سياسة

لم تجد من يناصرها.. أمريكا في معزل بعد “وثيقة الجولان”

إسرائيل كانت قد احتلت هضبة الجولان عام 1967 وضمتها في 1981

وكالات

أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، والعاهل المغربي الملك محمد السادس، أن الجولان أرض سورية محتلة وفقا لقرارات الشرعية الدولية، وأن قرار إسرائيل ضم الجولان المحتل هو قرار غير شرعي وباطل، ويشكل خرقا لقرارات الشرعية الدولية، وخصوصا قرارات مجلس الأمن.

جاء ذلك في البيان المشترك الذي صدر في ختام مباحثات العاهلين الأردني والمغربي في الدار البيضاء اليوم الخميس، قبيل انعقاد أعمال القمة العربية في تونس.

أمريكا في معزل عن باقي دول مجلس الأمن:

وجدت الولايات المتحدة نفسها في معزل عن بقية أعضاء مجلس الأمن الدولي بسبب قرار الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان، إذ لقي القرار اعتراضا من بقية دول المجلس.

وكان ترامب قد وقع خلال زيارة قام بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للبيت الأبيض يوم الاثنين على إعلان يمنح إسرائيل اعترافا أمريكيا رسميا بأن الجولان أرض إسرائيلية.

إسرائيل كانت قد احتلت هضبة الجولان في حرب عام 1967 وضمتها في 1981 في خطوة أعلن مجلس الأمن أنها ”باطلة ولاغية وبلا أثر قانوني دولي“.

وأظهرت مناقشات في اجتماعين عقدهما مجلس الأمن الدولي أمس، رفضاً واسعاً من الدول الأعضاء، لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل.

ودافعت واشنطن الأربعاء، في مجلس الأمن الدولي، عن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي نص على الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان، وهو موقف دانه بالإجماع شركاؤها الـ14 الآخرون في الأمم المتحدة خلال جلسة طارئة عقدت بطلب من سوريا.

وكان السفير الفرنسي فرنسوا دولاتر، الذي تترأس بلاده الدورة الحالية للمجلس قد اقترح تحويل الجلسة المغلقة التي كانت مقررة مسبقاً، أمس، لبحث قوّة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة (أندوف) في الجولان، إلى جلسة طارئة عامة استجابةً لطلب مندوب الحكومة السورية. وأوضح دولاتر في تلميح ضمني إلى معارضة واشنطن أي قرار يدين السياسة الأميركية، أن «تحضير وثيقة شيء، وتبنيها شيء آخر».

الموقف السوري:

ووصفت سوريا في خطاب طلبت فيه عقد اجتماع يوم الأربعاء القرار الأمريكي بأنه ”انتهاك سافر“ لقرارات المجلس، في حين أصدرت كوريا الشمالية بيانا يدعم ”نضال سوريا شعبا وحكومة لاستعادة هضبة الجولان المحتلة“.

وقال مندوب سوريا إلى الأمم المتحدة بشار الجعفري خلال الجلسة، بحسب مقتطفات من كلمته نشرتها وكالة أنباء “سانا” السورية، إن إعلان ترامب بشأن الجولان كشف حقيقة المخطط الموجه ضد سورية بشكل خاص والمنطقة بأكملها لتكريس واقع جديد على غرار مخطط “سايكس- بيكو ووعد بلفور”.

وأكد أن “دول المخطط الاستعماري الجديد عملت على تنفيذ مخططها عبر حشد ودعم الإرهابيين الأجانب وشن اعتداءات على الأراضي السورية”. وتابع أن “الهدف الأساسي للحرب الإرهابية على سورية هو تكريس الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية وضمان استمراره وفق أجندة تقودها الولايات المتحدة”.

الموقف الأوروبي:

وقالت كارين بيرس مندوبة بريطانيا بالأمم المتحدة أمام مجلس الأمن إن القرار الأمريكي انتهاك لقرار عام 1981، في حين قال فلاديمير سافرونكوف نائب المندوب الروسي إن الولايات المتحدة انتهكت قرارات المنظمة الدولية وحذر من أنها قد تؤجج انعدام الاستقرار في الشرق الأوسط.

أما الدول الأوروبية الأعضاء في المجلس، وهي فرنسا وبريطانيا وألمانيا وبلجيكا وبولندا، فقد عبرت يوم الثلاثاء عن مخاوفها من حدوث ”عواقب أوسع نطاقا جراء الاعتراف بالضم غير القانوني وكذلك من التداعيات الإقليمية الأوسع“.

ووصف مندوب ألمانيا لدى الأمم المتحدة كريستوف هويسجن الخطاب السوري بأنه ”مدعاة للسخرية البالغة“.

وقال ”انتهكت الحكومة السورية على مدى السنوات الثماني الماضية قوانين الحرب الدولية انتهاكا صارخا وهي مسؤولة عن جرائم حرب جسيمة وجرائم ضد الإنسانية“.

الموقف العربي:

وانتقدت السعودية والإمارات والبحرين وقطر والكويت يوم الثلاثاء القرار الأمريكي وقالت إن هضبة الجولان أرض عربية محتلة. وأصدرت إيران تصريحات مشابهة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق