حياتنامنوعات

لماذا قد نعاني من زيادة الوزن في الشتاء؟

العلاقة بين أشعة الشمس والسمنة والنحافة

oprah

ترجمة وإعداد: ماري مراد

ربما تمزح حينما تستخدم تعبير” دهون الشتاء”، لكن الآن ظهر علم جديد يدعم هذا، إذ اكتشف العلماء أن ضوء الشمس ربما يلعب دورا في كمية الدهون التي يخزنها الجسم، هذا ما اقترحته دراسة نشرت في “Scientific Reports”.

“لقد وجدنا أنه إذا عرضت الخلايا الدهنية من ساعتين إلى 4 ساعات للضوء الأزرق (الذي يأتي مباشرة من الشمس) يوميا لمدة أسبوعين، ستجدها تحتوى على دهون أقل” هذا ما أكده الباحث المشارك في الدراسة بيتر لايت، الأستاذ في جامعة ألبرتا.

بحسب لايت، الباحثون لديهم نظريتين لما يحدث: فالضوء الأزرق إما يحفز الخلايا الدهنية لإخراج الدهون أو يمنعها من تخزين دهون بسهولة، ولأن الدراسة أظهرت أن الخلايا الدهنية التي تعرضت للضوء أخرجت المزيد من الجليسرول (مكون الدهون حينما تتفتت) وقللت حجم قطرات الدهون، فعلى الأرجح أن الضوء يخرج الدهون.

إذا لماذا تكون الخلايا الدهنية حساسة للضوء؟ يقول لايت: “نفس الآلية موجودة في العين التي تستجيب لضوء النهار والليل هي في الواقع موجودة في الخلايا الدهنية. الاختلاف الوحيد أن عينك شفافة، لذا لا تحتاج إلى الكثير من الضوء الأزرق لإيقاظك (أحد الأسباب التي تجعل الخبراء يقولون لا تنظر إلى الأجهزة الإلكترونية قبل النوم)”.

وأضاف: “لكن جلدك أكثر إحكاما، فقط حوالي من 1 إلى 5% من الضوء الأزرق يخترق الجلد، ومستوى الشدة المطلوب موجود فقط في الشمس”.

وفقًا لموقع “oprah“، فإن البحث لا يزال في أيامه الأولى، لذا فلن يمكنك قريبا معرفة كم من الوقت تحديدا يمكنك أن تبقى بالخارج للحصول على هذه الفائدة، لكن التعرض لأشعة الشمس ربما يدفع جسمك لتخزين كمية أقل من الدهون، وعلى الجانب الآخر فإن عدم كفاية أشعة الشمس قد تؤدي إلى نتائج عكسية مسببا زيادة الوزن، فإذا كنت تسعى لإنقاذ وزنك احرص على الخروج يوميا والاستمتاع بأشعة الشمس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق