مجتمعمنوعات

كيف يمكنك التأقلم مع اجتماعات العمل المملة؟

اجتماعات الموظفين في بريطانيا تصل إلى 6.239 اجتماعًا خلال حياتهم العملية


Rhymer Rigby- Telegraph 

ترجمة وإعداد: فاطمة لطفي

أسوأ شئ حول الاجتماعات المملة هو أنه لا يمكنك تصفح الانترنت، وخلافًا للندوات المملة، والوقت الذي تقضيه على مكتبك، أو مكالمات العمل، خيار التسوق على الانترنت أو اطلاعك على فيسبوك أو تجديد سيرتك الذاتية على لينكد ان ليس خيارًا متاحًا لديك.

مشكلة هذه الإجتماعات أنك يجب أن تكون متأهب دائمًا، إذا بدوت مستغرقًا في أحلام اليقظة أو عابث، سيجئ إليك أحدهم ليخبرك أن ذهنك ليس حاضرًا. الظهور أنك ضَجِر أمر سئ، تحتاج على الأقل أن تتظاهر بالاهتمام وأن تحني رأسك في اللحظات الهامة خاصة إذا كان شخص أعلى منك في المركز الوظيفي يتحدث إليك.

وهكذا فإن الاجتماعات تحمل مزيجا من الرتابة الذهنية. والأسوأ أن هذه الاجتماعات تتم في غرف مزدحمة، قد تتعرض لشم الرائحة السيئة لفم زميلك في العمل.

لا شئ من هذا يهم كثيرًا إذا كانت الاجتماعات إزعاج عرضي، لكنها ليست كذلك دائما.

معظمنا يقضي قدر كبير من حياته العملية في الاجتماعات. أشار استطلاع رأي إلى أن اجتماعات العمل قد تستغرق 16 ساعة أسبوعيًا، في حين تشير تقديرات أخرى أن معدل الاجتماعات التي يحضرها الموظفين في المملكة المتحدة تصل إلى 6.239 اجتماعًا في حياتهم العملية.

سيتحدث الناس عادة عن حل هذا عبر جعل هذه الاجتماعات أقل في وقتها أو أن يقضوها وهم وقوف أو تقليل عدد الاجتماعات التي يحضرها الموظف. لكن المشكلة أن معظمنا يحضر اجتماعات ينظمها مديريه. لذا.. ماهي أفضل الاستراتيجيات للتعامل مع هذه الاجتماعات الكئيبة.

كن شخصًا مفيدًا

أفضل نقطة للبدء هي في فهم هذا، حتى وإن لم تستطع التحكم في الاجتماعات، لازال لديك الفرصة لتقديم اقتراحات للأشخاص المسئولين.

قدم اقتراحات بدلًا من بدء نقاشا واترك الوقت يمضي. يمكنك أيضًا أن تعرض وضع أجندة للاجتماع.

فقط تأكد من أن تكون في موضع شخص يريد أن يقدم المساعدة،  بدلًا من شخص يريد السيطرة. يمكن للناس أن يكونوا متملكين حول اجتماعاتهم الكئيبة.

استخدمهم لاثبات كفاءتك

ربما تجد الاجتماعات مضيعة للوقت إذا كنت من نوع الأشخاص الذين يريدون الاستمرار في عملهم، في حين أن هؤلاء من يحبون الاجتماعات يميلون أن يكونوا سياسين أو اجتماعيين.

بتوجه واحد يمكنك إقناع نفسك ببعض فوائد الاجتماعات، حيث أن التواجد بأعداد ضخمة في أماكن العمل لا يسمح بظهور إذا كنت جيد أو لا. الإجتماعات خاصة التي يحضرها عدد 10 إلى 15 موظفًا، من شأنها أن تطور من السير الوظيفي لديك.

تصرف وفقًا لقواعدهم

ربما تريد أن تتعامل مع الاجتماعات كأنها تجارب نفسية. انظر إلى سياسات الفريق واسأل نفسك لماذا يقول الناس ما يقولونه. استمع إلى نبرة أصواتهم وافهم سلوكياتهم.

للقيام بهذا منافع عدة، في فهم زملائك وتصرفاتهم وحوافز مديرك، كما يمكنه تحسين إمكانياتك.

وأيًا كان التوجه الذي ستتبناه، ورغم أن الاجتماعات ربما لا تحقق الكثير من الانتجاية في العمل، إلا أنها قد تكون مساحات جيدة لتحقيق أهداف أخرى من شأنها مساعدتك في مسيرتك المهنية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق