حيوانات

لماذا أصبح الأخطبوط أكثر ذكاءً؟

الرأسقدميات غريبة للغاية على الحيوانات الذكية

the Atlantic

ترجمة وإعداد: ماري مراد

في الجزء الثاني من مسلسل”Blue Planet أو الكوكب الأزرق” اكتشف قرش صغير فريسته، التي يبدو أنها أخطبوط لا حول له ولا قوة. ينصب القرش الكمين ثم يهرب الأخطبوط، إذ حشر الأخير إحدى قدميه في خياشيم الحيوان المفترس المعرض للهجوم، وبمجرد إخراجها، تحرك الأخطبوط لحماية نفسه، واحتمي في أصداف بحرية مهملة وسريعًا ما رتبها لتتحول إلى قبة دفاعية.

وبفضل أفعال مثل هذه، أصبحت الرأسقدميات-  المجموعة التي تتضمن الأخطبوط والحبار والسمك الصبار- مشهورة بذكائها. فقد شوهد الأخطبوط، على سبيل المثال، يفتح غطاء علبة ليحصل على طعام مخبأ داخلها، ويحمل صدف جوز الهند لاستخدامه كدروع. كما أنه يحصن وكره بالحجارة ويستخدم قاذفات المياه المتدفقة لردع الحيوانات المفترسة.

لكن لماذا أصبحت هذه الحيوانات ذكية من البداية؟ ولماذا تتطور هذه المجموعة من الرخويات من بين سلالة بطيئة وغير مألوفة وغبية من القواقع والبزاقة والمحار وبلح البحر، إلى مخلوقات تشتهر بأدمغتها الكبيرة؟ وهذه الأسئلة من الصعب الإجابة عليها، خصوصًا لأن الرأسقدميات ليست ذكية بغرابة فحسب، بل غريبة جدًا على الحيوانات الذكية.

ويميل أعضاء النخبة في المملكة الحيوانية إلى أن يكونوا اجتماعيين، وفي الواقع، ربما ساعدت الحاجة إلى تذكر وإدارة شبكة معقدة من العلاقات في دفع تطور أدمغتهم. والحيوانات الذكية تميل إلى العيش لفترة طويلة، نظرًا لأن الأدمغة الكبيرة تستغرق وقتًا طويلة للنمو وتساعد الحيوان على تجنب الخطر. وسنجد أن القرود والأفيال والحيتان والدلافين والغربان جميعها تشترك في هذه الصفات.

لكن الرأسقدميات ليست كذلك. فمعظمها، مع استثناءات نادرة، حيوانات منعزلة. حتى الأنواع التي تسبح في مجموعات، مثل السمك الصبار، لا تكون أنواع الروابط الاجتماعية العميقة التي تقوم بها الدلافين أو الشمبانزي. كما أن الرأسقدميات تميل إلى للعيش سريعُا وتموت صغيرة. ومعظمها تقل دورة حياتها عن عامين، ويموت الكثير منها بعد أول نوبة من الجنس والإنجاب.

هذا المزيج من الحياة القصيرة والعزلة والذكاء يعتبر فريدًا بالنسبة للرأسقدميات. وبحسب بحث جديد أجراه بييرو أموديو من جامعة كامبريدج و5 من زملائه، فإن هذه الخصال جميعها مرتبطة بتطور معين في تاريخ تطور الأخطبوط: إذ فقد أسلافه الأصداف.

فمنذ حوالي 530 مليون سنة، عدلت مجموعة الرخويات القديمة ببطئ أصداف الحماية إلى مساعدات الطفو عن طريق ملئها بالغاز. ومع هذا التحول، يمكنها المشي بسهولة على طول قاع المحيط، ثم السباحة فوقه. وكانت أول رأسقدميات. ولعقود احتفظت ونسلها بالصدف

لكن منذ حوالي 275 مليون سنة، تغير كل شيء. فمن المحتمل أن المنافسة من أسماك المياه الضحلة السريعة أجبرت الرأسقدميات على أن تصبح أكثر نشاطًا، أو دفعتها إلى المياه العميقة حيث كانت القذائف الطافية تشكل عائقًا. لهذه الأسباب، أو ربما لأسباب أخرى، فقدت أسلاف الأخطبوطات أصدافها بالكامل، في حين أن أسلاف السمك الصبار والحبار استوعبت أصدافها. (إن الألواح البيضاء الهشة التي يطعمها الناس لطيور الزينة هي عظام السيبيا: أصداف داخلية للحبار.)

وبحسب أموديو وزملائه، أصبحت الرأسقدميات، غير المثقلة بالصدف، مرنة في الجسم والعقل. فيمكن أن تتحرك بشكل أسرع، وتنتشر في موائل جديدة، وتدخل أذرعها في الشقوق بحثا عن فريسة. وكما يقول أموديو “فهذا سمح لها بالتغذية على العديد من أنواع الطعام ، التي تتطلب تقنيات بحث عن طعام أكثر تعقيدًا. نعتقد أن هذا أحد التحديات الرئيسية التي دفعتهم إلى أن يصبحوا أكثر ذكاءً”.

فقدان الأصداف، جعل الرأسقدميات معرضة للخطر بشكل مكثف. وقد وصف العالم الجديد أسامها الناعمة غير المحمية بأنها “شريحة لحم تسبح”. ويبدو أن بقية المحيط تتفق مع هذا: فتقريبا كل مجموعة رئيسية في المفترسات تأكل الأخطبوط، بما في ذلك الدولفين وعجل البحر والسمك والطيور البحرية  وحتى الرأسقدميات الأخرى.

وقد تكون هذه المجموعة من التهديدات غذت دورة حياتها القصيرة. وبعد هذا، يُمكن للذكاء أن يساعد مخلوقًا أعزل بطريقة أخرى على إنشاء دفاعات جديدة، كما أوضح الأخطبوط الذي يهزم سمك القرش في “الكوكب الأزرق”.

وهذا يثبت أن النوتيلوس- الرأسقدميات الوحيد الذي لا يزال لديه صدفة خارجية – يتخطى كل هذه الاتجاهات. إنه يعيش لمدة تصل إلى 20 عامًا ، ويتكاثر مرات عدة خلال حياته. كما أن لديه دماغ أصغر بكثير من أقربائه الذي لا يحملون أصدافًا، إضافة إلى أنه لا يبدو أنه في نفس مستوى ذكاء الأخطبوط. ويوضح أموديو أن فقدان الأصداف “مرتبط بالعديد من التعديلات التي تجعل الرأسقدميات مميزة”.

لكن إرنستو مولو من المجلس القومي للبحوث في إيطاليا غير مقتنع بهذا. و في بحث متناقض، يزعم هو وزملاؤه أن تطور الذكاء يستغرق أجيالًا عدة، ومن المؤكد أنه كان سيتم القضاء على الرأسقدميات من قبل حشد غفير من الحيوانات المفترسة إذا بدأت تلك العملية فقط بعد فقدان أصدافها الواقية.

ويزعم مولو وزملاؤه، على الأرجح، أن الطريق إلى الذكاء بدأ بينما لا تزال الأصداف موجودة، ربما لمساعدة الرأسقدميات المبكرة على التحكم في دفعها النفاث، أو معالجة المعلومات من أعينها المتطورة جيدًا والعديد من الأسلحة. وأضافوا: “هذا يشير إلى أن التطور التدريجي للذكاء في الرأسقدميات سهّل فقدان الصدفة وليس العكس”.

أموديو يتفق مع ذلك بالفعل، إذا يقول: “لقد أوضحنا أن هذه العملية كانت طويلة بالفعل وبدأت قبل أن تضيع الأصداف”.  وربما لا تفكر الرخويات التي لديها أصداف، مثل نوتيلوس، على نفس مستوى الأخطبوط، لكنها لا تزال قواقع ومحارة فائقة الدهاء. لقد تم تكيف الرأسقدميات مسبقًا من أجل الذكاء، لكنها حققت تلك القفزة الكبيرة للأمام، بعدما تخلصت من أصدافها.

ليس الأمر كما لو أنها كانت بلا حماية على الإطلاق في هذه الأثناء: فقد كان بإمكانها التنقل بسرعة وسحب الحبر. ويوضح أموديو أن جلدها المموه شكل دفاعًا استثنائيًا، مؤكدا أن هذا يجب أن يكون قد تطور بعد فقدان الأصداف لأن الجلد المتغير اللون كان سيصبح عديم الفائدة عندما يخفيه “الدروع”. وإذا كان لهذه الكائنات وقتًا لتطوير دفاع معقد تدريجيًا بعد فقد آخر، فمن البديهي أن لديها وقتًا كافيًا لتطوير الذكاء أيضًا؟

هذه جميعها كانت عمليات تدريجية تداخلت بمرور الوقت. وتقول جينيفر ماثر، خبيرة في الرأسقدميات من جامعة ليثبريدج: “بلا شك لا يمكنك أن تفقد دفاعك قبل أن تكون البدائل جاهزة. فعلى الأرجح، كانت لديها جرعة جيدة من الذكاء الذي تمت الإشارة إليه، وتقلصت الأصداف تدريجياً أو أصبحت أكثر داخلية، ومع حماية أقل، أصبحت المرونة السلوكية أكثر أهمية وتحولت تدريجياً إلى الذكاء الذي نراه اليوم”.

ويضيف أموديو أن أفكاره لا تزال بحاجة إلى اختبار. على سبيل المثال، يمكن للباحثين مقارنة أنواع مختلفة من الأخطبوط في نفس الاختبارات، لمعرفة ما إذا كانت الأنواع التي تبحث عن طعاهما بطرق أكثر تعقيدًا، أو تعيش في موائل بها أعداد أكبر من الحيوانات المفترسة، أكثر ذكاءً أيضًا.

لكن هذا الأمر صعب بشكل مدهش: فليس من الواضح كيف يمكنك اختبار إدراك مخلوق غريب مثل الأخطبوط.

ويختم أموديو بقوله: “لدينا الكثير من الأدلة على أن سلوك الأخطبوط يتسم بالمرونة، لكننا لا نزال بحاجة إلى اختبار مدى ذكائه”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق