لماذا يحصل أقرانك على أشياء لا يمكنك تحمل كلفتها؟

ليسوا أغنى منك لكنهم يحصلون على ما لا تستطيع أنت أن تحصل عليه

Businessinsider- ليز وييستون

ترجمة وإعداد: دعاء جمال

يصل جارك بسيارته الجديدة. يعلن زميلك في العمل عن قيامه برحلة أخرى خارج البلاد. ينتقل صديقك المقرب إلى منزل جديد في منطقة أفضل.

أنت متأكد من عدم جنيهم أموالا أكثر منك. فكيف يفعلون هذا وتعجز أنت؟

ربما هم غارقون في الدين، أو لديهم وديعة منذ طفولتهم، أو لن يتمكنوا من التقاعد أبدًا. أو ربما اكتشفوا سرًا مهما بخصوص المال: يمكنك الحصول على أي شيء ترغب فيه. لكن لا يمكنك الحصول على كل شيء.

السيارة الجديدة، المنزل وتلك الرحلة الشيقة هي النتيجة النهائية لسلسلة من القرارات المخفاة تحت السطح. إلا أن ما لا نراه، يكون عادةً المقايضات أو العواقب.

1. ترى ما يرغب الآخرون أن تراه

من الضروري تكرار هذا عند التفكير بعمق بشأن إنفاق شخص آخر. يقول الاقتصاديون والأخصائيون النفسيون إننا نهتم بوضعنا بالمقارنة مع أقراننا، وما نستهلكه قد يكون وسيلة للمواكبة. قد نفقد ثقتنا بأنفسنا إذا خشينا أن استهلاكنا أقل من متوسط مجموعتنا ونكتسب الثقة بالنفس إذا اعتقدنا أن إنفاقنا فوق المتوسط.

عرفت تلك الآلية بظاهرة “الاستهلاك الواضح”، عرفها أولًا، ثورستين فيبلين، الاقتصادي، في كتابه عام 1833 “The Theory of the Leisure Class” حيث صاغ فيبلين المصطلح لوصف كيفية شراء حديثي الثراء لبضائع الرفاهية لإظهار قوتهم الاقتصادية ودفع مكانتهم الاجتماعية.

اقرأ ايضاً :   5 أسرار لا يجب إخفاؤها عن الشريك

أكد الاقتصاديون من بعده على الاستهلاك الواضح، ضغط الأقران بشأن الإنفاق والقلق بشأن مسايرة الآخرين ليس سلوكا حصرًا على الأثرياء. يعتقد البعض أن بعث إشارات بشأن الحالة المادية يتخلل حياتنا- ألق نظرة سريعة على الفيسبوك.

يقول فيرناندو ثاباتيرو، الاقتصادي السلوكي: “العديد من القرارات مبنية مبدئيًا على تأثير المقارنة هذا. قياس أنفسنا على قرنائنا يحفز بعض الأشخاص على النجاح الاقتصادي والتنافس؛ “كيف يمكنني الأداء بشكل أفضل؟ والعمل بجد أكثر، الاستثمار أكثر والمثابرة عبر الصعوبات.

وفقًا للمخططين الماليين، بإمكانها أن تؤدي لإهدار المال على أشياء ليست مهمة وافتقاد الأشياء التي تهم فعليًا.

2. لا يمكنك رؤية ما يتخلى عنه الآخرون

تقول ليزا كيرشينباور، مخططة مالية معتمدة، إن الإنفاق “الطائش” مشكلة لبعض عملائها الجدد. فليس لديهم فكرة وافية عما يتم إنفاق مالهم عليه ويقلقون من تبذيرهم المال على الأشياء الخاطئة.

تقول: “أحيانًا يسألنا عملائنا، “هل هذا ما ينفقه الآخرون على السكن؟ هل يبدو هذا معقولًا؟. نحاول مساعدتهم على الاختيار المتعمد بشأن الضروري لهم، دون المقارنة مع جارهم أو عائلتهم.”

تقول كريتشنباور، تحديد الأهداف المالية يمكنه المساعدة على تغيير السلوك. إذا رغبوا في تقاعد مبكر، على سبيل المثال، قد يكتشفوا أن إنفاقهم العالي وإدخارهم المتدني يجعل الأمر مستحيًلا. إذا رغبوا في هدفهم بشدة، يكونون أكثر استعدادًا للتقليل من نفقاتهم على الأشياء الأقل أهمية لهم.

اقرأ ايضاً :   كيف تؤثر موجات الحر على قراراتك؟

تقول مارجيريتا شينج، مخططة مالية معتمدة، بالنهاية، يحتاج الناس إلى اتخاذ القرار لأنفسهم بشأن الضروري لهم وغير الضروري. وتجد أن بعض زملائها الاستشاريين سريعو الحكم بشأن إنفاق الأشخاص. فعلى سبيل المثال، توظيف مدبرة منزل يمكنه أن يكون مكلفًا للبعض، لكن على سبيل المثال. بالنسبة  لأم عاملة ولديها ثلاثة أبناء، قد تكون مدبرة المنزل أساسية لسلامتها العقلية.

أن تكون واعيًا بشأن عائدات إنفاقك يعني أن نتخذ  قراراتك وتحيا حياتك بدلًا من حياة الآخرين. لكن إذا لم تتمكن من مقاومة الغيرة تنصح كريتشنباور بإدراك أن نمط حياة الناس المسرف قد لا يكون كما يبدو.

تقول: “قد يكون عليهم الكثير من الديون.. ربما سيعملون حتى سن الـ 75. مجرد امتلاكهم أشياءً لا يعني معرفتك ما ورائها.”

دعاء جمال

دعاء جمال