اقتصاد

هل يمكن أن تنخفض أسعار الوقود في مصر خلال الفترة المقبلة؟

تحريك الأسعار سيحدث من خلال لجنة لمراجعة الأسعار كل 3 أشهر

قال المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء، نادر سعد، إن تحريك أسعار البنزين لا يعني زيادة في المطلق، مشيرا إلى أن أسعار الوقود “قد تشهد انخفاضا في أي وقت”.

وذكر المتحدث الرسمي خلال مداخلة هاتفية على قناة “إم بي سي مصر”، أن بنزين 95 ما يزال يدعم من الدولة، مضيفا أنه سيتم إعادة النظر في تحريك أسعاره اعتبارا من أبريل المقبل.

وتابع: “من المتوقع أن تحدث 10% زيادة أو نقص في أسعار بنزين 95″، لافتا إلى أنه ليس هناك توقيت محدد لتحريك أسعار أنواع الوقود الأخرى.

وأضاف: “تحريك الأسعار سيحدث من خلال لجنة لمراجعة الأسعار كل 3 أشهر.. هذه الآلية ستكون سلسة في التطبيق وغير معقدة”.

ولم يسبق أبدا أن انخفضت أسعار البنزين في مصر بعد زيادتها، مما يعني أن الأمر قد يصبح خطوة بلا سوابق.

وكشفت رئاسة مجلس الوزراء أنه بداية من شهر أبريل المقبل سيتم النظر في تحريك سعر بنزين 95 وفقًا للسعر العالمي، حيث لا يزال مدعمًا من الحكومة مثل باقي المواد البترولية.

وأكد سعد، أن الشريحة الأخيرة من قرض صندوق الدولي ستُصرف منتصف العام الجاري، موضحًا أن تحريك أسعار البنزين، ليس له علاقة بارتفاع أسعار ثابتة، لكن من الممكن أن ينخفض وفقًا للسوق العالمية.

وعبر عن استعداد الدولة لتنفيذ ذلك القرار، مؤكدًا أن تطبيقه داخل محطات البنزين سيكون في غاية السهولة من خلال التعاون مع وزارة البترول، خصوصًا في ظل عدم وجود توقيت محدد لتحريك أسعار أنواع الوقود الأخرى.

وكان رئيس مجلس الوزراء، مصطفى مدبولي، أصدر قرارا بتشكيل لجنة فنية تسمى لجنة متابعة آلية التسعير التلقائي للمواد البترولية، وتضم اللجنة ممثلين من وزارة البترول والثروة المعدنية وممثلين من وزارة المالية والهيئة المصرية العامة للبترول.

وقبل أيام، ذكر وزير البترول المصري، طارق الملا، أن تكلفة دعم الوقود في بلاده بلغت نحو 43.5 مليار جنيه (2.42 مليار دولار)، ويبلغ الدعم المقدر للمواد البترولية في ميزانية 2018-2019 نحو 90 مليار جنيه.

وكانت الحكومة المصرية رفعت أسعار الوقود، في يونيو 2018، بنسب متفاوتة تجاوزت 50%.

وتسعى مصر لتطبيق إصلاحات مثل نظام البطاقات الذكية لمراقبة الاستهلاك في محطات الوقود وتوزيع أسطوانات غاز الطهي من خلال بطاقات التموين، التي تحصل بموجبها الأسر على سلع بأسعار مدعمة.

ما السعر المتوقع لبنزين 95 بعد ربطه بالسعر العالمي من أول أبريل؟

قررت الحكومة وضع آلية جديدة لتسعير بنزين 95 مع نهاية شهر ديسمبر 2018، على أن يتم مراجعة الأسعار كل 3 أشهر.

ونص القرار على أن يبقى سعر بنزين 95 الحالي دون تغيير لمدة 3 أشهر، على أن يعلن سعره الجديد ويعمل به اعتبارا من أول أبريل المقبل.

وبحسب قرار رئيس الوزراء الذي نشرته الجريدة الرسمية اليوم، فإن نسبة التغير في سعر بنزين 95 التي سيتم إعلانها والعمل بها من أول أبريل المقبل، لن تتجاوز 10% انخفاضا أو ارتفاعا من سعر البيع السائد حاليا.

ويباع بنزين 95 للمستهلك حاليا بسعر 7.75 جنيه للتر، وهو ما يعني أن أقصى زيادة قد تطبقها الحكومة وهي 10%، ستصل به إلى حوالي 8.5 جنيه، كما أن أقصى تخفيض (10%)، سيصل به إلى نحو 6.98 جنيه للتر.

وقد لا تحتاج الحكومة إلى زيادة أو تخفيض سعر بنزين 95 والإبقاء عليه عند نفس مستواه الحالي، كما أنها قد ترفعه أو تخفضه بنسبة أقل من الـ 10%، وفقا لمعادلة سعرية تم تحديدها، بهدف ربط سعر البنزين 95 في السوق المحلي، بسعر البترول العالمي وسعر صرف الجنيه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق