منوعات

كيف نستوعب الوداع؟

الوداع جزء من حياة الجميع

psychologytoda– إف ديانا بارث

ترجمة وإعداد: دعاء جمال

“بعض الناس يودعون للأبد دون الرحيل وبعض الناس يرحلون إلى الأبد دون الوداع”

كانت إيلاين وزوجها ذاهبين لقضاء أول ليلة وحدهما منذ ميلاد طفلتهما البالغة 10 أشهر. قالت إيلاين: “إنها ليلة واحدة فقط، وتحب ابنتي وجودها مع جديها اللذين يحبانها. أعلم أنه سيتم الاهتمام بها جيدًا، وأعلم أنني وزوجي نحتاج إلى بعض الوقت معًا. إلا أنه من الصعب للغاية تركها”.

كان لو وزوجته يصطحبان ابنهما الأكبر لجامعته. قال لو: “أحببت الجامعة، سيقضي وقتًا رائعًا! لكن زوجتي تعاني من بعض التوتر الناتج عن الانفصال عنه، إلا أنني ما زلت أفكر بشأن كم سيكون الأمر رائعًا له، أخاف فقط أن يشعر ابننا الثاني بالوحدة مع غياب أخيه الأكبر، أتذكر أنني شعرت بالوحدة عندما رحلت أختي الكبرى إلى الجامعة والتي كنت مقربًا للغاية منها.”

كانت شين تستعد لعطلة طويلة خططت لها مسبقًا. قالت: “أنا متحمسة للغاية. لكنني حزينة قليلًا وأشعر بالسوء لترك كلبي أسبوعين. ستبقى معه راعيته في شقتي، وأعلم أنها ستهتم بكلبي جيدًا؛ إلا أنني أتساءل إذا كان الكلب سيفتقدني، وإذا كان سيشعر بالوحدة بدوني. أتمنى أن لا يحدث هذا سأصبح حزينة للغاية”.

كانت أليشيا تنتقل لمنزل جديد. قالت: “سيكون الأمر رائعًا، لكنني أشعر بالحزن لتركي المنزل القديم الذي شهد زواجي، وأنجبت أولادي، أرغب في توديعه وأن أخبره أن المالكين الجدد سيهتمون به. إلا أنني أقلق من أن لا يفعلوا. ثم أفكر بأن هذا جنوني! أعلم أن المنزل ليس شيئًا حيًا وليست لديه أفكار ومشاعر!”

كان والد بين يعاني من السرطان، اشتاق بين لبعض الكلمات العميقة المعبرة مع والده في أيامه الأخيرة معه، إلا أن أيًا منهما لم يكن جيدًا في التعامل مع المشاعر، بدلًا من هذا جلسا وشاهدا التلفاز معًا.

سواء كنت تودع طفلا، حيوانا أليفا، منزلا، زيجة، علاقة أو شخصا عزيزا سيرحل قريبًا عن عالمنا، يمكن للوداع أن يكون مؤلما، ولأن الوداع صعبًا قد تشعر بالإغراء لتجنبه.

إليك بعض الاقتراحات للتعامل مع أوقات الوداع في حياتك:

  1. تذكر أن الوداع جزء من حياة الجميع.
  2. حوادث الانفصال ليست مماثلة، أحيانًا تكون مؤقتة، أحيانًا تكون دائمة، قد يكون رد فعلك مختلفًا مع كل موقف، أحد الأجزاء المهمة من عملية إدارة المشاعر هو الانتباه لواقع اللحظة، هل تتعامل مع انفصال قصير المدى عل أنه انفصال دائم؟ إذا كان الأمر كذلك، حاول تذكير نفسك بالفرق بينهما.
  3. أحيانًا يكون الوداع مريحًا، وهذا لا بأس به فالنهاية صعبة، خاصة لو كانت علاقة مؤلمة أو مرضا صعبا يمكنه أن يبعث الراحة، إنه شعور طبيعي، لكن عادةً، لن يكون الشعور الوحيد الذي تشعر به. شين، على سبيل المثال، أدركت أن واحدًا من أسباب شعورها بالسوء بشأن تركها كلبها هو أنها تتطلع لعدم وجوده حولها طوال الوقت، قالت: “أحبه، إلا أن اصطحابه في نزهات عدة مرات يوميًا يتطلب جهدًا، ويحتاج إلى الكثير من الاهتمام، ومع ذلك فقد شعرت بالذنب بسبب رحيلها لذا قالت: “سيكون بخير، وأنا كذلك، وابتعادي عنه سيجعلني سعيدة لعودتي إليه”.
  4. دع مساحة للكثير من المشاعر المختلفة المتعلقة بالوداع. أحيانًا تصاحب الراحة الشعور بالحزن، الذنب وحتى الغضب، لكن حتى عندما لا تشعر بشيء غير الحزن، الألم والأذى والاشتياق، من الضروري أن تهدئ نفسك قدر استطاعتك، وأيضًا أن تسمح للمشاعر السيئة أن تتحرك عبرك.

الألم جزء من وداعنا لبعضنا، لكننا غالبًا ما نخلط بين مشاعرنا. على سبيل المثال، عندما يبدأ الزواج في الانهيار، قبل أن نقول وداعًا فعليًا، يمكن للغضب أن يحل محل الإحباط والحزن وحتى الشعور بالخسارة.

أحيانًا بعد الحطام الذي يأتي مع الانفصال، يمكن للزوجين إيجاد طريقة لإعادة التواصل وتذكر بعض الأشياء التي امتنوا لها في السابق بشأن بعضهما، رغم عدم رغبتهما في الاستمرار معًا. هذه المشاعر المتضاربة جزء من عملية الانفصال للعديد من الأشخاص، المهم هو السماح لمساحة للمشاعر بالتنفس والسماح لنفسك بمساحة للتعامل معها. بمعنى آخر، من الضروري للغاية أن لا تعلق في مجموعة من المشاعر.

  1. وأخيرًا، نعود للفكرة الأولى/ الوداع جزء من حياتنا جميعًا.. مشاعر لا يمكن تجنبها، بغض النظر عن مدى محاولتك بجدية، فهناك مميزات في الوداع، يمكنه أن يمثل خسارة مؤقتة أو دائمة، لكنها أيضًا دليل على التحولات، احتمالات جديدة، ونمو عاطفي وذهني. بين على سبيل المثال، يحزن على خسارة والده، لكنه أدرك اكتشافه شيئًا مهمًا بشأنهما. قال: “لم نتحدث بشأن المشاعر، إلا أنها كانت حاضرة، الحب والاهتمام والصلة كانت في الغرفة معنا بينما جلسنا وشاهدنا التلفاز معًا، هذا جيد للغاية، ربما أفضل من إذا ما حاولنا قول شيء ذي معنى، سأحتفظ دائمًا بتلك الصلة داخلي”.
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق