منوعات

لماذا ينبغي أن لا تقلق من الدراسة التي تربط الهواتف المحمولة بالسرطان؟

الدراسة ربطت التعرض لمستويات عالية من إشعاع الهاتف بأنواع معينة من السرطان

المصدر: Live Science

ترجمة وإعداد: ماري مراد

المخاوف المتعلقة بإمكانية تسبب الهواتف المحمولة في الإصابة بالسرطان موجودة منذ سنوات. والآن، طُرحت القضية مرة أخرى، مع نشر الباحثين الحكوميين (بأمريكا) نتائج دراسة رئيسية وجدت دليلًا يربط التعرض لمستويات عالية من إشعاع الهاتف المحمول بأنواع معينة من السرطان في القوارض.

ربما لا تحتاج لأن تكون قلقاً للغاية بشأن هذه النتائج، لسبب واحد مهم: أنت لست فئران ذكور.

في الواقع، فإن الرابط الوحيد بين إشعاع الهاتف المحمول والسرطان وُجد بين ذكور الجرذان (ليس إناث الجرذان أو إناث أو ذكور الفئران)، وأكد الباحثون أن النتائج لا تنطبق على البشر.

الأكثر من ذلك، أن القوارض تم تعريضها لإشعاع الهاتف المحمول -المعروف باسم إشعاع الترددات الراديوية- عند مستويات أعلى، ولأوقات أطول بكثير مما يتعرض له الناس، كما قال الباحثون.

وفي بيان، قال جون بوتشر، عالم بارز في برنامج علم السموم الوطني الأمريكي، والمؤلف المشارك للدراسة: “التعرض المُستخدم في الدراسات لا يمكن مقارنته بشكل مباشر بالتعرض الذي يختبره البشر عندما يستخدمون الهاتف المحمول”.

وأضاف بوتشر أن الفئران تعرضت أيضًا للإشعاع في كل جسمها، وهو ما لا يحدث في البشر، الذين يستقبلون بدلاً من ذلك تعرض موضعي فقط للمنطقة المحددة التي يحملون فيها الهاتف.

وأخيرًا، فحصت الدراسة إشعاع الترددات اللاسلكية المستخدم في الهواتف الخلوية 2G و3 G، والتي كانت قياسية في وقت بدء الدراسة ولكن لم تعد تُستخدم بشكل روتيني. ومع ذلك، قال الباحثون إن النتائج التي توصلوا إليها تشكك في الافتراض القائم منذ فترة طويلة بأن إشعاع الترددات الراديوية الذي تستخدمه الهواتف الخلوية لا يشكل أي قلق على الصحة، وهم يخططون لإجراء مزيد من الدراسات للتحقيق في هذه القضية.

ماذا وجدت الدراسة الجديدة؟

بلغت تكلفة الدراسة 30 مليون دولار واستغرقت إتمامها أكثر من 10 سنوات. وقال الباحثون إنه أشمل تحليل للآثار الصحية للحيوانات المعرضة لإشعاع الترددات الراديوية المستخدم في الهواتف الخلوية 2G و3 G.

وبالنسبة للدراسة تم إيواء الحيوانات في غرف خاصة حتى يتمكن الباحثون من التحكم في مقدار الإشعاع الذي تتلقاه. وتعرضت الحيوانات إلى ما مجموعه 9 ساعات من الإشعاع في اليوم، في جلسات لمدة 10 دقائق. بدأ الإشعاع في الرحم أو في سن مبكرة واستمر لمدة تصل إلى عامين.

كان أدنى مستوى للإشعاع يعادل المستوى الأقصى المسموح به للهواتف الخلوية في الولايات المتحدة. لكن الباحثين أشاروا إلى أن مستخدم الهاتف المحمول العادي نادرًا ما يصل إلى هذا المستوى. وكان أعلى مستوى إشعاع يستخدم في الدراسة أعلى بأربع مرات من المستوى الأقصى المسموح به لدى الأشخاص.

ووجد الباحثون “أدلة واضحة” على وجود صلة بين إشعاع التردد الراديوي على أعلى المستويات وتطور أورام القلب التي يطلق عليها اسم “شفاني” أو “schwannomas” الخبيث في ذكور الجرذان.

كما وجدت الدراسة بعض الأدلة على أن المستويات المرتفعة من التعرض للإشعاع مرتبطة بتطور أورام المخ في نسبة صغيرة من ذكور الجرذان. وبشكل غير متوقع، وجدت الدراسة أيضا أن الجرذان الذكور المعرضة لإشعاع الهاتف الخلوي، بشكل عام، عاشت فترة أطول من الفئران التي لم تتعرض للإشعاع. وقال الباحثون إن هذا ربما يرجع إلى أن ذكور الجرذان المعرضة للإشعاع أقل عرضة للإصابة بمشاكل في الكلى المزمنة، وهي سبب شائع للوفاة بين الجرذان الأكبر سنا.

لا استنتاجات بالنسبة للبشر:

وفي بيان، قال جيفري شورين، مركز إدارة الأغذية والدواء الأمريكية للأجهزة والصحة الإشعاعية، الذي لم يشارك في الدراسة: “تسهم الدراسات مثل هذه في مناقشتنا حول هذا الموضوع، لكن يجب أن نتذكر أن الدراسة لم تكن مصممة لاختبار سلامة استخدام الهواتف المحمولة لدى البشر، لذلك لا يمكننا استخلاص استنتاجات منها حول مخاطر استخدام الهاتف المحمول منه”.

كما أشار البيان إلى أن الدراسة لم تجد دليلا على الاستجابة الحقيقية للجرعة، مما يعني أنه لا توجد علاقة واضحة بين جرعات الإشعاع التي تلقتها الحيوانات ومعدل الأورام.

وأوضح شورين أنه “بشكل عام لا تزال مجموع الأدلة العلمية المتاحة لا تدعم التأثيرات الصحية الضارة في البشر الناجمة عن التعرض في حدود أو أقل من حدود التعرض الحالية لطاقة الترددات الراديوية. نعتقد بأن حدود السلامة الحالية للهواتف المحمولة تظل مقبولة لحماية الصحة العامة”.

ويخطط الباحثون في البرنامج الوطني للسموم لدراسات مستقبلية حول تأثيرات التقنيات الأحدث، وسوف تستخدم هذه الدراسات طرقًا مختلفة بحيث يتم إكمالها خلال فترة تتراوح من أسابيع إلى شهور، بدلاً من سنوات. بالإضافة إلى ذلك، ستحاول الدراسات تحديد المؤشرات الحيوية التي قد تشير إلى التأثيرات المبكرة للتعرض الإشعاعي للترددات الراديوية في القوارض، مثل التغيرات في معدل ضربات القلب أو التغيرات الجزيئية التي قد تنبئ بالسرطان.

وذكر البرنامج الوطني للسموم في صحيفة الحقائق الخاصة بالدراسة: “إذا تمكن العلماء من فهم التغيرات البيولوجية في الحيوانات بشكل أفضل، فإنهم سيعرفون أكثر عما يجب البحث عنه لدى البشر”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق