سياسة

لماذا نقلد طريقة تحدّث من نتفق معهم؟

لماذا نقلد طريقة تحدّث من نتفق معهم؟

Mentalfloss- شوناسي فيرو

ترجمة دعاء جمال

 womenlaughing

يميل الأشخاص عند تحدثهم لتبني أنماط حديث بعضهم البعض دون قصد، نتبنى نطقا مماثلا، نعدل حديثنا، وضعيتنا وأكثر. وترتبط درجة الوقوع في  نماط تحديث شخص آخر بمدى اتفاقك معه، ومدى استعدادنا للوصول لحل وسط مع أفكاره.

اختبرت دراسة جديدة للغويين بجامعة ولاية أوهايو وجامعة روتشستر بمجلة Language Variation and Change، كيفية تفاعل الأشخاص عند توجيه خطاب أيديولوجي. حيث سمع المشاركون نسخا مختلفة من جمل لأشخاص بلكنات مختلفة وترتيب كلمات مختلف قليلاً. لوهلة، سمع البعض “يعطي الكونجرس الكثير من المال على الرعاية، بينما سمع آخرون “يعطي الكونجرس للرعاية الكثير من المال”.

 

ثم طلب منهم وصف مجموعة صور. عندما اتفق المشاركون مع الأيديولوجية وراء الجملة، كانوا أكثر أرجحية لتقليد تركيبتها عند وصف صورة. من سمعوا “يعطي الكونجرس الكثير من المال للرعاية” وصفوا (الصورة العشوائية) بـ”تعطي النادلة موزة للكاهن”، مقلّدين ترتيب كلمات الجملة السياسية. من لم يتفقوا مع الرأي كانوا أقل أرجحية لتقليد نمط لغة المتحدث. وظل التأثير نفسه بغض النظر عن لكنة المتحدث.

ظهر نوع مختلف من الانحياز بين المشاركين الذين قالوا إنهم يفضلون التسوية خلال الصراعات. حتى وإذا اختلفوا مع الاتجاه الأيدولوجي للجملة، حيث أظهروا ميلا أكبر لتقليد نمط لغة المتحدث.

البشر مخلوقات اجتماعية تميل للانجذاب للأشخاص ممن يبدون مثلهم وحتى يشاركوهم بعض جيناتهم، لذا ليس من المفاجئ تماماً أن نحاول بإتقان تقليد شخص نخوض معه محادثة. وقد تكون طريقة غير واعية لجعلهم يثقون بنا.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق