سياسة

كيف نجا 300 شخص من الموت في مطار دبي؟

كيف تمكن 300 شخص من النجاة في حادث طائرة دبي؟

Bloomberg

ترجمة فاطمة لطفي

الدروس المستفادة من حوادث مأساوية سابقة جعلت من الطائرات الحديثة أكثر أمانًا. ما حدث مع الطائرة الإماراتية مثال على هذا.

تحطمت طائرة إماراتية “جامبو” أثناء هبوطها في مطار دبي، إثر انفجار في المحرك، واشتعل معظم جزئها العلوي.

ورغم عنف الحادث الميكانيكي الجسيم في الطائرة فإن جميع الـ300 راكب استطاعوا النجاة بحياتهم. كيف حدث ذلك إذن؟

الإجابة ببساطة في: الهندسة والتدريب

الحادثة التي وقعت لطائرة رحلة 521، من طراز بوينغ 777-300 القادمة من الهند، تشبه طائرة “آسيانا ” 777-200 التي تحطمت في يوليو 2013 بسان فرانسيسكو، والتي انشطرت، انقلبت ثم احترقت قرب المدرج. مات ثلاثة فقط من 291 راكبًا، مما يعني نجاة 99% من الركاب، بينما تحطمت الطائرة.

الإمارات هي المستخدم الأكبر لطائرات بوينغ 777، الطائرة الرئيسية في الرحلات الطويلة في جميع أنحاء العالم والنموذج الجوي المستخدم من شركات الطيران منذ 1996. التحطم الذي جرى يوم الأربعاء كان الأسوأ في مسيرة هذا الطراز من الطائرات في تاريخها 31 سنة. وبينما جميع الركاب نجوا من الموت، إلا أن أحد عمال الإطفاء مات على إثر الحادث.

قالت الخطوط الجوية في بيان لها يوم الأربعاء إن الرحلة تعرضت لحادث تشغيلي أثناء هبوطها في مطار دبي الدولي تقريبًا في تمام 12:45 بالتوقيت المحلي، وتم إخلاء الطائرة من كل الركاب وطاقم الطائرة بأمان بفضل الاستجابة السريعة لفريق العمل في المطار.

قالت الشركة إن التحطم ربما يعود جزئيا إلى حدوث تغير مفاجئ في حركة الرياح أثناء الهبوط.

من بين الأسباب التي ساعدت في نجاة الـ282 راكبًا و18 من طاقم الطائرة من التحطم أثناء الهبوط، التفسير الأوّلي كان أنها “معجزة” هندسية، وطاقم الإنقاذ المدرب جيدًا. ومن وجهة نظر هندسية، لم يكن الأمر معجزة بقدر ما كان تقدم في ثلاثة مجالات زاد من فرص النجاة.

الإخلاء

يجب إخلاء الطائرات في غضون 90 ثانية، ويتم تدريب المضيفين والمضيفات على تحقيق هذا بصرامة. وهو ما يعني أن الركاب لديهم فرصة للهرب من على متن الطائرة قبل أن تبتلعها النيران. وقد استثمرت موارد هائلة لدراسة الحالات الطارئة التي تستوجب مغادرة الطائرة.

التصدّي للنيران

المواد البلاستيكية والأقمشة المستخدمة على متن الطائرة ليست مصممة هندسيًا فقط لمقاومة النيران، فهي تنتج أبخرة سامة عند احتراقها. الدخان أحيانًا يكون قاتلًا أكثر من النيران في حادث تحطم أي طائرة.

مقاعد الطائرة

جميع المقاعد على الطائرات الحديثة مثل طراز بوينغ 777 مصممة للتصدي للقوة المفرطة بنحو 16 ضعفا قوة الجاذبية الأرضية. والترابط بين الأرض والمقاعد قوي بحيث إن المقاعد لا تنكسر أو تنفصل أثناء التحطم.

ستحقق الإمارات، وشركة بوينغ، والمسؤولون عن سلامة الطيران، وهي العملية التي من المحتمل أن تستمر لأشهر.

الشيء الوحيد الواضح حتى الآن، أن العاملين على الملاحة الجوية يتعلمون مما جرى، ويعملون على جعل الطيران أكثر أمنًا مما هو عليه بالفعل.

مقالات ذات صلة

إغلاق