مجتمعمنوعات

لماذا نشتهي أطعمة دون غيرها؟

لماذا لا نشتهي الأطعمة التي تحتاجها أجسامنا؟

Mentalfloss- كريستين فاوسيت

ترجمة دعاء جمال

بررت لنفسك، على الأرجح، الانغماس في كل شيء من البرجر بالجبن للشيكولاته لاعتقادك باحتياج جسدك لها. فالشعور بالشهية نحو أطعمة بعينها  – هذا الأمر الشائع بيننا رجالا ونساء- يعتقد العديدون بأن سببه هو نقص أو حرمان غذائي. تتوق لشريحة لحم ؟ لابد أن مستوى الحديد أو البروتين لديك متدني. تلتهم لوح شيكولاتة سنيكرز؟ بالتأكيد تحتاج للمزيد من الفينيثيلامين، مادة كيميائية توجد في الأكلات القائمة على الكاكاو.

كتب فينسينت هو، أكاديمي إكلينيكي لأمراض الجهاز الهضمي بجامعة ويسترن سيدني، استراليا، لموقع ذا كونفيرسيشن، إذا كانت تلك هي الحالة، فستحبط لمعرفة عدم وجود دليل علمي حقيقي لدعم تلك النظرية. حيث أظهرت الدراسات أن اشتهاء أطعمة معينة يقل فعلياً بين متبعي الحميات الغذائية المتمسكين بالامتناع عن الكربوهيدرات، السكر والدهون. بالإضافة إلى أن بعض الأطعمة مثل جبنة الشيدر والسلامي تحتويعلى فينيثيلامين أكثر من الشيكولاتة. فلماذا لا نرغب بها أكثر من الأطعمة” الحلوة”.

اتضح أن، اشتهائك لطعام معين  ليس بهذه البساطة، وينبع على الأرجح من عوامل مختلفة. من ناحية، تتشكل بشدة من الثقافة التي تعيش فيها. قد تكون أيضاً  قد كيفت نفسك مع أطعمة تتناولهما كلما  شعرت بالجوع. الحالات العاطفية مثل التوتر والاكتئاب مرتبطة أيضاً بالاشتهاء، هرمونات مثل الميكروبيزم. هرمونات أثناء الحمل يمكنها لعب دوراً. باختصار، هناك العديد من الاسباب لاشتهائنا لبعض الأطعمة، غير أن النقص الغذائي ليس واحداً منها.

يقول ريتشارد مات، أستاذ تغذية بجامعة بوردو، لمجلة رينو جازيت، “إذا كنا نشتهي الأطعمة لاحتياجنا لها، فلماذا يكون لدي البعض نقص غذائي؟ الاشتهاء مبني على الاعتياد. عندما يعاني الأشخاص من التوتر أو الاكتئاب، لأي من الأسباب، ينجذبون تجاه الأطعمة المرتبطة بأوقات أفضل وأحاسيس أسعد. قد تشتهي الحوامل للشيكولاتة، وقد يشتهي المكتئبون لآيس كريم. لكن إذا كان هناك حاجة بيولوجية، إذا كانت الشيكولاتة أمراً مميزاً فعلاً، ستكون هناك اشتهاءات عالمية وليس اشتهاءات مخصصة ثقافياً.”

الأن وقد علمت بأن الاشتهاء لبعض الأطعمة ليس مفيداً بالضرورة، ماذا بإمكاننا أن نفعل لكبح الأمر؟ الأدوات النفسية مثل اليقظة الذهنية بإمكانها مساعدتنا. وتتضمن  الممارسات المساعدة الآخرى لتعلم المحفزات العاطفية للأكل مثل التوتر؛ ميّز الاشتهاءات من الجوع الفعلي؛ واحصل على المزيد من الراحة، حيث يرتبط الاشتهاء للأكل الغير صحي بنقص النوم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق