حيوانات

لقطات مُؤثّرة: لبؤة تتبنَّى صغير غزال بعد مقتل أشبالها

لبؤة تستعيض بصغير غزال عن أشبالها

Caters

إعداد- شيماء الخولي

براري إفريقيا، ذلك اللغز الكبير المحيّر الذي لا يمكن أن تتوقع أبدا سلوك أي حيوان فيه، فتجد الرحمة تكسو قلوب المفترسات في بعض الأحيان، والشجاعة تدبّ في قلوب الفرائس فلا تخشى الضواري!

كانت هذه اللبؤة تنعم في سلام مع أشبالها، حين قرر أسد مغير فرض سيطرته على قطيعها، ولكي تتم مهمته بنجاح، قتل جميع أشبالها الذكور، تماما كما ينصّ قانون الغاب.

بعد مقتل الصغار، تعرّضت الأم الثكلى لصدمة نفسية شديدة، حتى وجدت ضالتها في صغير غزال إفريقي، وبدلا من قتله وجعله وجبة على العشاء -كعادة ملوك الغابة- قررت تبنّيه عوضا عن أشبالها الراحلين.

كان المصور الأمريكي جوردن دونوفان، 53 عاما، يتجوّل في منتزه إيتوشا الوطني في ناميبيا بصبحة دليل المحمية الطبيعية، عندما لفت انتباهه لبؤة تقترب من صغير غزال إفريقي، توقع جوردن أن تهاجم اللبؤة الصغير لكن على مدار أكثر من ساعتين، أخذت في اللهو مع الصغير ومداعبته وتنظيفه.

شعر جوردن بحيرة شديدة تجاه تصرفها إلى أن أخبره دليل المحمية الطبيعية بقصة الأم المكلومة، وأوضح أنها تصدّت من قبل للبؤات حوامل أردن التهام الصغير، وكذلك أي هجوم محتمل من أسود قطيعها الغاضبين من رعايتها له.

“المشهد كان غريبا ورائعا في نفس الوقت، إنها الطبيعة الغامضة.. لا يمكنك توقّع ما سيحدث أبدا”، يقول جوردن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق