أخبار

لغز “التابوت الفرعوني” في مطار الكويت.. تم تهريبه في “كنبة” بداخل طرد

التحقيقات مازالت تجري في مطار القاهرة.. والسلطات المصرية: الإجابة صعبة حاليًا..

 

 

القبس- مصراوي

ضجت وسائل التواصل الاجتماعي في مصر والكويت، بحادث العثور على تاتبوت فرعوني بداخل “كنبة” بمطار الكويت، بعد تهريبه من القاهرة.

وكان رجال الشحن الجوي في مطار الكويت الدولي قد أعلنوا أمس الأول عثورهم على تابوت يشتبه أنه فرعوني.
وقررت الإدارة العامة للجمارك إحالته  إلى الجهة المختصة والممثلة في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب لحسم هويته وتاريخ تصنيعه وما إذا كان فرعونياً أم غير ذلك.

وفي التفاصيل، بين مدير إدارة الجمرك الجوي في الكويت وليد الناصر أن أحد المواطنين تقدم لتسلم “كنبة” واردة من دولة عربية عن طريق الشحن الجوي، وبعد تفتيشها تبين جسم غريب بها وهو عبارة عن تمثال بطول 170 سم تقريبا يشتبه أنه فرعوني، وتم أيضًا تمريره على أجهزة المسح الدقيق المتقدمة الموجودة في إدارة جمارك الشحن، وتم إخفاءه بطريقة سري ومبتكرة.

وأعلنت الكويت انطلاقاً من التزام الجمارك الكويتية بتنفيذ المعاهدات الدولية بشأن منع تهريب أي آثار فقد تُحفظ على التمثال المشتبه به وأحيل إلى الجهة المختصة.

أما عن سر التمثال الذي حير رجال الجمارك، أكد شعبان عبد الجواد، مدير عام إدارة الآثار المستردة بوزارة الآثار، وجود ملامح تثبت أثرية التمثال المهرب إلى الكويت، ربما تعود لنهاية العصر الفرعوني وبداية العصر البطلمي، منوها إلى أن عملية خروج التمثال من مصر لم تتضح بعد وجاري البحث والتحريات بشأن ذلك.

وذكرت وسائل الإعلام الكويتية أن  اللجنة الأثرية التي شكلها المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بدولة الكويت لفحص التمثال الذي ضبطته سلطات الجمارك الكويتية ضمن أمتعة الشحن الجوي قبل أيام، أوصت بعودته إلى مصر لحسم هويته وفحص أثريته من عدمه و ذلك بعد دراسته في معامل الآثار ومن قبل المتخصصين بالوزارة، وذلك بعدما تعذر على اللجنة تحديد أثرية التابوت من عدمه لأن سطحه مغطى بطبقة من الأتساخات ويحتاج لمعمل ترميم لتنظيفها وإزالتها بمواد معينة.

يشار إلى أن اللجنة الأثرية التي شكلت لمعاينة التمثال برئاسة الدكتور سلطان الدويش مدير إدارة الآثار والمتاحف بالمجلس الوطني الكويتي، ضمت في عضويتها كل من: الدكتور السيد محفوظ، أستاذ التاريخ القديم والآثار بكلية الآداب بجامعة أسيوط والدكتور أحمد سعيد، أستاذ التاريخ القديم والآثار بكلية الآثار جامعة القاهرة والمعارين بدولة الكويت.

وكانت اللجنة  قد أقرت أنه غطاء تابوت  يتشابه مع توابيت نهاية العصر الفرعوني والعصر البطلمي ولكن تبدو درجة الاتقان والحرفية أقل.

ونقلت بوابة “مصراوي”، عن الدكتور هاني أبو العزم رئيس الإدارة المركزية لمصر الوسطى بوزارة الآثار، إن المعاينة المصرية أكدت أثرية الأثر المهرب للخارج ويعود العصر المتأخر “نهاية العصر الفرعوني وبداية البطلمي”.

وأوضح أبو العزم، أن الإجراءات المتعبة في مثل هذه الحالات تتم بالتنسيق بين البلدين عن طريق العلاقات الدبلوماسية ورجوع الآثار المهرب إلى مصر بعد ثبات أثريتها وخروجها بطريقة غير شرعية في إطار الاتفاقيات بين البلدين وقانونا ستعود.

وعن طريقة الخروج، قال: “هناك تحقيقات جارية في مطار القاهرة لمعرفة كيف خرج التمثال من المطار، لكن صعب الإجابة حاليا كيف خرج لأنها ستكون افتراضية وجدلية وليس هناك إجابة قطعية، لكنه خرج بطريقة غير شرعية علما بأنه حتى الآن لم يتم التأكد من المكان الذي خرج منه وربما اعترافات السارق ستقودنا إلى الحقيقة”.

وتابع: من الواضح أنه خرج خلسة بسبب الحفر في مكان ما للبحث عن آثار، وذلك لأنه ليس مسجل في تعداد السجلات الأثرية وليس عليه أية بيانات تؤكد أنه مسجل في السجلات المصرية.

ونوه أبو العزم، إلى أنه بعد عودته ربما يوضع في متحف المضبوطات وربما في مخازن الحضارة أو المطرية وليس هناك قرار حتى الآن بالمكان الذي سُيوضع فيه، لافتًا إلى أنه في الغالب سيُوضع في أحد المخازن بعد ترميمه وتسجيله في تعداد الآثار.

وأكد أن الأثر المضبوط لفرد عادي وليس تمثالًا كما ذكر البعض، وإنما هو عبارة عن غطاء تابوت على شكل آدمي وقيمته التسويقية ليست مرتفعة ويعتبر جزء من أثر وليس أثرًا كاملًا.

يشار إلى أن اللجنة التي شكلت برئاسة خبراء مصريين وكويتيين بغرض فحص التمثال أو غطاء التابوت الذي تم ضبطه في مطار الكويت الدولي، خلصت بشكل مبدئي إلى أن الأثر فرعوني يعود لحقبة تاريخية فرعونية، وسيعود إلى مصر الأسبوع الجاري وذلك انطلاقا من حرص دولة الكويت على حماية الآثار ومنع تهريبها للخارج.

وكانت وزارة الآثار، خاطبت وزارة الخارجية المصرية للتواصل مع الحكومة الكويتية للوقوف على حقيقة أمر التابوت و التأكد من أثريته و قد رحبت الحكومة الكويتية بالتعاون مع السلطات المصرية لإعادة التابوت.

أما عن سر خروج التابوت، فقد أعلنت سلطات مطار القاهرة الجوي أن هناك تحقيقات موسعة تجري الآن، وذلك للوصول إلى كيفية خروج التابوت، وبفحص الطرود المصدرة للكويت، تبين أن هناك طرد شخصي فعلا تم تصديره من المطار بمعرفة شركة معتمدة ومسجلة، وخرج بشكل عادي دون أى مشاكل.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق