ثقافة و فنمنوعات

لماذا يمر الربيع سريعا؟

الربيع يخسر الوقت لصالح الصيف

Livescience- لورا جيجل

ترجمة دعاء جمال

يعتقد باحثون إن مدة “موسم الورود” تقل 30 ثانية كل عام  لأسباب فلكية. وقال جافين شميدت، مدير مؤسسة جودارد لدراسات الفضاء بمدينة نيويورك، إن الربيع بدأ هذا العام رسمياً يوم 20 مارس الساعة 6:45 مساء بالتوقيت الصيفى لشرق للولايات المتحدة. ويضيف أنه فى نفس اللحظة، التى تدعى الاعتدال الربيعى (الزمن الذي يتساوى فيه الليل والنهار في شتى أنحاء العالم)، وصل محور الأرض إلى نقطة فى المنتصف، حيث لا يشير للشمس ( كما يفعل فى الصيف) ولا يتجه بعيدا عنها( كما يفعل فى الإنقلاب الشتوى).

يقول لارى جيرستمان، عالم فلك هاوي فى نيويورك، إنه على مدار آلاف السنين، والربيع يفقد أجزاء من مدته الزمنية المعتادة فى نصف الكرة الشمالى. هذا العام، سيكون الصيف أطول فصول العام بـ 93.65 يوماً، يليه الربيع بـ 92.76 يوماً، ثم الخريف بـ 89.84 يوماً، والشتاء بـ 88.99 يوماً.

وقال جيرستمان إنه مع مضى الأعوام، سيخسر الربيع الوقت لصالح فصل الصيف، والشتاء لصالح الخريف. فى العام 3000، سيتغير طول المواسم فى نصف الكرة الشمالي: سيكون الصيف 93.92 يوماً، بينما الربيع 91.97 يوماً، الخريف 90.61 يوماً والشتاء 88.74 يوماً.

لكن لماذا يحدث هذا؟

تتبدل مواسم الأرض بسبب ميل الأرض على محورها ( ليس وفقا لمدى قرب الكواكب للشمس). هذا الميل يقدر بـ 23.5 درجة من الاستقامة لمكان أعلى وأسفل تعنى أن على مدار 6 اشهر من السنة، يميل الجزء الشمالى للأرض قليلاً تجاه الشمس، بينما خلال الستة شهور الأخرى، يميل النصف الجنوبى للأرض تجاه الشمس.

يرجع السبب الرئيسى لقصر مدة الربيع أن محور الأرض نفسه يتحرك، بشكل أقرب كثيراً إلى قمة متحلحلة، فى نوع حركة يعرف بالبدارية (حركة دائرية متغيرة حول محور يسمى محور البدارية)

ينتهى الربيع عند الانقلاب الشتوى، وبسبب حركة البدارية، تتحول قليلاً النقطة على طول مدار الأرض حيث يصل الكوكب للانقلاب الشتوى. العام القادم، سيصل الكوكب على مداره لنقطة الانقلاب الشتوى مبكراً قليلاً.

سينتهى الربيع، وسيبدأ الصيف، مبكراً قليلاً فى العام.

وأكمل جيرتسمان أنه على مدار الآلاف من الأعوام ، تغير وقت الاعتدال الربيعى أصبح أكثر وضحاً. على سبيل المثال، سيصبح الربيع أقصر المواسم بحلول عام 8680،  ليقل إلى  88.5 يوماً، أو حوالى أربعة أيام أقصر من ربيع هذا العام ( بعد تلك النقطة، سيطول الربيع مجدداً).

لماذا الربيع أقصر من الصيف؟

الجوانب الاخرى لحركة الأرض ايضاً تؤثر على الطول الدقيق للمواسم. أحد الأسباب يرجع لكون مدار الأرض حول الشمس ليس دائرة كاملة، لكنه بيضاوى الشكل. هذا يعنى أن الكوكب ليس دائماً على نفس المسافة من الأرض. هذه الأيام، تصل الأرض لنقطة على مدارها تكون فيها الأقرب للشمس، وهو حدث يسمى بالحضيض الشمسي، وتكون فى أوائل يناير.

فى نقطة الحضيض الشمسي، تكون الأرض على بعد حوالى 91.6 مليون ميل (148 مليون كيلومتر) من الشمس. عندما تكون الأرض فى أبعد نقطة عن الشمس، خلال أوائل يوليو، خلال الأوج، المسافة تكون حوالى 94.8 مليون ميل ( 153 مليون كيلومتر).

يقول شميدت إن وكالة ناسا تعتبر هذا التغير فى المسافة من الشمس الذى يبلغ حوالى  3.2 مليون ميل ( 5 مليون كيلومتر)، ليس بالكثير مقارنة بالمسافة الكاملة من الشمس، ولا يلاحظها الناس. لكن الفرق كبير كفاية ليغير سرعة الأرض بينما تتحرك على مدارها. وتتحرك الأرض بأقصى سرعتها عندما تكون أكثر قرباً لها من الشمس، وتتحرك بسرعة أبطأ عندما تكون فى أبعد نقطة عنها.

أخبر شميدت موقع لايف ساينس :”نقضى فترة الربيع بسرعة، بينما فى أوقات الصيف نكون أبعد كثيراً من الشمس، وهكذا سنمضه ببطء أكثر”. وقال إن التغيير فى السرعة يؤثر على طول المواسم. حيث تتحرك الأرض بأقصى سرعتها على طول مسار مدارها بين ديسمبر ومارس، بمعنى كل من الشتاء والربيع أقصر من الصيف والخريف.

قال جو راو، عالم الأرصاد الجوية والفلك بنيويورك، إنه فى عام 1246، ستصل الأرض لنقطة الحضيض الشمسي فى يوم الاعتدال الشتوى. هذا العام وصلت الأرض لنقطة الحضيض فى 4 يناير. وأخبر راو موقع لايف ساينس عبر الإيميل إنه “قرب عام 3000، ستحدث نقطة الحضيض بالقرب من 20 يناير، وقرب عام 4000، ستحدث بالقرب من 7 فبراير، وهكذا”.

على هذه المسافات بين التواريخ، ستتحرك الأرض بأقصى سرعتها لاحقاً خلال العام، مما يجعل الربيع أقصر. وسنبلغ نقطة الحضيض فى الاعتدال الربيعى عام 6430.

قال شميدت: “لكن ستقصر فترة الربيع عندما يحدث الحضيض  فى منتصف الموسم. وفى النهاية، بينما تستمر نقطة الحضيض والبدارية فى تغيير سرعة الأرض وتمايلها، سيطول الربيع مجدداً”. وأضاف:”ومع ذلك، فتلك التغيرات أقرب لدقيقة من الزمن، حتى أن أغلب الناس لا يلاحظون اختلافاً خلال حياتهم. فى الواقع، حيث أن أغلب الناس يربطون الربيع  بالمناخ الدافىء، فعلى الأرجح سيلاحظون أن المناخ الدافىء بدأ مبكراً هذا العام، وسيرجعونه لتغير المناخ، أكثر من إدراك المدار المتغير.

وانهى حديثه قائلا: “إنه ليس بالشىء الذى يلاحظه أى شخص مالم يكن عالم فلك أو متخصص في علم المناخ”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق