لماذا تمنحك العائلة نصائح وظيفية سيئة؟

لهذا السبب من الأفضل أن لا تأخذ نصائحك المهنية من العائلة

Themuse- أليسون كاردي

ترجمة وإعداد: دعاء جمال

لأغلبنا، تأتي أولى خبراتنا مع النصائح المهنية من مصدر واحد: أبوينا.

وكلما مضينا في الحياة، يستمر الأشخاص الأكبر اهتماما بنا في توجيه النصائح لنا،  مثل شركائنا العاطفيين، الأصدقاء، المعلمون والأساتذة.

ومع هذا، في تجربتي كمدرب مهني، يمكنني إخبارك أن تلك النصيحة (وأجل، الضغط) الذي يأتي من أحبائنا يمكنه أن يكوّن نصيحة مهنية سيئة، بالاخص عندما تأتي على هيئة السؤال الكبير: “ما الذي يجب أن أفعله بحياتي؟”

إليك السبب:

1. يعكسون خبراتهم

بدّلت والدتي مهنتها من التدريس للمحاسبة بعد حوالي عقد من حياتها المهنية. كانت خطوة رائعة لها، وكان لديها مستوى مرتفع من الرضا والنجاح بمسارها المهني الثاني في حياتها. بناء على تلك التجربة، أشار علىّ والداي بنية طيبة بالاتجاه للمحاسبة لاعتقادهم بأنها ستكون مناسبة للغاية لي. (لم تكن كذلك)

رأيت العديد من الأشخاص يختبرون شيئًا مشابهًا، شخص يحبونه يستمر في منح الكثير من الاقتراحات التي ليس لها أية علاقة بما يرغبون فيه لمسيرتهم المهنية.

“لماذا قد ترغبين في العودة للعمل بعد إنجاب الأطفال وأنتِ لستِ مضطرة لهذا؟”

“ستملين من الموضوع بعد عام!”

الأعلى قراءة لهذا الشهر

  1. علميا: ما هي "المدة الطبيعية" للممارسة الجنسية؟ | زحمة
  2. كيف تشترك في "صراحة"؟ | زحمة
  3. مذيعة "إكسترا نيوز" تطرد أهم مُؤرِّخ مصري على الهواء: أنا المذيعة! | زحمة
  4. بالفيديو: أغنية ديسباسيتو " DESPACITO" تهز العالم وتحسن اقتصاد بورتوريكو | زحمة
  5. غانا لم تخرج بعد.. أغرب سيناريو على الإطلاق قد يحدث لمصر اليوم | زحمة
اقرأ ايضاً :   6 نصائح لتخطّي الأسابيع الأولى بعد الولادة

“العمل لساعات طويلة يؤدي دائمًا للاستنزاف!”

في كل حالة، كان الإرشاد متعلق بشكل أكبر بمانح النصيحة أكثر من الشخص الموجهة إليه. فاسأل فقط الشخص  الذي يشاركك اهتمامك في تلك المرحلة، كالوالدة الحديثة التي ترغب حقًا في العودة للعمل الذي تحبه، مختصة التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي التي لا تزال تجد العمل مثيرا للاهتمام، أو الشخص الذي يزدهر في الساعات الطويلة في هذه المرحلة من مسيرته المهنية.

الحقيقة هي أن: الأشخاص يختلفون. ربما والدك او معلمك قد يكره شخصيًا الخيار الذي تتخذه- إلا أن هذا لا يعني أنك ستكره هذا الخيار أيضا.

“إذا استمر شخص ما في التشكيك في خيارك أو الإدلاء بنصيحته بكثرة، لا بأس من أن تقول،” أقدر حقًا أخذك الوقت لمشاركتي تجربتك الشخصية. ولقد أخذت في الاعتبار بحذر خياراتي، وأنا حقًا متحمس بشأن هذا الاختيار. أحب أن أسمع أكثر بشأن (وقُم بتغيير الموضوع)

2. هم ميالون إلى المسار الوظيفي “الآمن”

لدي أغلب الناس رغبة طبيعية في حماية من يحبونهم. تلك الغريزة مفيدة للغاية بخصوص الأطفال الصغار. إلا أنك لم تعد  طفلًا صغيرًا: أنت بالغ تضع نفسك أمام التجربة.

تطوير مسار مهني يناسبك يتضمن عادةً بعض المجازفة، أن تكون مستعدًا لمواجهة الرفض أو الفشل، ارتكاب الأخطاء، والتعلم أثناء هذا. بكلمات أخرى، مسار مهني رائع يعني أن تتأذي في بعض الأوقات، لتتمكن من تعلم درس مهم. النصائح التي تنبع من محاولة حمايتك من هذا التقدم الطبيعي (وأحيانًا المؤلم) لمسيرتك المهنية، هي حسنة النية، لكن بالنهاية معيوبة. وقد تنتهي بضرر أكثر من الفائدة.

على سبيل المثال، نصحت أحد عملائي بأن يشكر أقرب الناس له على اهتمامهم الشديد، ثم ذكّره أو ذكّرها  أن لا وظيفة أمنة 100%. والأكثر، إذا كنت تعمل في مجال لست مهتمًا فعليًا به، أنت أقل أرجحية لترغب في استثمار الوقت والمجهود المطلوب للتقدم. أخيرًا، ذكّره أو ذكّرها أنه حتى إذا عملت في مكان غير مناسب لك، ستستفيد رغم هذا من التجربة.

اقرأ ايضاً :   هكذا يعرف "فيسبوك" أنك وقعت في الحب

من الطبيعي أن يكون لدي أقرب الناس لنا آراء بشأن قرارتنا المهنية. تذكر فقط أنه في النهاية، هي حياتك أنت. أنت من سيتعامل فعليًا مع عواقب أي خيار مهني. باعتبار هذا، رأيك هو أكثر ما يهم.

دعاء جمال

دعاء جمال