أخبارمنوعات

لهذا السبب يجب أن تحجز “أسوأ مقعد” في الطائرة

احجز ما قد تراه أسوأ مقعد لتجنب هذه المشاكل

المصدر: Skynews

يعتقد الخبير والصحفي المعني بشؤون السفر الجوي، جون بيرفيت، أنه من الأفضل للمسافر في الدرجة السياحية أن يحجز ما يعتقد أنه أسوأ مقاعد الطائرة، وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلي ستار” البريطانية.

وأوضح بيرفيت أن حجز أسوأ مقعد في الطائرة يغني المسافر عن كثير من المصادفات العجيبة والتجارب السيئة عند السفر جوأ، مثل أنه يعتقد أن حجز مقاعد مريحة بالقرب من المقاعد الأمامية، يعرض المسافر إلى كثير من المشاكل والإزعاج، مثل الجلوس بالقرب من العائلات التي تسافر مع أطفالها والتعرض لبكائهم أو حركتهم الكثيرة التي قد تصل للقفز على المقاعد، أو ركل المقاعد الأمامية.

ويعتقد الخبير الجوي أن المقاعد الخلفية، القريبة من الحمامات ومطعم الطائرة تغني المسافر عن هذه المشكلات.

ولأن ركل المقاعد الأمامية ليس حكرا على الأطفال فقط، وقال بيرفيت إنه عانى كثيرا من مسافر بالغ، كان في المقعد خلفه، لكثرة ركله مقعده، كما عانى كثيرا من الجالس في المقعد أمامه، خصوصا عندما أرجع مقعده إلى الخلف كثيرا، فكانت مأساته مزدوجة.

وأشار إلى أنه في المقعد الأخير، لم يتعرض لأي مواقف مزعجة، بالإضافة إلى ذلك فقد كان يستطيع الحصول على المزيد من المشروبات والمكسرات لقربه من المضيفات، اللواتي لم يبخلن عليه بأي شيء.

وقال إن آخر مقعد قرب نافذة الطائرة، يمنح خصوصية أكبر للمسافر، كما أنه لن يتعرض للاصطدام بالمضيفين أو المضيفات ولا بعربات الخدمة، ولا بأولئك الذين يدخلون الحمامات كثيرا.

علاوة على ذلك، إذا أراد المسافر النوم، فكل ما عليه القيام به هو أن يميل باتجاه النافذة ويستريح.

والسبب الأكبر في تفضيله للمقاعد الخلفية، أنه في حالة التحطم فإنها تكون الأكثر أمنا على الإطلاق.

ويوصي بيرفيت أيضا بحجز المقاعد المجاورة للمخارج، فهي مريحة من حيث المساحة الأمامية، كما أن المقاعد التي أمامها لا تميل إلى الخلف.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق