عالم الصور

لاري يستعدّ للعام الجديد

القط لاري كبير مُوظّفي مكتب مجلس الوزراء في المملكة المتحدة

القط لاري كبير مُوظّفي مكتب مجلس الوزراء في المملكة المتحدة، مسترخٍ تحت شجرة داونينغ ستريت في لندن قبل أعياد الميلاد.

ويستمر القط في أداء واجباته ككبير صائدي الفئران، في مقر الحكومة البريطانية لدى صاحبته الجديدة تيريزا ماي.

وظهر القط لاري في داوننغ ستريت عام 2011 بعد اندلاع ما يسمّى “فضيحة الفئران”، وهي زحف الفئران إلى مقر الحكومة، الذي تم نقله إليه من دار رعاية القطط والكلاب في حي “باتارسي”، وتعيينه عضوا في أمانة مجلس الوزراء البريطاني بمنصب كبير صائدي الفئران.

وبقي هذا المنصب شاغرا بعد عام 1997 حين قدم القط همفري المشهور “1988 – 2006” استقالته.

كان همفري في خدمة رؤساء الحكومات البريطانية الثلاث مارغريت تاتشر، وجون ميجر، وتوني بلير.

ووقع الخيار على لاري لكونه قطا يمتلك غريزة صيد قوية، لكنه خيّب الآمال المعلقة عليه نظرا لكسله الطبيعي، وكاد يفقد منصبه لولا فرار القطة فرايا التي حلّت محله وتولّت منصب كبيرة صائدي الفئران، حين جيء بها من منزل وزير المالية البريطاني جورج أوسبورن.

Photograph: Henry Nicholls/Reuters
الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق