ثقافة و فن

كيف يمكن أن يحدث فوز “روما” ضجة في الأوسكار؟

تعرف على فرصة فوز الفيلم

bbc

ترجمة وإعداد: ماري مراد

قد يصبح فيلم “روما”، للمخرج المكسيكي ألفونسو كوارون، أول فيلم على الإطلاق يفوز بجائزة أفضل فيلم وأفضل فيلم بلغة أجنبية في مهرجان الأوسكار. ونجاحه قد يُغير طريقة إدراك الفئة (أفضل فيلم أجنبي) ويسلط الضوء على الـ4 أفلام الأخرى الجديرة بالترشح.

وخلال العقد الأخير، حدثت تغييرات سنوية تقريبًا تتعلق بكيفية تحديد القائمة القصيرة لأفضل فيلم بلغة أجنبية.

وهذه الفئة موجودة منذ عام 1947، ويزيد عدد الأفلام التي تضمنها كل عام تقريبًا، ففي هذا العام وحده كان هناك 87 فيلمًا، لم يتمكن أحد من مشاهدتها جميعًا. لذا، خلال السنوات الأخيرة، انقسم المتطوعون إلى 3 مجموعات للحكم على جزء لكل منها.

لكن هذا العام هناك رؤساء جدد وقد غيروا النظام مرة أخرى. ولتعزيز المشاركة، كان من المأمول أن يصوت أعضاء أكثر، رغم أن معظمهم سيشاهد عددًا أقل من الأفلام.

في الوقت الحالي، فإن الحقيقة الاستثنائية عن حفل توزيع جوائز الأوسكار رقم 91 هي أن الفائز كفيلم بلغة أجنبية يمكن أن يكتسح فئات أخرى أيضا، ففيلم ألفونسو كوارون روما لديه 10 ترشيحات.

وعلى وجه الدقة، تذهب جائزة الأوسكار إلى الدولة الفائزة. لكن منذ عام 2015 ظهر اسم المخرج على تمثال الأوسكار أيضًا.

والقائمة القصيرة لأفضل فيلم أجنبي لهذا العام تتضمن:

كفرناحوم

البلد: لبنان

اللغة: العربية والأمهرية

سجل لبنان في هذه الفئة: أول ترشيح للبلاد كان العام الماضي بفيلم “The Insult”.

المخرج: نادين لبكي

القصة:

يجسد الفيلم الحياة بين أفقر الفقراء في بيروت. فكان زين، 12 عامًا، غاضبًا من والديه السوريين الفقراء لتزويج شقيقته من رجل لا تحبه. وبدأت الصداقة مع عاملة نظافة من إثيوبيا تعيش في كوخ مع طفلها الصغير. هذه القصة الرئيسية كانت “فلاش باك” ممتدا، بينما جلب زين والديه أمام المحكمة، وقاضيهما لإنجابه.

فرص الفوز:

هناك عناصر قوية في الفيلم لا سيما أداء زين الرفاعي ويوردانوس شيفرو (زين وراحيل)، في حين لم يكن كل منهما ممثلا محترفا. كما قدم الفيلم صورة مقنعة عن حياة أفقر اللاجئين في لبنان، لا سيما النساء والأطفال.

والظروف التي نشأ فيها زين تضرب على الوتر الحساس في مكان آخر- تجعل الناس يتفقون معها. لكن تأطير القصة يبدو غير متقن وغير محتمل: ما يقوض فيلمًا يمتلك القدرة على الإقناع.

Capernaum

“Cold War” أو “الحرب الباردة”

البلد: بولندا

اللغة: البولندية

سجل بولندا: 10 ترشيحات سابقة. وكان الفائز الوحيد هو المخرج نفسه قبل أربع سنوات.

المخرج: باول باوليكووسكي

القصة:

يغطي الفيلم، الذي تم تصويره بالأبيض والأسود، نحو 15 سنة من التاريخ البولندي من أواخر أربعينيات القرن العشرين. وفي الفيلم، يلتقي فيكتور والمغنية الشابة زولا ويقعان في غرام بعضهما. ويترك فيكتور بولندا وسط تعقيدات السياسة في خمسينيات القرن العشرين وتتبعه القصة إلى باريس.

فرص الفوز:

الكتاب والمخرجون العصريون ليسوا رائعين في بناء قصص حب راشدة. قام بول، الذي كان مهنته بشكل رئيسي في المملكة المتحدة، بتصوير قصة مكتوبة واشترك في كتابة قصة، شعر فيها الجمهور بأن شخصين جذابين صنعا لبعضهما البعض وأرادا أن يجتمعا.

يكشف الفيلم الكثير عن بولندا ما بعد الحرب، وخلق شخصيات مقنعة أخرى على طول الطريق. يبدو جميلاً وهو الفيلم الذي يحظى بأفضل فرصة لإبعاد فيلم “روما” عن الفوز.

Cold War

“Never Look Away” أو “لا تنظر بعيدًا”

الدولة: ألمانيا

اللغة: الألمانية

سجل ألمانيا: 19 ترشيحًا (بما في ذلك ترشيح ألمانيا الشرقية) بما في ذلك 3 أفلام فائزة.

إخراج: فلوريان هينكل فون دونرسمارك

القصة:

ملحمة تعتمد جزئيا على الحياة الحقيقية للفنان الألماني جيرهارد ريختر الذي ولد عام 1932، إذ ولد كورت (الذي يلعب دوره توم شيلينغ) في دريسدن في الحقبة النازية وأصبح فنانًا في ألمانيا الشرقية بعد الحرب.

يقع كورت في حب إليزابيث، التي يعمل والدها مدير مستشفى، كما أنه نازي سابق تآمر في وفاة عمة كورت. ينتقل الفيلم (الذي تتجاوز مدته 3 ساعات) إلى ألمانيا الغربية في الستينيات.

فرص الفوز:

مخرج العمل حصل على جائزة أوسكار لأفضل فيلم أجنبي عام 2006 عن فيلم for The Lives u of Others أو “من أجل حياة الآخرين”، الذي تدور أحداثه في فترة ما قبل سقوط جدار برلين في ألمانيا قبل التوحيد. وحظي بإعجاب الكثير من النقاد. وحقق انتشارًا وشعبية ونجاحًا دوليًا.

لكن فيلم “لا تنظر بعيدًا” لاقى استحسانًا أقل عند إصداره في الولايات المتحدة، إذ وضع النقاد في اعتبارهم طول مدة عرض الفيلم المبالغ فيها. وأشاد البعض بمعالجة الفيلم لكن البعض الآخر وجده مطولًا، وحدثت بالفعل الدعاية الضارة عندما رفض جيرهارد ريختر بشدة كيف يستخدم الفيلم أجزاء من حياته.

Never Look Away

روما

الدولة: المكسيك

اللغة: الإسبانية ، ميكستيك

سجل المكسيك: ثمانية ترشيحات سابقة – دون فوز.

إخراج: ألفونسو كوارون

القصة:

كليو خادمة تعيش مع زوجين أثرياء في المكسيك، وهي من السكان الأصليين. ومن الواضح أن زواج صوفيا وأنطونيو يتعرض لضغوط شديدة ويرحل في نهاية المطاف، بينما يُبرر غياب الأب للأطفال بأنه ذهب إلى العمل. ويبدو الأطفال في بعض الأحيان مدللين لكنهم مغرمون بكليو. وتصبح كيلو حاملاً. وخلال الفيلم، نفهم بشكل أفضل ونرى بعض التوترات في المجتمع المكسيكي.

فرص الفوز:

يرى الكثيرون أن روما هو الفائز الحتمي في هذه الفئة. فهو يجمع بين الحس الأدبي والحساسية الشعرية التي لا تتجاهل التوترات الواقعية في المكسيك في أوائل السبعينيات. ومثل “الحرب الباردة”، صُور روما بالأسود والأبيض. إذا أصبح الفائز الأول في هذه الفئة وحصل على أفضل فيلم، ستكون هذه لحظة هامة في تاريخ الأوسكار. أم سيقرر الناخبون في الأكاديمية أن مكافأة روما لأن الأفلام الأجنبية ستكون مبالغة، مما يحرم صانعي الأفلام الآخرين من الدفعة التي تمنحها الأوسكار؟

Roma

“Shoplifters” أو “السارقون”

الدولة: اليابان

اللغة: اليابانية

سجل اليابان: 15 ترشيحات سابقة، أربعة انتصارات

إخراج: هيروكازو كور إيدا

القصة:

يعطي الفيلم نظرة أخرى على الحقائق القاسية للفقر. فبالكاد يعيش أوسامو ونوبويو في منزل في طوكيو. هما يعيشان مع امرأة تبلغ من العمر تتمتع بشركتهما. وجلبا فتاة صغيرة إلى المنزل، معتقدين بأنها قد تكون ضحية للاعتداء، لكن المجموعة تسرق من المحال التجارية لتحصل على طعامها فقط.

فرص الفوز:

الفيلم يقدم وجهة نظر اليابان غير مألوفة للغرباء. لا يصوّر السيناريو عائلة كاريكاتورية محتالة محبوبة، لكننا نفهم الضغوط التي يواجهونها. والجميع في العمل أدوا أدوارهم بشكل جيد ونحن نهتم بما يحدث لهم. ومن الملاحظ -كما هو الحال مع روما وكفرناحوم- أن تصدع الدخل والطبقة والعرق يشكل القصة. ولكن مع اثنين من أبرز المرشحين، ليس من المرجح أن تحصل اليابان على جائزة الأوسكار هذا العام.

Shoplifters

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق