ثقافة و فنمجتمعمنوعات

لماذا نتشكك في اعتداء جوني ديب على آمبر؟

لماذا نتشكك في اعتداء جوني ديب على آمبر؟

Huffingtonpost- ميليسا جيلتن

ترجمة دعاء جمال

لماذا نتسرع في التشكيك في مصداقية المرأة عند زعمها التعرض للإساءة؟

قامت آمبر هيرد بكل شيء كان “يفترض” عليها القيام به. كشابة تزعم التعرض للعنف المنزلي ضد واحد من أشهر ممثلي العالم، جوني ديب، لم يكن لديها خيار.

بعد إلقاء ديب زعما لهاتفه، ضارباً إياها في وجهها، قدمت الممثلة ذات الـ30 عاماً طلب للطلاق. وذهبت للمحكمة طالبةً أمر منع تعدٍّ مؤقت ضد ديب، والذي منحها القاضي إياه، حيث سلمت صورا لوجهها المكدم كدليل لدعم ادعاءاتها، كما قدمت جارتها بيانا يصرح بأن القصة كانت صحيحة، وأنها شهدت على هيرد “تبكي. ترتعش وخائفة للغاية من جوني.”

في وثائق المحكمة، ادعت هيرد بأن ديب كان يسيء لها لفظيا وجسديا طوال علاقتهما بأكملها، والتي بدأت عام 2012، وصرحت بأنه كانت هناك حادثة خطيرة في ديسمبر 2015 حيث خافت على حياتها.

كتبت “تحملت إساءات عاطفية، لفظية وجسدية مفرطة من جوني، والتي تضمنت الغضب، العدائية، الإهانة والتهديد بالإساءة كلما شككت في كلامه أو خالفته. هو غالبا مرتاب ومزاجه مخيف بشكل خاص بالنسبة لي.”

إلا أنه بالرغم من الدليل المصور لهيرد، وتصريحها تحت القسم، وشاهدتها المؤيدة، كان رد فعل الجمهور لا يصدق.

بينما هي ضحية مزعومة في هذا السيناريو، إلا أنها أصبحت ظاهريا الشخص الخاضع للمحاكمة. الكثير من التغطية الإعلامية حول القضية ركزت على طرح أسئلة ترمي لإضعاف مصداقية هيرد.

مثلًا:

إذا كان ديب قد أساء لآمبر هيرد كما زعمت، لماذا صورت مبتسمة يوم السبت؟

يا لجرأتها لتبتسم. ضحايا الإساءة المنزلية متعددو الوجوه، بشر مركبون (معقدون). حتى وإذا كانوا مستائين، فعلى الأرجح سيظلون مبتسمين، يضحكون ويمزحون. حتى إنهم قد يذهبون للسينما ويأكلون علنا. الابتسام إن كان دليلًا على شيء، فهو إنسانية هيرد.

كيف يمكن لمزاعمها ضد ديب أن تكون حقيقية إذا كانت ابنته تصر على أنه “ألطف وأحب شخص” تعرفه؟

خلال العطلة الأسبوعية، جاءت ليل روز، ابنة جوني ذات الـ17 عاماً، للدفاع عن والدها في سلسلة منشورات على إنستجرام. يأخذ البعض هذا دليلا على أنه لم يكن عنيفا تجاه هيرد.

لكن هنا تكمن الحقيقة بشأن المسيئين: يمكنهم أن يكونوا محبين ولطفاء لبعض الأشخاص في حياتهم بينما يكونون أيضا عنيفين تجاه آخرين. ليس بالأمر الذي لا يمكن تصوره أن ديب كان والدا رائعا لأطفاله، وكان أيضا مسيئا تجاه هيرد. كلّ من الأمرين يمكنهما أن يكونا صائبين في نفس الوقت.

تصديق أن المسيئين وحوش، وليسوا آباء أو أصدقاء وزملاء يسيرون بيننا، هو مجرد خرافة.

لكن واحدة من صديقاته السابقات قالت إنه لم يكن مسيئا، أليس هذا دليلاً كافياً؟

فانيسا بارديس، شريكة ديب من 1998 حتى 2012، اتخذت صفه أيضاً في خطاب حصلت عليه قناة TMZ.

كتبت “في كل الأعوام التي عرفت فيها جوني، لم يكن مسيئاً جسدياً معي أبداً ولا يبدو هذا إطلاقاً بالرجل الذي عشت معه 14 عاما رائعة.”

مجدداً، يمكن للسلوكيات العنيفة والمسيئة أن توجد في علاقة وليس الأخرى. فقط لمجرد قول امرأة واحدة بأنه لم يكن مسيئاً لا ينفي ادعاءات هيرد، يعني فقط أن الديناميكية لم توجد في علاقتهما.

لماذا لم تقم هيرد بإبلاغ الشرطة إذا كان ديب ضربها بالفعل بهاتفه؟

امتنعت هيرد عن إعطاء شرطة لوس أنجلوس تصريحا أوليا عند استجابتهم لموقع الحادث في 21 مايو، مؤديا لتخمين البعض للسبب. لكن، كما شرح محاميها، من الشائع للغاية لضحايا العنف أن يرغبوا في حماية المسيئين لهم للوهلة الأولى.

في بعض الحالات، قد يكونون خائفين من الانتقام. قد لا يرغبون في خسارة المسيئين لهم وظائفهم، أو سمعتهم. قد يكونون محرجين ولا يريدون أن يعرفوا كضحايا.

قال محاميها “لم تقدم آمبر تصريحا لشرطة لوس أنجلوس في محاولة لحماية خصوصية ومهنة جوني. أرغم فريق جوني أن تقدم آمبر تصريحا لشرطة لوس أنجلوس لوضع الأمور في نصابها كوقائع. لم يكن هناك مفر من ذلك، بحيث لا يمكن لآمبر أن تترك نفسها عرضة للادعاءات الكاذبة الخبيثة والبشعة التي ملأت الإعلام.”

إذا كان الوضع سيئاً كما تقول هيرد، لماذا لم ترحل في وقت سابق؟

هذا هو السؤال الذي يسمعه ضحايا العنف المنزلي بشكل متكرر. “لماذا لم ترحلي وينتهي الأمر؟”.

ربما يحبون شركاءهم. ربما يعتقدون أن الوضع سيتحسن، ربما يعتقدون أن بإمكانهم مساعدتهم، ربما لا يريدون التخلي عن أحلامهم للمستقبل. ربما هم خائفون مما سيحدث إذا رحلوا.

لا يمكننا معرفة ما حدث بالضبط في علاقة هيرد وديب، إلا أن عدم رحيلها لا يثبت أي شيء بشأن مصداقيتها.

وفقاً لمركز مكافحة الأمراض واتقائها، واحدة من أربع نساء كانت أو ستصبح ضحية لعنف جسدي شديد من قبل شريك مقرب في حياتها. تقتل حوالي 3 نساء في اليوم بواسطة شريك مقرب. ومع ذلك، لا نزال مترددين للغاية في تصديق المرأة عند إعلانها عن الأمر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق