منوعات

لماذا يصعب تكوين صداقات بعد سن الأربعين؟

تحاول حماية نفسك من التعرض للخذلان مرة أخرى

lifehack

ترجمة: غادة قدري

قد يصبح من الصعب دائمًا تكوين صداقات عندما تصل إلى منتصف العمر، فقد تواجه الخوف من الأغراب، والأصدقاء الذين يدخلون ويخرجون من حياتك سريعا، ولكن بغض النظر عن عمرك، هناك دائما فرصة قائمة لتكوين صداقات جديدة.

فهل يصبح  تكوين الأصدقاء في الأربعينات أو الخمسينات أو الستينات أمرًا مرعبًا ومخيفًا؟

لا يجب أن يكون الأمر كذلك، ولكن يجب أن ننظر إلى بعض الأسباب التي تجعل من الصعب تكوين الأصدقاء وكيف يمكن التغلب على تلك المشكلة.

فيما يلي أهم 17 سببًا يجعل من الصعب تكوين صداقات في سن الـ 40 عامًا:

الناس مشغولون بأسرهم

ربما يكون السبب الرئيسي وراء صعوبة تكوين صداقات بعد الأربعينيات من العمر هو أن معظم الناس لديهم التزامات أخرى في تلك المرحلة من حياتهم

عادة ما يكون لدى الأشخاص في الأربعين من العمر أطفالا أكبر سناً (أي مراهقين) ويميل هؤلاء الأطفال إلى قضاء الكثير من الوقت مع عائلاتهم. لذلك، ما لم تشارك في نفس الأشياء التي يشارك فيها الوالدان، فقد يكون من الصعب للغاية العثور على أشخاص في عمرك للتواصل الاجتماعي معهم.

إحدى طرق التغلب على هذه العقبة هي التطوع لفعل الأشياء التي تدخلها هذه العائلات. إذا كان آباء المراهقين يأخذون أطفالهم إلى الرياضة والأحداث الاجتماعية الأخرى، فعندئذ يمكن أن تتطوع لتدريبهم أو مساعدتهم في تلك الأنشطة.

قد تشعر بالغربة في البداية (خاصة إذا لم يكن لديك أطفال)، ولكن عندما تشترك في هذه الأنشطة سوف تتبدد تلك المشاعر.

نادرا ما تتغير الدوائر الاجتماعية بعد سن الثلاثين

 أظهرت الدراسات أنه عندما يصل الناس إلى سن الثلاثين يبدأون في تقدير صداقاتهم ويستقرون حول دوائر اجتماعية وصداقات أقل.

وبوصفك طرفًا خارجيًا في تلك الدوائر الاجتماعية، قد تجد أنه يُخشى منك أكثر “اختراق” الدائرة الاجتماعية القائمة بالفعل.

أفضل طريقة للتعامل مع هذا هو الانضمام إلى الأندية أو الأنشطة التي تتناسب مع شخصيتك واهتماماتك. العثور على سبب  للالتقاء مع هؤلاء الأشخاص ، وستفتح الباب أمام صداقات أكثر جودة.

مستويات أعلى من الفردية

تشير الأبحاث إلى أنّ الناس في الوقت الحاضر يفضلون العزلة على نحو متزايد، وأن الأغلبية أصبحوا ماديين ونرجسيين.

يتميز جيل الألفية بقدرتهم على قلب العديد من القواعد الاجتماعية السائدة في الماضي وتفضيلهم للعزلة. وبدلا من ذلك فهم بنفقون المزيد من الوقت عبر الإنترنت، وبالتالي يمكنهم الحفاظ على أنفسهم.

إحدى طرق معالجة هذه المشكلة هو تقدير إحساسك بالفردية، اعرف نفسك. تعلم أن تكون سعيدًا بمفردك حتى لا تصادف أنك متشابك في التفاعلات الاجتماعية.

افتقاد ثقافة الصداقة والمهارات الاجتماعية

إذا بحثت عبر الإنترنت، فهناك العديد من المدونات التي تساعد الأشخاص في العثور على العلاقات، ولكن هناك عدد قليل من العناوين التي تتعامل مع مشكلة تكوين الأصدقاء.

واحد من أفضل الكتب المساعدة لصنع الأصدقاء هو كتاب المؤلف ديل كارينجي : كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس .

أو يمكنك التعلم من النصائح هنا:

عندما تكون أكبر سنًا، يتطلب الأمر أكثر من شيء مشترك لتكوين صداقات.

في طفولتك، كان من الأسهل عليك تكوين صداقات. كنت تميل إلى الانجذاب نحو أي شخص لديه أي شيء مشترك معك. إذا لعبت كرة القدم، فستجد معظم أصدقائك لاعبي كرة قدم. إذا كنت أحد المشجعين، فمعظم أصدقائك ربما يكونون جزءًا من فرقتك.

الآن بعد أن أصبحت أكبر سناً، تدرك أن التوافق مهم في أي نوع من العلاقات الاجتماعية. هذا هو السبب في أن أفضل خطة عمل هي الانضمام إلى الأندية والتطوع نحو الأشياء التي تهتم بها. يتيح لك هذا التواصل مع الأشخاص الذين يهتمون بنفس الأشياء التي تفعلها.

الخوف من التواصل مع الآخرين

هناك سبب يمنعنا من الوصول إلى الآخرين عندما نحتاجهم. نحن خائفون من الرفض، ونخشى أحكام الآخرين.

فيما يلي ثلاث طرق للتغلب على هذا الخوف:

  1. إعادة تنشيط دماغك عن طريق القراءة والاستماع إلى المواد التحفيزية.
  2. ضع خطة لتلك الأوقات التي تخاف منها (فترة هدوء خلال المحادثة).
  3. حدد الهدف للتحدث مع شخص جديد واحد على الأقل كل يوم.

ليس لديك ما تتحدث عنه

هذا يعني أنك تحتاج إلى الدهشة في حياتك. إذا كان لديك القليل للحديث عنه، فقد يكون الوقت قد حان للتعامل مع أسباب ذلك. هل ركزت على العمل لدرجة أنك نسيت كيف تستمتع بحياتك؟

من المفيد أيضًا أن تفهم أنه لا يجب عليك التحدث باستمرار عندما تصادق الأشخاص المناسبين، يمكنك مشاركة الصمت بشكل مريح.

مجموعات الأصدقاء

وفقا لعلماء النفس، لا يتغير الناس بعد الثلاثينيات،  قد يعني هذا أنه إذا كنت قد أنفقت جزءًا كبيرًا من حياتك  وأنت بالغ بمفردك أو بدون أصدقاء ، فقد يكون من الأصعب تكوين صداقات في الأربعينيات.

لا يزال بإمكانك كسر هذا القالب، في الواقع يمكنك إعادة اختراع نفسك بأي طريقة تريدها.

ابدأ بتغييرات بسيطة في حياتك، مثل تغيير طريقة القيادة للعمل، افعل شيئًا لا تفعله عادة، اجعل عقلك منفتحًا على الإمكانيات الجديدة والوصول إليها كلما استطعت.

هل كنت ترفض دعوات الآخرين؟

كم مرة يدعوك الناس للقيام بأشياء وأنت تقول لهم لا؟

أنت لن تقوم بتكوين صداقات جديدة إذا كنت لا تحتضن فرصًا جديدة.

ابدأ بقول نعم لهذه الدعوات، حتى لو لم تعجبك بشكل خاص، فالشخص الذي يدعوك. هذا سيفتح لك فرصًا جديدة ستؤدي حتمًا إلى تكوين صداقات جديدة.

ليس لديك ما يكفي من المال لفعل الأشياء

يمكن أن يصيبك الإحباط عندما ترغب في القيام بالأشياء التي تكلف المال وأنت مفلس.

تعلم كيفية التحكم في الميزانية. عند سداد فاتورة ما، خصص جزءًا من نفقاتك للأغراض الاجتماعية. ضع القليل من المال في حساب التوفير واستخدامه فقط للمناسبات الاجتماعية.

مهاراتك الاجتماعية صدئة

إذا لم تكن قد خرجت لفترة من الوقت، فقد تشعر بأن مهاراتك الاجتماعية صدئة، ربما لم يكن لديك في الواقع الكثير من الحياة الاجتماعية لتبدأ، مهما كان وضعك، فهناك طريقة واحدة للتغلب على هذه المشكلة.

عليك أن تكون على استعداد للفشل وأن تبدو كأحمق، كن على استعداد لاتخاذ الفرص.

الطريقة الوحيدة لصقل مهاراتك الاجتماعية هي الممارسة في مواقف اجتماعية حقيقية، فكر في استخدام مجموعة مثل meetup.com للمساعدة في تحسين مهاراتك الاجتماعية.

التفاعل الرقمي يجعل من الصعب الاختلاط في الحياة الحقيقية

وفقًا للأبحاث، لا يمكننا عادة سوى التعامل مع حوالي 150 صديقًا في نفس وقت، وهذا يشمل شبكتك الاجتماعية على الإنترنت. ربما لتكملة افتقارك إلى التفاعل الاجتماعي، قمت بإدراج نفسك في العديد من مجتمعات الإنترنت، هذه المجتمعات قد تقضي على عقلك.

اعمل على تغيير تواجدك على الإنترنت وابدأ في الابتعاد عن وسائل التواصل الاجتماعي.

لا يجب عليك التوقف تمامًا، ولكنك تحتاج إلى وضع بعض القيود على مقدار ما تستهلكه من حياتك.

في البداية سيشعرك هذا بغرابة، وقد يزداد إحساسك بالوحدة. لكن هذا شعور مؤقت سيدفعك لتكوين صداقات في العالم الحقيقي.

تجد خطأ في كل شخص تقابله

ربما تواجه مشكلة في تكوين صداقات في الأربعينيات أو بعدها لأنك قضيت معظم حياتك كبالغ تدفع الناس بعيداً.

هل لديك صدمات في ماضيك؟ هل خذلك الأصدقاء في الماضي؟

خذ بعض الوقت للتقييم الذاتي. معالجة القضايا التي دفعت الناس بعيدا أو العثور على خطأ في الآخرين. اذهب إلى المعالج لمساعدتك على تخطي تلك الحواجز النفسية.

تحاول حماية نفسك من التعرض للخذلان مرة أخرى

هذا يسير جنبا إلى جنب مع السبب السابق. إذا كانت صداقتك قد توترت في الماضي، فستكون متشككًا في تكوين صداقات جديدة، لأنك نخشى تكرار ألم علاقة فاشلة سابقة سواء كانت رومانسية أو غير ذلك.

كن على استعداد لتحمل مخاطر جديدة أو أن محاولاتك لتكوين صداقات جديدة قد تنتهي قبل أن تبدأ.

وقتك محدود

ربما تكون مشغولاً للغاية لتكوين صداقات جديدة، وربما كنت مجبرا على العمل وظيفتين وإدارة جميع المسؤوليات الأخرى في حياتك، إذا كانت هذه هي الحالة، فأنت بحاجة إلى تحليل ما يهيمن على وقتك ولماذا.

اكتب قائمة بالأشياء التي عليك القيام بها خلال أسبوع، ربما كنت تعيش خارج إمكانياتك. أفضل طريقة لتوفير الوقت والمال هي تقليص حجم حياتك بحيث يمكنك توفير الموارد لمهام أخرى.

كلما كبرت، أصبح من الصعب أن تشعر بالحماس تجاه قضاء الوقت مع أشخاص لا تعرفهم.

عندما تكون شابًا، تجد الإثارة في القيام بالأشياء الجديدة للمرة الأولى.

عندما تصل إلى الأربعينيات من العمر، فليس هناك الكثير مما يمكنك فعله ولم تختبره من قبل.

في كثير من الأحيان يأتي عدم الإثارة من التمسك بالأنماط نفسها لفترة طويلة. حان الوقت لزعزعة الأمور قليلاً وإجراء بعض التغييرات.

حياتك ليست مثيرة للاهتمام كما كانت عندما كنت في العشرينات

عادة ما تكون العشرينات من العمر هي فترة اكتشاف نفسك وتجربة أشياء جديدة. دائرتك الاجتماعية عادة ما تكون كبيرة لأن لديك الكثير من الحديد في النار. عندما تكبر، تبدأ الأمور في الاستقرار في الروتين.

نحن مخلوقين من العادات، وهذه العادات يمكن أن تجعل حياتنا مملة. أفضل طريقة لتغيير منظورك وتجعل حياتك أكثر إثارة هي السفر إلى أماكن جديدة. اضبط ميزانيتك، امنح نفسك فرصة للسفر.

 

تكوين صداقات في الأربعينيات من العمر قد يكون مخيفا للغاية. لكن لا بأس اجعلها مغامرة، وتحد جديد وابدأ في معالجة الأسباب التي دفعتك إلى الابتعاد عن الناس.

هذا سيجعل حياتك أكثر إثارة للاهتمام. لا تخف من المجازفة. حياتك الجديدة تنتظر!

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق