مجتمع

لأول مرة.. جنازة إسلامية لعاملة جنس في بنجلاديش

صلى الإمام الجنازة على الراحلة بعد تدخل الشرطة المحلية لضمان دفنها

dw

ترجمة- غادة قدري

قد تكون حميدة بيجوم، التي توفيت في وقت سابق من هذا الأسبوع، أول عاملة في الجنس تقام لها جنازة إسلامية مناسبة.

وصلّى الإمام البالغ من العمر 67 عامًا صلاة الجنازة على  الراحلة بعد تدخل الشرطة المحلية لضمان دفنها.

وبنجلاديش هي واحدة من الدول الإسلامية القليلة التي شرعت الدعارة. لكن غالبًا ما يتم دفن جثث المشتغلين بالجنس في قبور غير محددة، أو يتم إلقاء جثثهم.

وبسبب الوصمة الاجتماعية، عادة ما يخجل الرؤساء الدينيون مثل الأئمة من أداء الطقوس الجنائزية للمشتغلين بالجنس.

وأشاد العديد من الناشطين بالدفن الأخير باعتباره علامة فارقة.

ويقال إن حوالي 400 شخص حضروا لتكريم حميدة بيجوم في صلاة ما بعد الجنازة.

والراحلة أماً لاثنين هما موكول شيخ، وابنتها لاكشمي، التي تعمل أيضًا في نفس المهنة.

وقالت لاكشمي لصحيفة داكا تريبيون “لم أحلم أبداً أن أمي ستحصل على وداع شريف. لقد عوملت أمي كإنسان”

وعملت حميدة بيجوم في دولتديا في منطقة راجباري ، أحد أكبر بيوت الدعارة في العالم الذي أنشئ خلال الحكم الاستعماري البريطاني، وهو الآن واحد من بين 12 بيت للدعارة القانونية الرئيسية في بنجلاديش.

وكان الإمام يتردد في البداية في إمامة الصلوات، لكنه وافق لاحقًا بعد أن حثه ائتلاف من المشتغلين بالجنس بدعم من الشرطة المحلية على القيام بذلك.

وكان جمهر بيجوم، زعيم تحالف المشتغلين بالجنس، في طليعة الحملة لضمان حصول حميدة بيجوم على هذا الوداع.

وقال لوكالة الأنباء الفرنسية “إذا أردنا أن ندفن موتانا في الصباح ، فسوف يطاردنا القرويون بالعصي. لقد تلقينا أخيرًا حقوقنا كبشر ومواطنين في هذا البلد وأجزاء من هذا المجتمع”

وعلى الرغم من هذه الجنازة المحترمة، إلا أن الظروف المعيشية للمشتغلين بالجنس في الدولة الواقعة في جنوب آسيا بعيدة عن المثالية.

ويتم بيع العديد من الفتيات القاصرات للعمل في الدعارة من قبل الأسر الفقيرة.

وكانت حميدة بيجوم تبلغ من العمر 12 عامًا فقط عندما بدأت العمل في بيت دعارة دولتديا.

وغالبًا ما تواجه النساء والفتيات العاملات في الدعارة ظروف عمل قاسية ، ويتعرضن لخطر كبير للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية وغيره من الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق