ترجمات

لأول مرة| إسرائيل توقف وترحّل طالبة أمريكية.. وهذا رد فعل الفتاة

مُنعت من دخول البلاد وأمر بترحيلها، بناء على شكوك حولها

المصدر: ThejcGulfnews

في أول قضية من نوعها، احتجز النظام الإسرائيلي طالبة أمريكية في مطاره الدولي لمدة أسبوع كامل، متهماً إياها بدعم حركة مقاطعة فلسطينية ضد النظام.

لارا القاسم، مواطنة أمريكية تبلغ من العمر 22 عاماً ولها جدود فلسطينيين، هبطت في مطار بن جوريون يوم الثلاثاء الماضي بتأشيرة طالب صالحة.

لكنها مُنعت من دخول البلاد وأمر بترحيلها، بناء على شكوك بأنها تدعم حركة مقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل (BDS).

وأمرت محكمة النظام الإسرائيلي بابقائها رهن الاحتجاز أثناء الاستئناف.

والاحتجاز المستمر منذ أسبوع هو أطول احتجاز لأي شخص في قضية متصلة بالمقاطعة، ولم يتضح على الفور  متى سيتم اتخاذ قرار.

ولارا هي رئيسة سابقة لمجموعة “طلاب من أجل العدالة في فلسطين” في جامعة فلوريدا، وهي جماعة تدعم حركة المقاطعة.

وقد استهدفت حملة المقاطعة الشعبية، المعروفة باسم BDS، الشركات والمؤسسات الثقافية والجامعات الإسرائيلية فيما تقول إنها مقاومة غير عنيفة لسياسات إسرائيل الظالمة والعنصرية.

وسنت إسرائيل في العام الماضي قانونًا يحظر على أي أجنبي “يصدر دعوة علنية لمقاطعة إسرائيل” دخول البلاد.

وتقول الوزارة إنه من خلال مشاركة القاسم مع مجموعة “طلاب من أجل العدالة في فلسطين”، دعت المجموعة إلى مقاطعة حمص “صبرا” ، وهي علامة تجارية مملوكة لإسرائيل وتصنع منتجا من الحمص.

وفي استئنافها، قالت القاسم إنها لم تشارك أبداً في حملات المقاطعة، ووعدت المحكمة بأنها لن تروّج لها في المستقبل، وقال محاميها يوتام بن هليل: “نحن نتحدث عن شخص يريد ببساطة الدراسة في إسرائيل، لا يقاطع أي شيء، إنها ليست حتى جزء من منظمة الطلاب بعد الآن”.

تم تسجيل القاسم لدراسة حقوق الإنسان في الجامعة العبرية في القدس المحتلة، وقد ألقت الجامعة بدعمها، معلنة أنها ستنضم إلى الطعن المقدم من الطالبة.

وقام ثلاثة من أعضاء الكنيست من حزب “ميريتز” بزيارتها، لمدة قصيرة، وهم إيساوي فريج وموسى راز وتامار زاندبرج، وذلك بعد تدخل وزير الداخلية، آري ديري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق