سياسة

لماذا يبدأ “الناجحون” يومهم في الرابعة صباحًا؟

لماذا يبدأ “الناجحون” يومهم في الرابعة صباحًا؟

Inc -MARCEL SCHWANTES

ترجمة: محمد الصباغ

منذ أيام قليلة، شاركت أفكاري حول ما يفعله المليارديرات أصحاب الشركات الناشئة لكي يظلوا منتجين حتى في أوقات الفراغ.

ما لم أعرفه هو أن هناك اتجاها مرتبطا بالإنتاجية بدأ في الانتشار. وجدت أن بعض القادة الناجحين للشركات الناشئة قد أعلنوا أن أكبر إنتاجا لديهم يكون في الفترات التي يكون أغلبنا فيها يغط في نوم عميق تحت البطاطين.

نشر موقع وول ستريت جورنال، أن الساعة الرابعة صباحا ربما تكون أفضل وقت للإنتاج على مدار اليوم. وتشمل أسباب الإنتاجية المرتفعة في هذا التوقيت:

– أقل وقت يتواجد به عوامل مشتتة كالأطفال، قبل شروق الشمس.

– لن يرسل لك أحد عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني.

– هناك القليل لتتابعه عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

الإنتاجية في هذا السياق ليست بالضرورة مرتبطة بالعمل. يبدو هنا أن الإشارة تكون إلى حجز هذا “الوقت المقدس” لأشياء تجعلك نشيطا ومستعدا للنجاح بقية اليوم.

ومن بين أكثر المديرين المشاهير الذين كشفوا عن أن الرابعة صباحا هي الطريقة الأفضل:

– تيم كوك: المدير التنفيذي لشركة آبل يبدأ روتينه الصباحي في الساعة 3.45 صباحا.

– سالي كروتشيك: المديرة التنفيذية لشركة “إيلفيست – Ellevest” لم أكن في حالة إنتاج بتوقيت أفضل من الرابعة صباحا.

– ريتشارد برانسون: الملياردير يستيقظ في الخامسة صباحا، ليمارس الرياضة ويقضي بعض الوقت مع أسرته. وقال إن ذلك يجعل ذهنه في صورة أفضل قبل النزول إلى العمل.

– ميتشيل جاس: الرئيسة السابقة لسلسلة ستاربكس في أوروبا والشرق الأوسط وروسيا وإفريقيا، تضبط منبهها على الرابعة والنصف صباحا لتمارس الجري.

– دافيد كاش: المدير التنفيذي لشركة فيرجن أمريكا يستيقظ في الرابعة والربع صباحا للاتصال بمعاونيه في العمل بالساحل الشرقي، ثم يستمع إلى الراديو، ويقرأ الجرائد.

هناك حالة مقايضة أو تخلي عن شيء مقابل آخر، فالاستيقاظ قبل الفجر يعني أنك ستنام مبكرا، مبكرا جدا. قد يعني ذلك وجود وقت أقل للتواصل الاجتماعي مع الأصدقاء أو مشاهدة مباراة هامة في دوري كرة السلة الأمريكي.

ويقول بيتر شانكمان، 44 عاما، رائد الأعمال والمتحدث من مدينة نيويورك في مقال بوول ستريت جورنال “أنا مرهق جدا، لكن بشكل جيد، مما يعني أنني لن أمتلك طاقة لفعل شيء غبية مثل تناول الآيس كريم والمثلجات في العاشرة والنصف مساء.”

10 أشياء ذكية ستشجعك على وردية عمل صباحية. لو تساءلت عما يمكن أن تفعله عند العمل في وقت مبكر جدا، وأردت بداية منتجة، هنا 10 اقتراحات.

1- التأمل

تبدأ كل من أوبرا وينفري وأريانا هافينجتون صباحهما بعشرين أو ثلاثين دقيقة من التأمل في الصباح. وتقول أبرا “فقط في هذه المساحة يمكنك أن تخلق عملًا أفضل وحياتك أيضا ستكون أفضل.”

2- ابدأ بتمارين مبكرة

يتجه رائد الأعمال روس بيري إلى صالة الألعاب الرياضية في الخامسة صباحا. ويقول “بالفعل كوّنت بعض الصداقات مع بعض الأشخاص ممن لديهم نفس جدول الأعمال.”

3- قم بتمارين التنفس

يطالبنا الباحث شون أتشور، وصاحب الكتاب الأكثر مبيعا “ميزة السعادة” بالتنفس وتنظيم النفس لدقيقتين يوميا، لأن ذلك يسمح للمخ بالتركيز على شيء واحد، وسيزيد ذلك من معدلات السعادة ويبعد الضغط النفسي.

4- النوم بملابس التمرين

يضيف شانكمان أنه ينام بملابس التمرين ثم يرتدي حذاءه الرياضي في خلال 10 دقائق من الاستيقاظ.

5- أوجد سببا للاستيقاظ

يبدو الأمر كـ”كليشيه” لكن ما الذي يجعلك تستيقظ مبكرا؟ لا تستيقظ في الرابعة صباحا في العادة. لذا اصنع خطة، ويفضل أن يكون الهدف من الاستيقاظ هو فعل شيء تفضله، شيء مرح أو حفّز نفسك بأنه سيجلب السعادة إلى يومك.

6- غير مكان منبهك

كم مرة أغلقت المنبه دون أن تنتبه لذلك؟ أفضل مكان لوضعه يكون في الحمام حيث هو أول مكان تتجه إليه في الصباح.

7- تخيل ما يمكن فعله بساعة إضافية

هذا تمرين مبتكر، لذا ضعه في رأسك: ماذا ستفعل لو كان لديك ساعة إضافية في اليوم؟ هل ستستخدمها في التمرين؟ اقرأ لفترة أطول؟ هل ستعد الإفطار لأطفالك؟

8- مهما حدث لا تفوت وجبة إفطار صحية

ستتجنب الإرهاق والشعور بالجوع لاحقا ويمكنك أن تتناول بعض الفاكهة حتى وقت الغداء.

9- ضع 3 أهداف لليوم

مرة أخرى، لا تفكر في المهام اليومية في قائمتك. الأشخاص الأكثر نجاحا يبدؤون اليوم بتركيز ذهني على شيء يجعلهم أفضل. ما الذي سيُنمِّي أعمالك وأموالك، ويجعلك أسعد، ويجعلك على وشك بدء يوم أسطوري؟

10- امسح كل الرسائل الواردة

لو استخدمت هذا الوقت في التفكير بمهام متعلقة بالعمل، يمكنك التخطيط للرد على كل الرسائل الهاتفية وفي البريد الإلكتروني في اليوم السابق. يمكنك أن تضع تحديا أمامك وهو الحصول على صندوق وارد خالٍ من الرسائل بحلول السادسة صباحا.

مقالات ذات صلة

إغلاق