سياسة

كيف يؤذينا التوتر؟

الشعور بالضغط يؤثر على كل شىء من الهضم حتى زيادة احتمالات الإصابة بجلطة

Theatlantic

– أولجا كازان

ترجمة دعاء جمال

الشعور بالضغط يؤثر على كل شىء من الهضم حتى زيادة احتمالات الإصابة بجلطة

تظل نصيحة “توقف عن القلق لأن التوتر مضر لك” أقل فعالية بسبب غموضها. فالأمر يشبه ما يقوله الناس أن الحصول على الكثير من النوم مهم، أو أنه لا يجب أن تأكل الكثير من الألياف. كلها أمور يحب الناس القيام بها، لكنهم على الأرجح سيستمرون في نسيانها، لأنه ليس من الواضح فوراً كيف ستجعلهم أكثر صحة.

هذا الفيديو من “تيديكس”، كتبته شارون بيرجكيست، أستاذة بجامعة إيموري للطب، توضح كيفية تأثير القلق فعلياً على الجسم، مشيرة لما يعرفه العلماء حتى الآن بشأن علاقة القلق والمرض.

كما يوضح الفيديو، التوتر شعور نختبره جميعاً عندما يتم تحدينا أو ضغطنا، لكنه أكثر من مجرد مشاعر. إن التوتر رد جسماني قوي ينتقل خلال جسدك بأكمله. وباختصار، يمكن للتوتر أن يكون مفيداً، لكن عندما يتم تفعيله كثيراً لا يغير رد فعلك بمواجهته أو الهرب، مخك فقط، لكنه يدمر أيضاً الكثير من الأعضاء الأخرى والخلايا عبر جسدك.

وعندما تكون متوتراً، تكثف الغدة الكظرية من إفراز هرمونات الكورتيزول، والادرينالين والنورإبيفرين. ويسرع الإدرينالين من معدل نبضات القلب ويمكنه رفع ضغط الدم. ويتسبب الكورتيزول بتغيرات في الأوعية الدموية، والتي يمكنها مع الوقت أن تزيد من مخاطر الإصابة بأزمة قلبية أو سكتة. وفي الاثناء، يبدل المخ إشارات التوتر على الأمعاء، والتي تغير من روتينها لتسمح لجسدك بأن يركز على الضغوطات. وهذا هو ما وراء إحساس “الفراشات في المعدة”، ويمكنها أيضاً أن تؤدي إلى مشاكل هضم وتؤثر على تكون بكتريا الأمعاء لديك.

ويمكن للكورتيزول في الأثناء أيضاً، أن يزيد من الشهية ويوجه الجسم ليكتسب دهون المعدة الكثيفة. وتفرز الدهون مركب السيتوكين، والذي بالمقابل يزيد من مخاطر تطوير أمراض مزمنة. وعندما يكون التوتر مزمناً، بدلاً من مؤقتاً، يمكنه أيضاً إخماد وظائف الجهاز المناعي، مبطئاً من فرص الشفاء وجاعلاً إياك أكثر عرضة للإصابة بعدوى.

التوتر أكثر تدميراً للأشخاص الذين يمرون به طوال الوقت. والعمل لساعات طويلة بوظيفة مرموقة لتقابل المهلة النهائية يمكنه أن يكون مثيرا للتوتر بشكل غير صحي. لكن الأشخاص المتوترين باستمرار بشأن أشياء مثل دفع الإيجار أو رعاية الأطفال المناسبة، يعانون الأسوأ.

للتخفيف من بعض العواقب الصحية، توصي بيرجكيست برؤية ضغوطاتك “كتحديات يمكنك السيطرة عليها وإتقانها”، القول أسهل من الفعل، لكن مع المخاطر، فالأمر على الأرجح جدير بالتجربة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق