منوعات

كيف حوّل شاب ياباني نفسه إلى “دُمية بشرية”!

الشاب يكشف سر تحوّله

oddity central

ترجمة وإعداد: ماري مراد

يُعرف الفنان والموديل مات كواتا، بأنه ابن لاعب البيسبول الياباني الأسطوري “ماسومي كواتا”، لكنه في السنوات الأخيرة جذب الكثير من الاهتمام للتحوّل المثير الذي طرأ عليه، إذ قرر الشاب، البالغ 24 عامًا، تغيير مظهره من صبي ياباني في سن المراهقة إلى دُمية بشرية قوقازية.

مظهر كواتا كان موضوعًا مثيرًا على منصات وسائل التواصل الاجتماعي اليابانية على مدار العامين الماضيين، إذ أبدى البعض إعجابهم بـ”الأمير الأجنبي” أو “شخصية الأنيمي”، في حين تكهن آخرون بأنه أجرى جراحات تجميلية مكثفة لتحقيق هذا التحول الصادم.

ورغم تغيير وجه الشاب باستمرار خلال العامين الماضيين، فإن الصور التي بدأ نشرها عبر “إنستجرام” في بداية العام صدمت الكثيرين. فلم يعد يشبه نفسه في السابق، ولم يعد حتى يبدو يابانيًا. وبدلًا من ذلك، أصبح وجهه يشبه وجه دمية بشرية قوقازية.

ورغم محاصرته بادعاءات إجراء عمليات تجميل لفترة طويلة، فحتى بعد الكشف عما أطلق عليه البعض “شكله النهائي”، استمر الشاب في إنكار إجراء أي عمليات تجميلية في وجه، مُصرًّا على أن التحول المثير نتيجة براعة المكياج.

ويُعرف كواتا بشغفه بمنتجات التجميل والعلاجات في اليابان، وكثيرًا ما يروّج لها عبر “إنستجرام” أيضًا ، لكن ما زال من الصعب تصديق أنها الأدوات الوحيدة المستخدمة لتحقيق مظهره الحالي.

وكواتا غير معروف فعليا خارج اليابان، لكنه جذب مؤخرًا اهتمام وسائل الإعلام الغربية بعد أن ظهر في المجلة اليابانية “SoraNews24” لمظهره الفريد.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق