أخبار

لهذا السبب منحت بريطانيا حق الإقامة الدائمة لأفراد من عائلة الأسد

اكتسب رفعت الأسد سمعة سيئة بعدما قتل 40 ألف سوريًا

Independent

منحت بريطانيا امرأة من أقارب للرئيس السوري، بشار الأسد، وهي زوجة عمه الرابعة، الحق في العيش  هي وأولادها الاثنين على أراضيها،  بعد أن وعدت بالاستثمار بالملايين في البلاد هناك، حسبما أفادت صحيفة “ديلي تيليجراف” البريطانية.

واكتسب رفعت الأسد، عم بشار الأسد، 80 عاما، الملقب بـ”جزار حماة”، سمعة سيئة بعدما أمر بقتل ما يصل إلى 40 ألف سوريًا خلال عام 1982م، وهو يمتلك مئات العقارات في فرنسا وإسبانيا وبريطانيا، ويواجه اتهامات بالفساد في فرنسا.

وتبلغ زوجة رفعت الأسد الرابعة من العمر الآن 63 عامًا، وقد حصلت على الإقامة الدائمة في بريطانيا، منذ عام 2012، إبان ذروة الحرب الأهلية السورية حينما كانت تيريزا ماي، وزيرة للداخلية.

ويبلغ عمر أولادها الاثنين من رفعت الأسد، 22 و 37 على التوالي، وسُمح لهما بالبقاء بمدة غير محددة، كما أن ابن آخر لرفعت، من أم أخرى، مُنح حق البقاء في بريطانيا لأجل غير مسمى في 2014.

ومازال رفعت الأسد مُتزوج من أربع سيدات، وكان قد فقد دعم شقيقه الرئيس الراحل حافظ الأسد – والد بشار الأسد- بعد  فشل الانقلاب العسكري في عام 1980، وتم طرده خارج البلاد.

ووفقًا للتقارير جاءت زوجته إلى المملكة المتحدة لأول مرة في عام 2006 وأُعطيت “تصريح دخول كمستثمر” بعد أن أبلغت وزارة الداخلية بأنها “تستثمر في السندات”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق