مجتمع

لا للكعب العالي .. حملة بريطانية جادة

عريضة في بريطانيا وقعها 150 ألف شخص لرفض الكعوب العالية

Christina Criddle- Charlie Taylor- Harry Yorke- The Telegraph 

ترجمة فاطمة لطفي

قال خبير للنواب في البرلمان في بريطانيا إن الكعوب العالية تكلف سوق العمل 250 مليون يورو، كما تحتاج النساء إلى إجازة للتعافي من الضرر الجسدي الناتج عنها.

قالت هيلين سويل 48، مدربة تواصل، ومذيعة سابقة في بي بي سي، إن التوجهات الثابتة نحو الأحذية ذات الكعب العالي قد تؤدي إلى “جيل من النساء يعاني من مشاكل صحية خطيرة”.

زعمت سويل أن الاقتصاد البريطاني يخسر نحو 250 مليون يورو سنويًا. وقدمت دليلا مكتوبا للجنة الالتماس لإجراء تحقيق حول تأثير ارتداء هذه الأحذية في أماكن العمل.

بدأ التحقيق بعد التماس إلكتروني وقع عليه أكثر من 150 ألف شخص وقدم للبرلمان، يدعو إلى جعل طلب النساء ارتداء الكعب العالي أثناء العمل أمرا غير قانوني.

يسمح قانون العمل للشركات بطلب النساء ارتداء أحذية ذات كعوب عالية ووضع مستحضرات تجميل كجزء من الزي الرسمي للعمل.

أثيرت القضية عندما قدمت نيكولا ثروب، ممثلة وموظفة استقبال بدوام جزئي، التماسا بعد طردها من عملها لرفضها ارتداء حذاء ذي كعب عالٍ يصل إلى اثنتين أو أربع بوصة.

قالت سويل خلال العريضة التي قدمتها للبرلمان: “ارتداء الكعب العالي له تأثير خطير على قدرتك على التفكير كما ينبغي، وقدرتك على التنفس بشكل صحيح، وقدرتك على تحقيق حضورك الإداري أثناء العمل”.

تحتج العريضة أن 7.2% من القوى العاملة تأخذ إجازة يوما على الأقل سنويًا بسبب مشاكل في الصوت، والتي يسهم ارتداء الكعب العالي في وجودها.

ويشير التقرير أيضًا إلى أن النساء لا يتنفسن جيدًا بسبب الضغط والإجهاد الذي يسببه رغبتهن في الظهور بشكل أنْحَف ما يعني أنهن يقمن بشد عضلات البطن.

وقالت سويل: “بالإضافة إلى أن الكعب العالي يقوِّس جسدك للأمام، فإن شد عضلات البطن بإحكام لتظهري أنحف، يخفِّض من قدرتك على التنفس جيدًا”.

ويجادل التقرير أيضًا في أن ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي يحد من قدرة النساء على التركيز.

قال طَبِيبُة تَقْويم العِظام، سيمون هينس، لتليجراف إن ارتداء الكعب العالي: “ضار جدًا”، على القدم والعمود الفقري.

وأضاف أن الكثير من المرضى السيدات لديه اللاتي يعانين من أورام ومشاكل في العظام يرتدين أحذية ذات كعب عالٍ، طيلة حياتهن”.

قالت أخيرًا ثروب لتليجراف: “أنا لست ضد ارتداء الكعب العالي، ما أريده هو أن أملك حرية اختيار ارتداء حذاء مريح في مكان العمل”.

ولا تزال اللجنة تتحرى الأدلة ومن المقرر أن تدلي بقرارها بعد ذلك.

مقالات ذات صلة

إغلاق