رياضةكل شيء عن

لماذا لم ينضم الإسكواش إلى الأولمبياد؟

لماذا لم ينضم الإسكواش إلى الأولمبياد؟

squash-2

روان العربي ونوران جوهر

زحمة

حافظت نوران جوهر على لقب بطولة العالم للناشئات للعام الثاني على التوالي بعد فوزها في المباراة النهائية للبطولة المقامة في بولندا على زميلتها روان رضا بنتيجة 3-0 (11-5 و11-6 و11-7).

وبهذه النتيجة تحافظ نوران جوهر على لقب بطولة العالم للناشئات مصريا للعام السادس على التوالي بعد فوز نور الطيب باللقب عام 2011، ونور الشربيني عامي 2012 و2013، وحبيبة محمد عام 2014 وأخيرا نوران جوهر عامي 2015 و2016.

جاء الخبر بالتزامن مع فعاليات أولمبياد ريو في البرازيل، وهو ما فتح الباب للتساؤل عن سبب عدم وجود الإسكواش ضمن الألعاب الأولمبية، رغم أنها تمارس منذ عام 1830. وقد عمل اتحادها الدولي على تحسين نواحي التقنية في التصوير التليفزيوني لها والذي يعتمد عليه التحكيم.

ترشيح الاسكواش  لدخول أولمبياد 2020

منذ أكثر من ثلاث سنوات ظهرت حملة تطالب بإدخال رياضة الإسكواش إلى دورة الألعاب الأولمبية الصيفية عام 2022 في طوكيو.

وأكد نجم التنس السويسري روجيه فيدرير دعمه لهذه الحملة واصفًا الإسكواش بأنها رياضة رائعة تستحق الوجود ضمن الألعاب الأولمبية.

وتتنافس عدة رياضات لدخول البرنامج الأولمبي عام 2020 مع الإسكواش وهي التسلق والبيسبول والتزحلق، بينما تنافس رياضات أخرى من أجل البقاء على جدول الأولمبياد من بينها المصارعة التي أثار قرار اتخذ من اللجنة الأولمبية برفعها من جدول المنافسات في أولمبياد 2020 جدلا كبيرا.

شروط انضمام إحدى الرياضات للأولمبياد:

– يجب أن تكون الرياضة معروفة من قبل اللجنة الأولمبية

– يجب أن يكون هناك اتحاد دولي قائم للعبة وقد قام بتنظيم بطولة عالم واحدة على الأقل، وفي حال توفر الشرطين السابقين يمكن للاتحاد الدولي التقدم بطلب للجنة كي تنظر باعتبار الرياضة أولمبية.

– يجب أن تكون الرياضة مُمارسة في 75 دولة على الأقل من قبل الرجال وأن يتم ذلك في أربع قارات، بالإضافة إلى أن تكون ممارسة في 40 دولة على الأقل من قبل السيدات وأن يتم ذلك في ثلاث قارات.

– النظر في مدى الجاذبية والقيمة التي تضيفها الرياضة إلى الألعاب الأولمبية ومدى محافظتها على تقاليدها الحديثة وابتعادها عن العقاقير المحسنة للأداء وغير المشروعة.

– يجب أن لا تكون إحدى الرياضات العقلية كالشطرنج، وأن لا تعتمد على الدفع الميكانيكي كرياضات سباق السيارات والدراجات النارية.

بعد تطابق الرياضة التي تقدم الملف مع الميثاق والقوانين الأولمبية، تُمنح فرصة لتقديم عرض غير تنافسي في الألعاب الأولمبية، إلا أن هذه الفرصة لا تعني ضمنيًا أن الرياضة سيتم اعتمادها رسميًا في البطولة التالية، حيث قدمت رياضات ككرة القدم الأمريكية والبولينج والتزلج المائي عروضًا غير رسمية إلا أنها لم تحظَ بعد بحق أن تكون لعبة أولمبية. فالمرحلة النهائية المتمثلة في تصويت اللجنة الأولمبية، التي تضم 15 عضوًا هي الأكثر تأثيرًا وتتنوع الأسباب التي تؤدي إلى حصول الرياضة على الموافقة بأن تكون ضمن الألعاب الأولمبية.

يقوم أفراد اللجنة بتقييم مفصل لفهم شعبية الرياضة وعدد ممارسيها وبنيتها الأساسية وعلاقاتها الإعلامية وقدرة بثها على التليفزيون، فإضافة إلى الرياضة في حد ذاتها يجب قياس ما ستضيفه لبرنامج الألعاب الأولمبية على الصعيدين الفني والمادي.

..

مصادر: بي بي سي- الترا صوت

مقالات ذات صلة

إغلاق