ثقافة و فنفيديومنوعات

لماذا أطلقت البالونات يا هولوتش؟

كيف تحول إطلاق 1.5 مليون بالونة في السماء، من مهرجان للبهجة إلى مأساة؟

عن gizmodo و huffington post

إعداد وترجمة ـ منة حسام الدين:

يوم السبت الموافق السابع والعشرين من سبتمبر عام 1986، وتحديداً عند الحادية وخمسون دقيقة ظهراً، تم اطلاق ما يقرب من 1,5 مليون بالونة ملونة في سماء مدينة “كليفيلاند” بولاية “أوهايو” الأميركية من أجل تحقيق رقم قياسي يضع تلك المدينة على الخريطة العالمية، وجمع الأموال لإحدى المؤسسات الخيرية.

وعلى الرغم من السعادة التي شعر بها كل من شارك في مهرجان اطلاق البالونات في “كليفيلاند” حينها، إلا أن المهرجان قد تحول في نهاية اليوم إلى مأساة بيئية أدت إلى العديد من المشكلات، من بينها غلق أحد ممرات مطار” Burke Lakefront”، وغرق إحدى السيدات بسبب عدم تمكن قائدي الطائرات الهيليكوبتر من العثور عليها لاسعافها بسبب “عاصفة البالونات” التي تكونت في الجو .

ومن بين المشكلات التي تسبب فيها أيضاً “مهرجان البالونات”، هو عثور العائلات التي كانت تتجه إلى الساحل الشمالي لبحيرة المدينة على آلاف البالونات الفارغة على الشاطيء، وذلك بعد مرور أسابيع  عديدةعلى انتهاء المهرجان.

من جانبه، قال توم هولوتش، الذي أشرف على تنفيذ ذلك المهرجان عام 1986، في حوار نشر الخميس الماضي على موقع “هفنجتون بوست”،  إنه أمضى 6 أشهر يعمل على تنفيذ تلك الفكرة، وهو ماجعله يعيش لمدة شهر كامل في “كليفيلاند” حتى يتمكن من الاستعداد الجيد له.

وأضاف :” كان علينا تصميم هيكل يشبه ساحة المدينة حتى تستطيع تلك البالونات ملأ الساحة فعلياً، والصمود أمام قوة وسرعة الرياح”.

“هولوفيتش” أوضح أن الهدف منذ ذلك المهرجان كان جمع الأموال لصالح مؤسسة ” United Way” الخيرية، وأشار أنه تم جمع حوالي 1,4 مليون دولار، وأن أطفال المدارس كانوا يشترون البالونة الواحدة باثنين دولار لدعم المهرجان.

صورة للخظة اطلاق البالونات قبل المشكلات

مقتطفات من مهرجان البالونات عام 1986

مقالات ذات صلة

إغلاق