايش معها”. عمل رجال آخرون مثل هذا المشارك ضمن ضغوط الذكورة التقليدية معتبرين القبول والتعايش مع الألم بصمت دليل على الشجاعة والقوة والمرونة.

اقرأ ايضاً :   كيف تعاملت مع نوبات الهلع في العمل؟

2. تجنب طلب المساعدة

تحدٍّ آخر يتضمن التنشئة الاجتماعية للرجال فهم يتجنبون طلب المساعدة من متخصص، فهذا يعني الاعتراف بالمرض النفسي. قرأت قصصًا تصف الضغوط الجسدية للرجال (دراسة شارماز 1995؛ دراسة كورتني 2000)، منها قصص المساجين الذين بحثوا عن علاج طبي للألم، أو الرئيس التنفيذي الذي بذل جهدًا عظيمًا لإخفاء مواعيد غسيل الكلى عن موظفيه لتجنب رؤيته كشخص ضعيف.

من ناحية أخرى، يتغلب العديد من الرجال على طلب المساعدة من خلال مقاومة مفاهيم الذكورية الجامدة والانخراط في علاج. في بعض الأوقات يتطلب الأمر وفي بعض الأحيان ينطوي ذلك على توظيف النساء في رعايتهن. تتصرف النساء في بعض الأحيان كوسطاء صحة للرجال في إدارة سلامتهم الذهنية والجسدية، ومساعدتهم على الكشف والتعامل مع الأعراض التي قد يتجاهلونها. يمكن للنساء مساعدة الرجال في مواجهة القواعد الذكورية الصارمة.

3. الكبت العاطفي

في بحثي، وجدت أن الرجال يكبتون المشاعر الضرورية لإدراك مشكلات الصحة النفسية، لن أنسى أبدًا إدراة مجموعة للمساعدة على التعامل مع الغضب  في مشفى للمحاربين القدامى والقلق في البداية بشأن إذا كان أحدًا سيأتي، وصدمت عندما وجدت الحجرة ممتلئة، حضر كل رجال الوحدة المجموعة، تعلمت أن الغضب كان واحدًا من المشاعر القليلة التي كانت مقبولة اجتماعيًا ليعبر من خلاله الرجال عن مشاعر الألم بدلًا من الظهور بمشاعر حزن أو خسارة. والبديل، يمكن التغلب على كبت المشاعر من خلال تقبل المشاعر والتعبير عنها، دعم التقبل لمشكلات الصحة النفسية قد يمكّن تلك المشاعر من التشكل.

4. الإدمان

ماذا يحدث عند تقييد التعبير العاطفي؟ يمكن أن يصبح الإدمان وسيلة لتخدير الألم. أحد الرجال ممن أجريت معهم مقابلة، تحدث بشأن تحويل ألمه للإدمان. “كنت أشعر بحالة مزرية، لهذا حملت الزجاجة وبدأت في الشرب. بعد شرب 40 أو 50 زجاجة بيرة، تم نقله إلى المستشفى، حيث تم إدراك المرض النفسي الذي حاول كبته باحتساء الكحوليات. يتخطى العديد من الرجال تلك العقبة  بعد التعافي من الإدمان، حيث يجدون مصادر للدعم الاجتماعي ومساحة يتم التغلب فيها على حالة الإنكار.

5. سلوكيات صحية مدمرة

في بحثي حول الرجال والصحة الذهنية، صُدمت عندما علمت أن فرق متوسط العمر بين الرجال والنساء قد يكون عائقًا أمام علاج مشاكل الصحة النفسية، مثل دراسة كورتني 2000 التي أرجعت سلوكيات الإدمان والانتحار، وأشياء أخرى بسيطة مثل عدم ربط حزام الأمان إلى متوسط العمر بين الرجال والنساء.

أحد الرجال الذين أجريت معهم مقابلة تحدثوا بشأن طبيعة المشكلة: “إذا آمنت أنني لا أعاني من مشكلة، لن أخذ أدوية.. أعتقد أنني إذا تقبلت الأمر، لن أتمكن من القيام بما أحتاج لصحتي”، الاهتمام الذاتي والرعاية الصحية هما سببان يجعلان الرجال يقبلون مشكلة الصحة العقلية.

دعاء جمال

دعاء جمال