حياتنامنوعات

لهذه الأسباب.. لا تبحث عن توأم روحك

هناك طريق أفضل للسعادة

psychology today

 

يعيش 7 مليارات شخص في العالم، لكن يوجد توأم واحد لروحك في مكان ما ينتظرك حتى تجده.. هل تؤمن بهذا؟ ربما يكون صحيحا وربما لا يكون.

وجدت دراسة أن الإيمان القوي بالقدر يمكن أن يكون ضارا لك ولنجاح علاقاتك، لأن اعتقادك بأنك ستجد توأم روحك مرتبط بجميع أنواع التفكير غير الصحي المتعلق بحياتك العاطفية.

ببساطة، عندما تقع في الحب تبدأ العلاقة، ولكل علاة مراحل عليك أن تتبعها، فالحب الغامر حينما تقضي معظم وقتك في التفكير في هذا الشخص المميز بالنسبة لك، من المرجح أن يستمر فقط لعدد من الأشهر، فما يهم حقا هو ما يحدث بعد ذلك، وبعبارة أخرى: كيف سيكون رد فعلك عندما تبدأ توأم روحك الظهور بشكل أقل مثالية؟

بحسب موقع “psychology today”، فالأشخاص الذين لديهم اعتقاد قوي في القدر يكونون عرضة لفقدان الاهتمام بشركائهم أسرع من الآخرين، ومن المرجح أن يستسلموا بسهولة أكبر عندما تبدو العلاقة أقل وردية، انظر إلى الأمر بهذه الطريقة: إذا كنت تعتقد بأنه من المفترض “أن نكون معًا أو لا”، فمن المرجح أن ترى أشياء سلبية في علاقتك كمؤشر، ربما على أن هذا الشخص المميز ليس توأم روحك الحقيقي، ربما ترى أنك كنت مخطئا، فإذا كنتما مناسبين لبعضكما، فلماذا يجب عليك أن تعمل بجد على العلاقة؟

في البداية، عليك أن تسأل نفسك هل أنت من الأشخاص الذين يواجهون بشكل طبيعي الصعوبات بعقلية الحل؟ بعبارة أخرى هل ترى أن الأشياء الجيدة والسيئة جزء من الحياة؟

تأكد أن جميع العلاقات تتعرض لصعوبات، فالمهم تعاطيك مع هذه الصعوبات، لهذا فإن أفضل مؤشر على نجاح علاقتك على المدى الطويل هو كيفية حل الخلافات، وتشير الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين لديهم عقلية الحل يتأقلمون بشكل أفضل عندما تأتي التجارب، وأن علاقاتهم تحظى بفرصة أفضل للبقاء على المدى الطويل.

ولتتمتع بعلاقة جيدة وقوية مع شريكتك إليك 3 نصائح:

أولا: اسأل نفسك عن الرؤية العامة التي لديك: هل تعتقد بأن هذه الأمور يجب أن تحدث أم لا؟ أو هل تعتقد بأن الأمور تحدث نتيجة مقدار الجهد والعمل الشاق؟ حاول أن تدرك ما يمكنك التحكم فيه وما لا يمكنك فعله، افهم هذا لتكون بارعا في كل شيء (بما في ذلك العلاقات).

ثانيا: ابدأ بالنظر إلى بذل مجهود في العلاقة: قد لا يكون هناك توأم روح في انتظارك، ومع ذلك، يمكنك بمرور الوقت أن تشعر بتجربة شخص مميز يكون توأم روحك، وهذا الشعور يأتي من خلال العمل على العلاقة والتنازل والتعلم لفهم شريكك بشكل جيد.

وأخيرا: من المحتمل أيضًا أن يعتقد الأشخاص الذين يؤمنون بالقدر أن الشريك يستطيع قراءة أفكاره دون أي اتصال محدد بالاحتياجات-إذا كان هو توأم روحي سيفهم ما أحتاج إليه- وهو افتراض غير متوافق مع علم العلاقات، أو أن الجنس في العلاقة سوف يكون جيدًا دائمًا، إذ تظهر الأدلة في الواقع أن الجنس سيتغير مع تغير العلاقة وأن الحياة الجنسية “الجيدة” تحتاج إلى التغذية من خلال الممارسة المستمرة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق