منوعات

لماذا تكون يد المرأة أكثر برودة من الرجل؟

يعتقد البعض خطأ أن الدهون العامل الأكثر أهمية في تدفئة الأيدي عند الشعور بالبرد

يعتقد البعض خطأ بأن الدهون العامل الأكثر أهمية في تدفئة الأيدي عند الشعور بالبرد، لكن هناك عاملا آخر أساسيا مسؤولا عن تنظيم حرارة الجسم.

كشفت دراسة حديثة أجراها علماء كامبريدج أن أيدي النساء والأطفال أكثر عرضة للبرودة على عكس الرجال لأن لديهم كتلة عضلية أقل، وهذه الكتلة مسؤولة عن توليد الحرارة للحفاظ على دفء الجسم.

وفي الدراسة التي تعتبر الأولى من نوعها، استخدم فريق من علماء الأنثروبولوجيا البيولوجية 114 متطوعا على استعداد لتغطيس أيديهم في الماء البارد لمدة 3 دقائق، لتأتي النتائج عكس ما كان متوقعا.

اتضح للباحثين أن من لديهم مزيد من العضلات عادت أيديهم تسخن مرة أخرى بسرعة أكبر، استنادا إلى الصور التي التقطت مع كاميرا التصوير الحراري، ما فاجأ الخبراء الذين كانوا يعتقدون أن الدهون لها أهمية كبيرة في تدفئة اليد في حالة البرد.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل“، قال المؤلف الرئيسي للدراسة، ستيفاني باين: “أن تكون على بينة من أثر تكوين الجسم على مدى برودة يديك أمر بالغ الأهمية. على سبيل المثال، النساء والأطفال هم أقل عرضة ليكون لديهم كتلة عضلية كبيرة، لذا فإن معدات الطقس البارد المخصصة لهم مثل القفازات يجب أن تنتج وتسوق من هذا المنطلق”.

ومن جانبها، قالت باين، طالب دكتوراه: “كنا نعتقد دائما بأن الدهون (التي تعمل كعازل) هي العامل الأكثر أهمية في التنظيم الحراري، لكن في الواقع فإن الكتلة العضلية تلعب دورا حيويا. الجسم مدهش، نظام ديناميكي يستخدم العضلات لتوليد الحرارة للحفاظ على بقية الجسم الحارة، بما في ذلك يديك”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق